أدى الوحدة تدريبين على ملعبه بمعنويات عالية، قبل مغادرته إلى دبي عقب مران أمس استعدادا لمباراته مع الشباب، وركز الجهاز الفني على تطبيق بعض الجمل التكتيكية، بجانب إجراء تقسيمات في مساحات ضيقة، من دون اللجوء لتكثيف جرعات اللياقة البدنية حتى لا يصاب الفريق بالإجهاد. ويفقد الوحدة جهود إسماعيل مطر وحيدر ألو علي اللذين يتأهبان للسفر إلى ألمانيا للعلاج، كما يغيب عيسى سانتو للإنذار الثالث في مباراة الشارقة الأخيرة، بالإضافة للبرازيليين بيانو وماجراو اللذين يغيبان حتى نهاية الموسم. ويسعى المدرب لإجراء بعض التغييرات الداخلية على التشكيلة، خاصة في الدفاع بمركز الظهير الأيمن الذي يشغله سانتو وحيدر، فيما يحافظ على المجموعة نفسها التي شاركت في آخر مباراتين وحققت فيهما الفوز آسيوياً على بيروزي ومحلياً على الشارقة. وتسود المعنويات المرتفعة لاعبي “العنابي” الذين وصلوا لقمة جاهزيتهم فنياً وبدنياً، وعززت الانتصارات الأخيرة حالتهم النفسية، بعد أن تمكنوا من استعادة شخصية الفريق بمستويات قوية ونتائج متميزة. ويخطط الوحدة للفوز بمبارياته الأربع المتبقية في البطولة، والمنافسة على المركز الثالث، حتى يكون ختام الموسم جيداً، بعد أن فقد الفريق كل البطولات. وقال هيكسبيرجر مدرب الفريق: المباراة مهمة وقوية مثل أي مباراة نلعبها، وعلينا الفوز بها، حتى نحافظ على النسق الذي وصل إليه الفريق الذي متى ما لعب بالروح ذاتها التي طغت عليه مؤخراً، فإنه سيحقق نتيجة إيجابية. وأضاف: نحترم الشباب وهو فريق كبير وقوي ومتطور، وسبق وأن تغلب علينا في نهائي كأس رابطة المحترفين، ويعمل على تعويض خسارته في الجولة الماضية من الدوري، خاصة أننا نواجهه على ملعبه. وعن غياب سانتو للإيقاف، ومعه حيدر ومطر في الوقت نفسه قال: أجرى بعض التغييرات في الدفاع، ونملك الحلول المناسبة التي تستطيع أن تعوض غياب أي لاعب، متى ما كان التركيز حاضراً، وصاحبت الأداء الروح القتالية التي ميزت أداء اللاعبين في المباريات الثلاث الماضية، وحالياً لا يوجد ضغوط على الفريق، بعد أن أصبح خارج إطار الدفاع عن لقبه، منذ فترة، وهدفنا الذي نعمل من أجله، هو عدم التفريط في أي نقطة من النقاط المتبقية، حتى يكون ختام الموسم جيداً بالنسبة لنا على صعيد النتائج، بعكس البداية التي استهل بها المنافسة. وأضاف: الحالة المعنوية في قمتها، واللاعبون في جاهزية جيدة، من جميع النواحي، فقط عليهم ترجمة ذلك في الملعب، والاستمرار في تحقيق الفوز من خلال التركيز العالي في المباراة، من بدايتها وحتى نهايتها التي نسعى لأن تكون سعيدة بالنسبة لنا مع تأكيدي أن مهمتنا لن تكون سهلة أمام منافس كبير يملك عناصر متميزة. من جانبه قال محمود خميس “جوكر” الوحدة: ليس أمامنا سوى تحقيق الفوز لنقدمه لجمهورنا الذي صبر على الفريق كثيراً هذا الموسم، وعلينا أن نواصل في تحقيق الانتصارات حتى يكون الختام جيداً، ويمنح مؤشراً لعودة قوية للمنافسة على البطولات في الموسم الجديد. وأضاف: الشباب قوي ووضعه مشابه لنا، لذلك نأمل أن نقدم سوياً مباراة ممتعة لنا كلاعبين وللمتابعين، وأتوقع ردة فعل كبيرة للشباب بعد خسارته في الجولة الماضية أمام كلباء، ويعمل على أن يستعيد توازنه على ملعبه وهذا يجعل مهمتنا صعبة للغاية لكننا نقاتل بكل قوة في المباراة حتى نستمر في تحقيق الانتصارات.