أكدت مجموعة «الاتحاد للطيران» أنها ضخت في أبريل من العام الحالي تمويلات إضافية بقيمة تصل إلى 250 مليون دولار إلى شركة «طيران برلين» إلى جانب دعمها للشركة في استكشاف خيارات استراتيجية بديلة إلا أن «طيران برلين» لم تتمكن من الوفاء بالتزاماتها وتحقيق أعمال مستدامة. وتلقت مجموعة «الاتحاد للطيران» اليوم إخطاراً من طيران برلين يفيد بتقدم الأخيرة بطلب وضعها تحت «الحراسة القضائية» وذلك نتيجة للتدهور المتسارع في الأداء التجاري للشركة الألمانية. وأعرب متحدث رسمي باسم المجموعة، في بيان، عن عميق الأسف بشأن هذه التطورات الواقعة لاسيّما أن مجموعة «الاتحاد للطيران» قد وفرت دعماً مكثفاً للشركة لمواجهة تحديات السيولة السابقة ودعمها في جهود إعادة الهيكلة وذلك على مدار السنوات الست الماضية. وأشار المتحدث إلى أنه في ظل هذه الظروف الراهنة وباعتبار المجموعة مساهماً بحصص أقلية، فإن المجموعة لا يمكنها تقديم المزيد من التمويلات التي يمكنها أن تزيد من المخاطر المالية غير أنها تظل منفتحة إزاء كافة الحلول المجدية من الناحية التجارية. وتوقع أن يستمر وضع عمليات «طيران برلين» تحت الحراسة القضائية، مؤكداً أن لمجموعة «الاتحاد للطيران» علاقات تجارية مع «طيران برلين» على امتداد مجموعة من المجالات منها عمليات المشاركة بالرمز. وقال المتحدث «سوف ندعم إدارة طيران برلين خلال هذه الأوقات العصيبة».