الاتحاد

الرئيسية

واشنطن: مستعدون لحوار محتمل مع كوريا الشمالية

أعلن وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون، اليوم الثلاثاء، أن بلاده ما تزال مستعدة لإجراء حوار محتمل مع كوريا الشمالية التي تراجعت عن تنفيذ خطتها بإطلاق صواريخ قرب جزيرة «غوام» الأميركية.

وقال تيلرسون «لا نزال مهتمين بالسعي إلى طريق تقود إلى الحوار، لكن هذا الأمر رهن به» في إشارة إلى الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون.

وأعلن الزعيم الكوري الشمالي، اليوم الثلاثاء، أنه جمّد تنفيذ خطة إطلاق الصواريخ باتجاه المياه القريبة من «غوام»، إلا أنه حذر من أنه سيقدم على هذه الخطوة الاستفزازية رداً على أي «عمل متهور» جديد لواشنطن.

وأضاف تيلرسون، رداً على سؤال للصحافيين بعدما عرض التقرير السنوي للولايات المتحدة حول الحرية الدينية في العالم «لا جواب لدي على قراراته حتى الآن».

وسبق أن أكد الوزير استعداد الإدارة الأميركية للتفاوض مع بيونغ يانغ شرط أن تتخلى عن طموحاتها النووية.

وكتب تيلرسون، أمس الاثنين في مقال مشترك مع وزير الدفاع جيم ماتيس، أن «الولايات المتحدة تريد التفاوض مع بيونغ يانغ»، ولكن الدبلوماسية الأميركية تشترط للجلوس إلى طاولة واحدة مع موفدين كوريين شماليين أن يظهروا أدلة حسن نية يمكن أن تتخذ شكل «وقف فوري للتهديدات الاستفزازية والتجارب النووية وعمليات إطلاق صواريخ واختبار أسلحة أخرى».

وتصاعدت حدة الحرب الكلامية، خلال الأيام الماضية، بين واشنطن وبيونغ يانغ بعد أن هددت الدولة الشيوعية باستهداف جزيرة «غوام» الأميركية في المحيط الهادئ.

وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن الاكتفاء بتصعيد اللهجة حيال الدولة المعزولة ربما «لم يكن قاسياً بما فيه الكفاية» بعدما كان حذر بمواجهتها بـ«الغضب والنار» في حال واصلت تهديداتها للولايات المتحدة.


 





 

اقرأ أيضا

اليمن.. التكهنات والتخرصات