صحيفة الاتحاد

الإمارات

«الرياضيات» تخذل طلبة «الثاني عشر».. و«الفيزياء» تصدمهم

عدد من الطلاب خلال اختبار مادة الرياضيات في رأس الخيمة (تصوير: راميش)

عدد من الطلاب خلال اختبار مادة الرياضيات في رأس الخيمة (تصوير: راميش)

مكاتب الاتحاد (إمارات الدولة)

تباينت ردود الأفعال بين طلبة «الثاني عشر» متقدم حول امتحانات «الرياضيات» أمس، وأعرب عدد من الطلبة عن عدم رضاهم عن الأداء في ورقة الإجابة نظراً لصعوبة الامتحانات والتي جاءت فوق مستوى الطالب المتوسط.

وقال طلبة من الحاصلين على معدل يتراوح بين 90 في المئة و98 في المئة: إن الامتحان في مادة الرياضيات للمتقدم كان فيه بعض الصعوبة، لكنهم استطاعوا تجاوزها، في حين كانت آراء الغالبية أن الامتحان يتميز بالصعوبة، وأفضل من الفيزياء بنسبة بسيطة.

وقال الطالب أحمد محمود: إن مسألة وضع امتحان عبارة عن اختيار من متعدد فقط يضر بمصلحة الطلبة، والأفضل للطالب أن يتم مزج الامتحان بأسئلة كتابية أو كلامية وأخرى اختيار من متعدد، حيث إن الطالب في الأسئلة الكتابية يحصل على درجة عن كل خطوة في القانون أو المعادلة، بينما في التحويط تضيع كامل الدرجة في حالة الخطأ. وقال أحمد الكتبي: إن الامتحان ليس سهلاً وليس صعباً ويراعي الفروق الفردية، والطالب المتوسط لا يمكنه الإجابة عن كل الأسئلة، وأشار طارق الجالودي والذي حقق معدل 95 في المئة في الفصل الأول، وضياء زياد الذي حقق معدل 98 في المئة في الفصل الأول إلى أن امتحانات الرياضيات للمتقدم يفوق قدرات الطالب المتوسط.

وأكدت الطالبة بلقيس مقابلة سهولة الأسئلة ووضوحها، وأن الامتحان جاء في 7 صفحات شاملاً أربع وحدات، وتضمنت 37 درساً مقرراً للفصلين الثاني والأخير، منها وحدة التكامل والتفاضل، وإيجاد مساحات القوس والمنحنى، والمقذوفات، القيم المثلى والمعادلات المرتبطة بالزمن والحجوم.

وفيما يتعلق بطلبة الثاني عشر عام الذين أدوا امتحان مادة الفيزياء فليس بأفضل حال من زملائهم في المتقدم حيث شكوا أيضاً من صعوبة الامتحان، وبعضهم غادر الامتحان قبل الإجابة عن بقية الأسئلة، ووصف وليد رياض الذي يؤدي الامتحان للمرة الثانية بأن الامتحان صعب والفيزياء لا يمكن أن تكون فقط اختيار إجابة من عدة إجابات، والأفضل وجود مسائل كلامية وكتابية لوجود خطوات يأخذ الطالب عليها درجة.

واتفق معه بالرأي محمود غنوم وثابت فيصل وكمال الزبيدي، وأكدوا أن الفيزياء فوق مستوى الطالب المتوسط، وأشار الطالب أحمد محمد عليان أن امتحان الفيزياء لطلبة العام في مستوى الطالب المتوسط الذي يمكنه تحقيق درجة جيدة في تجاوز المادة، حيث جاء الامتحان مكوناً من 20 سؤالا في 7 صفحات، لافتاً إلى وجود أسئلة تراعي الفروق الفردية بين الطلاب، مشيداً بإضافة وقت عن المحدد سابقاً.

وأشار عبدالسلام الحراصي إلى عدم كفاية الوقت حيث خرج البعض دون إكمال الأسئلة، وأن الامتحان معد للطلبة «المتفوقين» ولم يراع الطالب المتوسط، كما أن نصف الأسئلة من الفصل الثاني، والنصف الآخر من الفصل الثالث، وكان يحتاج مزيداً من الوقت.

الشارقة

وأكد عدد من طلبة المسار المتقدم أسئلة امتحان مادة الرياضيات كانت سهلة جداً ومناسبة، حيث غمرت اللجان الامتحانية مشاعر الفرحة، كون الورقة الامتحانية كانت واضحة ومن المنهج المقرر.

وقالت أمل محمد من المسار المتقدم: لقد جاءت الأسئلة الامتحانية لمادة الرياضيات سلسلة ومباشرة، ولم نواجه صعوبة في عملية الإجابة عليها، كما أن الوقت كان مناسباً لعدد الأسئلة، وقد أحست بالفرحة، وأغلب الطالبات في اللجنة كن راضيات عن مستوى الامتحان.

كما أكدت الطالبة علياء عبد الله من المسار المتقدم أن أسئلة امتحان مادة الرياضيات جاءت مباشرة وسلسلة، وفي مستوى الطالب المتوسط، وسادت اللجنة الامتحانية أجواء من الهدوء.

رأس الخيمة

وتباينت آراء طلبة الصف الثاني عشر المتقدم في مدارس رأس الخيمة بالنسبة لورقة اختبار مادة الرياضيات والتي توزعت على 7 ورقات، حيث أشار بعض من الطلبة لسهولة الأسئلة التي تضمنتها الورقة، فيما أعرب الآخر عن صعوبة البعض منها وعدم كفاية الوقت المحدد بساعة ونصف الساعة.

وقال الطالب محمد عبد المنعم: إن اختبار مادة الرياضات جاء بعدد 7 ورقات، حيث كانت الأسئلة جيدة وتمكن من الإجابة عنها بيسر ما عدا السؤال الخامس، الذي تحدث عن عودة «مساحة المخروط»، حيث وصفه بالمعقد ولم يتمكن من تقديم الإجابة الكافية والصحيحة.

وذكر أن الدرجة التي خصصت لهذا السؤال بلغت 4 درجات، لافتاً إلى أنه لم تتم دعوة أحد من الأساتذة لتقديم شرح مبسط عن المطلوب في السؤال.

وأشار إلى أن اليوم الاثنين سيكون استكمالاً للاختبارات المتبقية والمتمثلة في مادة اللغة العربية، متمنياً من أن يكون سهلاً وميسراً للجميع.

وقال حمد عبد الرحمن: إن اختبار مادة الرياضيات كان في متناول الجميع، ماعدا السؤال الخامس المتعلق بالمخروط، حيث كان ينتابه الغموض والالتباس، ولم يتمكن هو وزملاؤه في الفصل من التحقق من صحة الإجابة، حيث اجتهد في سبيل أن يصل إلى الإجابة الصحيحة ليتمكن من تحصيل العلامات الجيدة في هذا الاختبار.

عجمان

ووصف طلاب «الثاني عشر» في عجمان قسم المتقدم امتحان الرياضيات بالمتوسط، حيث تضمن أسئلة دقيقة.

وقال الطالب أحمد بلال: إن امتحان الرياضيات كان طويلاً، ولكنه متوسط الصعوبة، وقد تمكنا من حلها بفضل المذاكرة الجيدة من الكتب المدرسية ومن المذكرات الخارجية التي ساعدتنا بشكل كبير.

ولفت بلال إلى أن وجود ثلاثة مراقبين في لجنة الامتحان أمر يدعو للارتباك، خاصة أن عدد الطلبة قليل والنماذج الموزعة عليهم مختلفة.

بدوره، أكد محمد عقيل أن الامتحان متوسط الصعوبة، وقال إن أسئلة امتحان الرياضيات جاءت في مستوى التوقعات وواضحة وأوضح زميله الطالب شهاب أن الامتحان جاء سهلاً، وتوقع أن يحقق فيه نتيجة جيدة تعوض خيبة أمله في الفيزياء.

الظفرة

وأنعشت الرياضيات آمال وطموحات طلاب الصف الثاني عشر في منطقة الظفرة بعد أن جاءت الأسئلة من النماذج الدراسية والكتاب المدرسي الذي تم دراسته خلال الفصل الدراسي الثالث، وخرج أعداد كبيرة من الطلاب يعبرون عن سعادتهم وفرحتهم بمستوى الامتحان الذي جاء في مستوى الطالب المتوسط. وتؤكد الطالبة سلمى المنصوري أن الامتحان جاء سهلاً وبسيطاً، ولم يخرج عن النماذج المدرسية التي تم التدريب عليها خلال الفصل الثالث. بل إن بعض الجزئيات شملت أسئلة بنفس الأرقام من النماذج، وهو ما جعل أغلب الطالبات ينهين الامتحان قبل الوقت المحدد للإجابة، خاصة أن الأسئلة كانت واضحة ولم تتضمن أي جزئيات صعبة أو نقاط تعجيزية للطالبات.

وأعرب الطالب محمود سيد عن سعادته، مؤكداً أن الرياضيات جاءت في مستوى الطالب المتوسط، وهو ما أعطى دفعة معنوية كبيرة لمواصلة الامتحانات بقوة، بعد أن شعر الطلاب أن تحقيق العلامة الكاملة في الامتحانات أمر متاح، ويمكن تحقيقه وهو ما لمسه من بقية زملائه بعد الخروج من اللجنة.

وتمنى عبد الله سلطان أن تكون بقية الامتحانات بنفس المستوى، خاصة أنه توقع أن يتضمن الامتحان جزئيات صعبة، أو نقاطاً تحويرية تدفع الطالب للخطأ، ولكن الأسئلة جاءت مباشرة ولم تخرج عن النمط المعتاد الذي تم التدريب عليه خلال الفصل الدراسي الثالث.

في الوقت ذاته، لم تتلق لجان «الكونترول» أي ملاحظات أو شكاوى من الامتحان، وأجمعت أغلب اللجان أن الطلاب والطالبات أعربوا عن فرحتهم بالامتحان الذي جاء في مستوى الطالب المتوسط ومناسب تماماً للوقت المحدد للإجابة.