الاتحاد

الرياضي

بوكاندي: منتخب السنغال بلا روح بعد ميتسو


جيل فرانسوا بوكاندي نجم المنتخب السنغالي سابقا وهداف من الطراز الرفيع نجح في كتابة اسمه في سجل افضل لاعبي القارة السمراء الذين ساهموا في الارتقاء بمستوى الكرة الافريقية وتقديم صورة لائقة عنها في البطولات الاوروبية وبالتحديد الدوري الفرنسي·· مهاجم مميز يملك خبرة كبيرة ساعدته على دخول معترك التدريب وتقديم عصارة تجاربه لخدمة كرة بلاده ، حيث كان في الجهاز الفني الذي كتب السطور المشرقة للاسود في مونديال 2002 كمساعد مدرب للفرنسي برونو ميتسو عندما نجحت السنغال في الاطاحة بفرنسا حاملة اللقب في مباراة الافتتاح والمرور للدور ربع النهائي ، اضافة الى وصولها الى نهائيات امم افريقيا بمالي من نفس السنة وحصولها على مركز الوصيف·· وعايش بذلك جيل بوكاندي وضع الكرة السنغالية عن قرب واصبح مستشارا للوزير السنغالي واحد ابرز المطلعين على واقع اللعبة في بلده الامر الذي جعل افكاره وآراءه تلقى الصدى الواسع لدى الشارع الرياضي في بلده وفي افريقيا ويرافق منتخب بلاده في البطولة المقامة حاليا في مصر مقدما دعما معنويا للجيل الذي يثق كثيرا فيه حتى يستعيد منتخب الاسود مستواه المعروف ويحافظ على السمعة التي اكتسبها ويعود الى دائرة المنافسة على الالقاب والبطولات·
التقينا نجم الكرة السنغالية سابقا لنخوض معه في العديد من المواضيع التي تهم الكرة الافريقية عامة والبطولة المقامة في مصر حاليا اضافة الى ذكرياته مع الاسود ومرحلة ميتسو التي كتبت نجاحات منتخب السنغال في افريقيا والعالم ·
تابع فرانسوا جيل بوكندي مباراة السنغال ونيجيريا امس الاول ضمن الجولة الاخيرة والحاسمة من منافسات المجموعة الرابعة حيث كان يراقب منتخبه بقلق كبير من المدرجات· وبعد ضمان التأهل سألناه عن المستوى الذي قدمته السنغال الى حد الان وترشحها بضربة حظ الى الدور ربع النهائي فقال بحسرة كبيرة: ما قدمه منتخب السنغال الى حد الان لا يرتقي الى الطموحات ولا يكشف عن قدرته في مواصلة المنافسة بقوة على اللقب ، واعتبر ان خسارة مباراتين في الدور الاول امام غانا ثم نيجيريا مؤشر سلبي لا يبعث على التفاؤل· كما اضاف ان السنغال لا تملك منتخبا قويا لانها عاجزة عن اللعب الند للند مع المنتخبات القوية ومجاراة مباراة كاملة · وقال ايضا ان السنغال مطالبة بالعمل والعمل حتى تستعيد الصورة التي رسمتها سابقا·
وعن سبب الخسارة بعد ان كان منتخب السنغال متقدما قال ان اللاعبين لم يعرفوا كيف يحافظون على تقدمهم واضاعوا العديد من الفرص السهلة بينما مثل دخول النيجيري كانو تغييرا كاملا في اداء المنافس لانه استطاع قلب الاوضاع واحراز هدفي الفوز· واعتبر فرانسوا ان المجموعة الثالثة كانت بحق قوية ومتقاربة المستوى الامر الذي جعل الاثارة تتواصل الى الجولة الاخيرة للتعرف على المنتخبين المتأهلين ·
وبعد ان تراجع اداء منتخب السنغال بشكل واضح في السنوات الاخيرة وبالتحديد منذ امم افريقيا الماضية وافتقاد الفريق لمقومات النجاح التي اظهرها في مونديال كوريا واليابان سألنا جيل بوكاندي عن اسباب هذا التراجع فقال ان السنغال تعيش فترة جديدة منذ رحيل الفرنسي جيل بوكندي حيث قال ان ميتسو عندما غادر منتخب الاسود اخذ معه روح الفريق فتركه بدون شخصية· واضاف بانه عمل كمساعد لميتسو وادرك عن قرب الاجواء المميزة التي كان يضفيها هذا المدرب والروح التي أوجدها مع اللاعبين الامر الذي ساهم في تحقيق مسيرة ناجحة قادت الاسود الى انجازات تاريخية · وتأسف فرانسوا على رحيل ميتسو بسرعة لانه مدرب قدير ترك بصماته على المنتخب وكان بامكانه مواصلة تحقيق نتائج ايجابية· لكنه اضاف بان السنغال تملك نخبة من اللاعبين المميزين والذين بامكانهم استعادة المستوى اللائق للكرة السنغالية·
نظام التأهل للمونديال
بعد خروج ثلاثة منتخبات متأهلة لمونديال المانيا 2006 من الدور الاول للبطولة الافريقية هي انجولا والتوجو وغانا سالنا فرانسوا عن تقييمه لمستوى المنتخبات المونديالية ورأيه في النظام المعتمد من قبل الكاف بخصوص التأهل لامم افريقيا وكأس العالم ، فاجاب لان المستوى المتواضع الذي ظهر به كل من انجولا والتوجو بالخصوص ترك علامات استفهام بخصوص التمثيل الافريقي في المانيا حيث ان هذين المنتخبين لم يعكسا جدارتهما بالوصول الى المونديال وظهرا بمستوى متواضع الامر الذي جعلهما ينسحبان مبكرا ·
وقال ان الجميع قلقون بخصوص سمعة الكرة الافريقية اذا تواصل المستوى بهذا الشكل· وتساءل فرانسوا في نفس الوقت كيف لا تتأهل الكاميرون الى المونديال وهي بهذه القوة وتضم نخبة من اللاعبين العالميين امثال ايتو · واعتبر ان المنتخب الاقدر على تمثيل الكرة الافريقية في المونديال حاليا هو الكاميرون لانه منتخب قوي ومتكامل ومستواه بعيد عن بقية المنتخبات الاخرى · واضاف بان نظام المزج بين التأهل لامم افريقيا وكأس العالم قدم الدليل على فشله لانه تسبب في صعود منتخبات ضعيفة غير قادرة على المشاركة الايجابية وتقديم صورة لائقة· وطال الاتحاد الافريقي بمراجعة لوائح مسابقاته وايجاد نظام يقدم صفوة منتخبات القارة ·
الكاميرون واللقب الأفريقي
بعد ان تابع العديد من مباريات البطولة الافريقية سألنا فرانسوا عن المستوى العام لهذه الدورة فأجاب بانه معجب كثيرا بالقوة التي اصبحت عليها المنافسة في بطولة امم افريقيا حيث ارتفع المستوى الفني للمباريات واصبحت المنافسة حماسية وشيقة في مختلف المجموعات من اجل المرور الى الادوار المتقدمة · واعتبر ان وجود العديد من اللاعبين المحترفين في البطولة زاد من رفع المستوى وادخل اثارة كبيرة على اللقاءات · كما قال ان البطولة الافريقية اكتسبت نجاحا كبيرا واصبحت محل اهتمام الجميع الامر الذي يساعد الكرة الافريقية على مزيد من التطور والوصول الى المراتب المتقدمة عالميا·

اقرأ أيضا

"شبح 2013" يطارد "الزعيم" !