الاقتصادي

الاتحاد

مؤشر سوق الإمارات المالي يتراجع 0,02%

انخفض مؤشر سوق الإمارات المالي الصادر عن هيئة الأوراق المالية والسلع خلال جلسة تداول أمس بنسبة 0.02% ليغلق على مستوى 2469.41 نقطة.
وشهدت القيمة السوقية انخفاضاً بقيمة 55.69 مليون درهم لتصل إلى 364.10 مليار درهم، وتم تداول ما يقارب 110 ملايين سهم من خلال 2043 صفقة.
وسجل مؤشر قطاع الصناعات ارتفاعاً بنسبة 0.50%، تلاه مؤشر قطاع الخدمات بارتفاع 0.27%، تبعه مؤشر قطاع التأمين مرتفعا بـ0.02%، تلاه مؤشر قطاع البنوك انخفاضاًً بنسبة 0.47%.
وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 53 من أصل 132 شركة مدرجة في الأسواق المالية، وارتفعت أسعار أسهم 23 شركة، في حين انخفضت أسعار أسهم 22 شركة، بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم باقي الشركات.
وجاء سهم «الدار العقارية» في المركز الأول من حيث الشركات الأكثر نشاطا، حيث تم تداول ما قيمته 27.63 مليون درهم موزعة على 11.18 مليون سهم من خلال 345 صفقة، واحتل سهم «إعــمـار» المرتبة الثانية بإجمالي تداول بلغ 22.23 مليون درهم موزعة على 6.76 مليون سهم من خلال 210 صفقة.
وحقق سهم «طيران أبوظبي» أكثر نسبة ارتفاع سعري حيث أقفل سعر السهم على مستوى 1.94 درهم مرتفعا بنسبة 9.6% من خلال تداول 50 ألف سهم بقيمة 97 ألف درهم، وجاء في المركز الثاني من حيث الارتفاع السعري سهم «الواحة كابيتال» الذي ارتفع بنسبة 6.35 % ليغلق على مستوى 0.67 درهم للسهم الواحد من خلال تداول 24.46 مليون سهم بقيمة 16.49 مليون درهم.
وسجل سهم «الاستشارات المالية» أكبر انخفاض سعري في جلسة التداول حيث أقفل سعر السهم على مستوى 0.81 درهم، مسجلا خسارة بنسبة 10% من خلال تداول 480 ألف سهم بقيمة 390 ألف درهم، تلاه سهم «أبوظبي لبناء السفن» الذي انخفض بنسبة 9.76% ليغلق على مستوى 3.42 درهم من خلال تداول 3370 سهم بقيمة 11.5 ألف درهم.
ومنذ بداية العام بلغت نسبة التراجع في مؤشر سوق الإمارات المالي 10.9%، وبلغ إجمالي قيمة التداول 70.30 مليار درهم، وعدد الشركات التي حققت ارتفاعا سعريا 24 شركة من أصل 132 شركة، والمتراجعة 74 شركة.
وتصدر مؤشر قطاع البنوك المرتبة الأولى مقارنة بالمؤشرات الأخرى، بانخفاض 7.13% عن نهاية العام الماضي ليستقر على مستوى 2728 نقطة، في حين احتل مؤشر الصناعات المركز الثاني بنسبة تراجع 8.37% ليستقر على 313 نقطة، تلاه مؤشر قطاع الخدمات بتراجع 13.75% ليغلق على مستوى 2198 نقطة، تبعه مؤشر قطاع التأمين منخفضا بـ15.91% ليغلق على مستوى 2783 نقطة.


بدعم من «العقار» و «الطاقة»
«سوق أبوظبي» تتماسك وسط تحسن في التداولات والمؤشر يرتفع 0,06%

سيد الحجار (أبوظبي) ـ تماسكت سوق أبوظبي للأوراق المالية أمس، لتكسب 1.52 نقطة، بدعم من “العقار” و”الطاقة”، وسط تحسن في التداولات مقارنة بمتوسط التداول اليومي خلال الأسبوع الماضي.
وارتفع مؤشر السوق بنسبة 0.06%، ليصل إلى مستوى 2536.83 نقطة، وشهدت الجلسة تداول 74.92 مليون سهم خلال جلسة أمس، بقيمة 148.29 مليون درهم، نفذت من خلال 1168 صفقة، وارتفعت أسهم 11 شركة من أصل 26 شركة تم تداول أسهمها، في حين تراجعت أسهم 9 شركات، وحافظت أسهم 6 شركات على ثباتها دون تغيير.
وكانت السوق قد شهدت خلال النصف الثاني من الجلسة تراجع المؤشر ليصل إلى مستوى 2533.88 نقطة، قبل أن يعاود الارتفاع قبل الإغلاق بدقائق. وقال محللون ماليون إن تأثير النتائج المالية للشركات خلال الربع الثاني لم يظهر بشكل واضح على الأسواق المحلية سواء بالسلب أو الإيجاب، في ظل غياب المستثمرين الجادين والاستثمار المؤسسي وسط سيطرة المضاربين على السوق، موضحين أن أداء الأسواق المحلية يعاني في المقام الأول غياب السيولة وانعدام الثقة بالأسواق.
وتصدر سهم “طيران أبوظبي” قائمة الأسهم الرابحة بسوق أبوظبي أمس مرتفعاً بنسبة 9.60% ليغلق على 1.94 درهم، تلاه سهم “الواحة كابيتال” مرتفعاً بنسبة 6.35% ليغلق على 0.69 درهم، تلاه سهم “تكافل” بارتفاع 5.99% ليصل إلى 4.25 درهم، تبعه سهم “بنك الاستثمار” مرتفعاً بـ 5.56% ليغلق على 1.90 درهم، تلاه سهم “طاقة” بارتفاع 4.24% مغلقاً علي 1.23 درهم. فيما تصدر قائمة الخاسرين سهم “أبوظبي لبناء السفن”، منخفضاً بنسبة 9.76% ليغلق على 3.42 درهم، تبعه “سيراميك رأس الخيمة” منخفضاً بـ 5.03% ليغلق على1.70 درهم، تلاه سهم “إسمنت رأس الخيمة” بانخفاض 2.74% مغلقاً على مستوى 0.73 درهم، ثم “بنك الخليج الأول” منخفضاً بـ 2.08% ليغلق على 14.10 درهم، تلاه سهم “بنك الشارقة” بانخفاض 1.76% مغلقاً على مستوى 1.67 درهم.
وعلى صعيد القطاعات، ارتفعت 4 قطاعات تصدرهم الطاقة بنسبة 1.52%، تبعه “العقار” 1.28%، ثم التأمين 0.16%، والخدمات 0.09%، فيما تراجع “البنوك” بنسبة 0.31%، و”الصناعة” 0.25%، و”البناء” 0.14%، بينما حافظ قطاعا الصحة والاتصالات على مستوياتهما السابقة نفسها. وجاء سهم “سندات بنك أبوظبي الوطني” في مقدمة الأسهم الأكثر تداولاً من حيث القيمة
بـ 57.55 مليون درهم، تلاه “الدار العقارية” بـ 27.63 مليون درهم، ثم “دانة غاز” بـ 16.48 مليون درهم، تلاه “الواحة كابيتال” 14.11 مليون درهم، ثم “صروح” بقيمة تداولات بلغت 11.22 مليون درهم.
وجاء سهم “الواحة كابيتال” في مقدمة الأسهم الأكثر تداولا من حيث الكمية
بـ 24.45 مليون سهم، تلاه “دانة غاز”
بـ 17.70 مليون سهم، ثم “الدار العقارية” بـ11.18 مليون سهم، تلاه “صروح” 6.44 مليون سهم، ثم “إسمنت رأس الخيمة” بكمية تداولات بلغت 4.06 مليون سهم.
وبحسب البيانات الرسمية، استحوذت تعاملات الأجانب والعرب بسوق أبوظبي على 56.16% من إجمالي قيم مشتريات الجلسة أمس، وبلغ صافي الاستثمار الأجنبي 17.05 مليون درهم كمحصلة بيع، حيث بلغت مشتريات الأجانب غير الإماراتيين 83.28 مليون درهم، فيما بلغت مبيعاتهم 100.33 مليون درهم.
وبلغت مشتريات الأجانب غير العرب 12.13 مليون درهم، فيما بلغت مبيعاتهم 80.04 مليون درهم، ليبلغ صافي استثمار الأجانب 67.91 مليون درهم كمحصلة بيع، وبلغت مشتريات العرب 71.15مليون درهم أمام مبيعات بقيمة 20.29 مليون درهم، ليبلغ صافي الاستثمار العربي 50.86 مليون درهم كمحصلة شراء، واتجهت تعاملات المواطنون نحو الشراء، حيث بلغت مشترياتهم 65 مليون درهم وبقيمة بيع بلغت 47.95 مليون درهم بصافي 17.05 مليون درهم.


التداولات تواصل الهبوط
مؤشر «سوق دبي» يتجاهل صعود الأسهم القيادية ويغلق على انخفاض طفيف

مصطفى عبد العظيم (دبي) - تجاهل مؤشر سوق دبي المالي صعود عدد من الأسهم القيادية خلال تعاملات أمس ليغلق متراجعا بما يقارب النقطة الواحدة عند مستوى 1509.63 نقطة، مع استمرار تدني مستوى التداولات التي هبطت الى 54 مليون درهم.
وفيما اتسمت جلسة أمس بالتقلبات السعرية الضيقة فإن المسار الصعودي للمؤشر ظل سائدا لفترات طويلة مستفيدا من الارتفاعات التي سجلتها الاسهم القيادية مثل سهم إعمار العقارية الذي ارتفع بنسبة1% خلال التداول وارتفاعه الى اعلى سعر خلال اليوم عند 3.30 درهم، وكذلك سهم ارابتك الذي صعد هو الآخر بالنسبة نفسها، بالاضافة الى اسهم اخرى في قطاعات مختلفة.
لكن المؤشر لم يتمكن من الحفاظ على هذا المسار نتجية الضغوط التي تعرض لها خلال النصف الثاني من الجلسة والتي جاءت انعكاسا لتخلي العديد من هذه الاسهم عن مكاسبا او تقليصها، كما حدث لسهم ارابتك الذي تخلي عن المكاسب التي حققها على خلفيه النتائج السلبية التي اعلنتها الشركة امس ليغلق مستقرا عند مستواه السابق، وايضا تقليص سهم اعمار مكاسبه فلسين ليغلق عند 3.28 درهم، مرتفعا بنسبة 0.61%.
كما ساهمت اخرى في الضغط على المؤشر بنهاية الجلسة امس خاصة في قطاعات المرافق والتأمين و البنوك، حيث تراجع بنك الإمارات دبي بنسبة 2.4% اغلق عند 2.43 درهم، ودار التكافل بنحو 1.3% ودبي الاسلامية للتأمين بنسبة 1.69%.
وفيما انهى سوق دبي الجلسة السابقة على تراجع طفيف كذلك بنسبة 0.13%، وبقيمة تداول بلغت 59 مليون درهم، اظهرت البيانات الرسمية للسوق امس تراجع قيمة التداولات الى 54.450 مليون درهم بتنفيذ 876 صفقـة توزعت عـلى 37.560 مليون سهم، وأغلق المؤشر على 1,509.630 نقطة بانخفاض وقدره 0.750 نقطة عن إغلاقه السابق. وشهد التداول ارتفاع 12 شركة وهبوط 14 شركة وثبات أسعار شركتين، حيث تصدرت شركة الشركة الخليجية للاستثمارات العامة، قائمة أكثر الشركات ارتفاعاً من حيث التغير في أسعارها بإغلاقها عند سعر 0.520 درهم وبنسبة تغير بلغت 4.810%، تلاها تكافل الإمارات بإغلاق 0.630 درهم وبنسبة تغير بلغت 2.800%، ثم ارامكس بإغلاق 1.740 درهم وبنسبة ارتفاع قدرها 2.350%، وبيت التمويل الخليجي بإغلاق 0.530 درهم وبنسبة 1.340%، وشعاع كابيتال بإغلاق 1.030 درهم وبنسبة تغير بلغت 0.980%.
وفي المقابل تصدرت شركة الاستشارات المالية الدولية أكثر الشركات انخفاضا في أسعارها بإغلاق 0.81 درهم وبنسبة تغير بلغت 10%، ثم شركة بيت الاستثمار العالمي (جلوبال) بإغلاق 1.1 درهم وبنسبة تغير بلغت 6.78%، تلاها المدينة للتمويل والاستثمار بإغلاق 0.53 درهم وبنسبة انخفاض قدرها 5.66%، وشركة الاسمنت الوطنية بإغلاق 3.570 درهم وبتراجع نسبته 4.8%، والإمارات دبى الوطني بإغلاق 2.430 درهم وبنسبة تراجع بلغت 2.410%.
بدورها تصدرت اعمار العقارية الشركات الأكثر نشاطاً من حيث قيمة التداول بعد ان حققت تداولات بقيمـة 22,22 مليون درهم، تلتها شركة ارابتك القابضة بتداولات بقيمـة 9,730 مليون درهم، ثم ارامكس بتداولات بلغت 5,43 مليون درهم، وشركة الامارات للاتصالات المتكاملة بتداولات بقيمـة 3,62 مليون درهم ودريك آند سكل انترناشيونال بتداولات بلغت 2,14 مليون درهم.


«الاتحاد الوطني» يفتتح فرعاً جديداً بالشارقة

أبوظبي (الاتحاد) - افتتح بنك الاتحاد الوطني فرعه الجديد بمدينة الذيد بإمارة الشارقة أمس تماشيا مع سياسة البنك في توسيع شبكة أعماله لتقديم أفضل الخدمات لجميع عملائه على مستوى الدولة، بحسب بيان صحفي.
وقال أشرف بيبرس رئيس مجموعة خدمات التجزئة المصرفية في بنك الاتحاد الوطني: إن البنك تعهد بالتأكد من ان خدماته متاحة وميسرة لجميع العملاء بالدولة؛ ويأتي افتتاح فرعنا الجديد بمدينة الذيد ليعطينا الفرصة في تقديم خبراتنا البنكية ليستفيد منها جميع العملاء، ويسعدنا للغاية استمرارنا في تحقيق الخطة الموضوعة لتوسيع شبكة أعمالنا البنكية لعام 2010.
وأضاف إننا نسير قدما في إنجاز إستراتيجيتنا التي تقضي بالاقتراب أكثر وأكثر من جميع المواطنين والمقيمين في الدولة لتحقيق التطور المنشود في القطاع المصرفي والاصرار على بذل كل ما من شأنه المحافظة على مركز الريادة الذي يتمتع به بنك الاتحاد الوطني.
وجدير بالذكر انه على الرغم من تأثير الأزمة المالية العالمية وما لها من تداعيات سلبية على معظم الاقتصاديات في العالم، قامت مجموعة بنك الاتحاد الوطني بتحقيق نتائج اعمال مميزة في النصف الاول من عام 2010، حيث حققت زيادة بنسبة 35.4% في أرباح التشغيل لتصل إلى 944.4 مليون درهم وزيادة بنسبة 25.2% في صافي الأرباح لتبلغ 720.3 مليون درهم.


«ستاندرد تشارترد» يعزز تركيزه على منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

أبوظبي (الاتحاد) - أعلن ستاندرد تشارترد عن ثلاثة تعيينات رفيعة المستوى في عملياته المصرفية للشركات في المنطقة، تماشياً مع استراتيجيته بتعزيز التركيز على أسواق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
وقال ديفيد لو، الرئيس الإقليمي للخدمات المصرفية للشركات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وباكستان في بيان صحفي “إن ستاندرد تشارترد ملتزم بترسيخ وجوده في المنطقة. يقوم البنك حالياً بتوسيع عملياته الخاصة بالشركات في المنطقة لتلبية احتياجات الأسواق الناشئة، حيث تأتي هذه التعيينات تماشياً مع تطلعاتنا في المنطقة”.
وأضاف ديفيد “انطلاقاً من تغطيتنا العالمية وفهمنا المعمق لأسواقنا وعلاقاتنا الراسخة بعملائنا، إننا جاهزون لتحقيق المزيد من النمو في المنطقة. ويسرنا أن ينضم إلينا راغنار وفراس وكارين وأتمنى لهم التوفيق في مسؤولياتهم الجديدة”. ويأتي راغنار مايترن إلى ستاندرد تشارترد بعد عقد من الخبرة في سيتي بنك في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة ودولة الإمارات العربية المتحدة. وسيقوم بالتركيز على عملاء البنك من قطاعات التكنولوجيا والإعلام والاتصالات في مناطق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأوروبا.
وينضم فراس درويش إلى ستاندرد تشارترد كرئيس لإدارة تغطية خدمات العملاء في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وباكستان. ويمتلك فراس 14 عاماً من الخبرة العالمية في مجال العمليات المصرفية للشركات كونه عمل في بنك المشرق و”أي أن زي غرندليز”.
وتنضم كارين زخور كرئيسة للخدمات المصرفية للشركات في لبنان، حيث أنها تمتلك خبرة واسعة في مجال الخدمات المصرفية للشركات كونها عملت سابقاً في سيتي بنك وبنك بيبلوس.

اقرأ أيضا

البنك الدولي يدعم دول الساحل الإفريقي بـ7 مليارات دولار