الاتحاد

الرياضي

أحداث مؤسفة بين الجماهير المصرية والتونسية


شهد ملعب حرس الحدود بالأسكندرية أحداثاً مؤسفة بين الجماهير المصرية التي تواجدت بأعداد كبيرة لمؤازرة منتخب غينيا والجماهير التونسية التي جاءت لتشجيع منتخبها وبدأت المناوشات قبل انطلاقة اللقاء وبالتحديد عند قراءة قائمتي لاعبي المنتخبين حيث صفرت الجماهير المصرية عند إعلان تشكيلة تونس وصفقت لتشكيلة غينيا· ثم انفجر الوضع بالمدرجات بعد تسجيل غينيا لهدفها الأول حيث شجع الجمهور المصري منافس تونس وبحماس مبالغ فيه من خلال ترديد أغاني استفزازية مثل 'تاتة تاتة ··حتاكلوا ثلاثة ··'ورد جمهور تونس برمي زجاجات المياه والكراسي وتم تبادل الشغب بين الجمهورين العربيين ومما زاد الوضع سوءاً هو عدم سيطرة قوات الأمن على الوضع الأمر الذي ساد حالة من الانفلات بالملعب نزل على أثره أحد المشجعين الى أرضية الملعب وقطع سير المباراة ·
ولم تهدأ الأوضاع بملعب الأسكندرية حتى بعد نهاية اللقاء حيث تواصلت أعمال الشغب بالخارج عندما غادرت الجماهير المدرجات وتبادلوا الرمي بالحجارة في مشهد مؤسف للمستوى الذي وصل اليه الجمهور العربي والذي 'يشمت' من بعضه البعض بدلاً من أن يتكاتف ويقف صفاً واحداً·
ملعب الاسكندرية
يتحول إلى جحيم
سبحان مغير الأحوال·· فبعد أن أبدى الوفد التونسي ارتياحه الكبير لتواجده بالأسكندرية وخوض مبارياته على ملعب حرس الحدود الى حد أن مدرب المنتخب قال إنه سعيد بالتواجد في هذه المجموعة·· انقلب الوضع الى الضد تماماً بداية من المباراة الثانية في البطولة حيث تنكرت الجماهير المصرية لشقيقها المنتخب التونسي وساندت منتخب جنوب أفريقيا لكن الأهداف التونسية خففت من حدة المساندة المصرية، بينما اختلف الأمر أمس الأول أمام منتخب غينيا حيث واجه حامل اللقب منافسين الأول على الملعب والثاني على المدرجات الأمر الذي ترك استياءً كبيراً لدى البعثة التونسية التي تفاجأت بهذا الانقلاب والوقوف أمام منتخب عربي شقيق وإحباط عزائمه· وبعد الخسارة قال مسؤولو منتخب تونس: رب ضارة نافعة حيث إن تونس ستغادر ملعب الإسكندرية وستتخلص من جماهيرها التي أظهرت روحاً غير طيبة الى حد أن الملعب تحول الى جحيم لا يطاق ولا يساعد على مواصلة اللعب فيه· وقرر الوفد التونسي مغادرة الأسكندرية في أقرب وقت ممكن والتوجه الى بورسعيد من أجل تغيير الأجواء والاستعداد للدور الثاني في ظروف إيجابية·

اقرأ أيضا

«ملك».. لا يتوقف