الاقتصادي

الاتحاد

تكريم «الطلبة السفراء» المشاركين في «التدريب الصيفي» بمطار أبوظبي

جانب من مطار أبوظبي حيث أشرفت “أداك” على تدريب الطلبة السفراء خلال الصيف

جانب من مطار أبوظبي حيث أشرفت “أداك” على تدريب الطلبة السفراء خلال الصيف

كرمت شركة أبوظبي للمطارات “أداك” عدداً من طلبة وطالبات الجامعات والكليات بالدولة الذين شاركوا بنجاح في برنامج التدريب الصيفي، وذلك خلال حفل أُقيم مؤخراً في قاعة الدار بمطار أبوظبي الدولي، بحسب بيان صحفي أمس.
ويهدف البرنامج، الذي استمر على مدى شهر يوليو الماضي، إلى تدريب “الطلبة السفراء” للقيام بمجموعة من المهام والخدمات المميزة كالترحيب بالمسافرين ومساعدتهم في مختلف مباني مطار أبوظبي الدولي، الذي شهد زيادة ملحوظة في أعداد المسافرين خلال الأشهر الأولى من فصل الصيف.
كما عمل الطلبة خلال فترة تدريبهم على إرشاد المسافرين عبر صالات المطار وتزويدهم بالمعلومات العامة حول مدينة أبوظبي والمناطق المحيطة بها، بالإضافة إلى تقديم المساعدة إلى موظفي مركز الاتصال وإعداد الأبحاث الخاصة بإدارة المطار. وقد شارك في هذا البرنامج، الذي يقام للعام الرابع على التوالي، حوالي ثلاثين طالباً وطالبة من مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة وبعض الجنسيات الأخرى.
وقد اشتمل البرنامج على عدد من العناصر التعليمية الجديدة والمبتكرة التي تهدف إلى إثراء الرصيد المعرفي للطلبة والطالبات من أجل تطوير قدراتهم على التواصل مع الآخرين وتعزيز مكانتهم في بيئة العمل ومنحهم الثقة الكافية وتشجيعهم على العمل في قطاع الطيران ومجال إدارة المطارات في المستقبل.
وخلال برنامج التدريب الصيفي، قام “الطلبة السفراء” بالإشراف على عدد من المبادرات الخاصة بتطوير خدمة العملاء في مطار أبوظبي الدولي وتقييم مستوى جودتها وطرح العديد من الأفكار المبتكرة لتطويرها، بالإضافة إلى دراسة الممارسات المتبعة عالمياً في المطارات الدولية الأخرى لتحليلها وتطبيقها.
وقد قام الطلبة السفراء بدور بارز في التواصل بشكل مباشر مع جميع المسافرين عبر مطار أبوظبي الدولي للأخذ بآرائهم وكشف مدى رضاهم عن الخدمات التي يتم توفيرها لهم، ومن ثم تقديم هذه الاستبانات الشهرية عبر إدارة المطار إلى المجلس الدولي للمطارات لإثبات جودة الخدمات وتطورها بشكل مستمر.
وبهذا الخصوص، قال الكابتن سالم الخزرجي، رئيس إدارة التدريب والتطوير في شركة أبوظبي للمطارات، “مازال برنامج التدريب الصيفي يحصد المزيد من النجاح مما يساعدنا على المساهمة في تطوير الخبرات العملية والمعرفية للطلبة والطالبات من خلال الاستفادة من الخبرة العالية التي يمتلكها فريق العمل في مطار أبوظبي الدولي”.
وأضاف الخزرجي قائلاً: “إن خدمة العملاء هي إحدى أولويات شركة أداك والمطارات التابعة لها. ويمنح برنامج التدريب الصيفي الطلبة والطالبات فرصة كبيرة للاطلاع بشكل مباشر على مجموعة مختلفة من الخبرات والمهارات للتعامل مع المسافرين وتلبية احتياجات العملاء والتعاطي مع العديد من الجهات المعنية بما فيها شركات الطيران والأجهزة الأمنية في مطار أبوظبي الدولي”.
من جهة أخرى، علق عمر عبدالله عمر، أحد “الطلبة السفراء” المشاركين في برنامج التدريب الصيفي لهذا العام، قائلاً: “كانت تجربتي الشخصية بالعمل في المطار من خلال المشاركة في برنامج التدريب الصيفي لخدمة المسافرين والعملاء متميزة جداً، فقد أتاحت لي الفرصة لتطوير مهاراتي العملية والفكرية من خلال التواصل وجهاً لوجه مع المسافرين من مختلف الجنسيات والثقافات، بالإضافة إلى التعبير عن آرائي ومقترحاتي حول إمكانية تطوير خدمة العملاء مستقبلاً. ومما لا شك فيه أن هذه التجربة كانت مميزة بالنسبة لي ولا شك في أنها سوف تساعدني في مستقبلي المهني”. وقد استمر برنامج التدريب الصيفي لمدة شهر كامل، حيث عمل “الطلبة السفراء” على تقديم الدعم للمسافرين سبعة أيام في الأسبوع ضمن جدول مقسم للعمل الصباحي والمسائي في مبنى المسافرين الأول والثاني والثالث بمطار أبوظبي الدولي.
وقد شارك جميع “الطلبة السفراء” في حفل التكريم، الذي تم من خلاله منحهم شهادات تقدير على مشاركتهم الفاعلة. كما تم تكريم المتفوقين منهم بجوائز تقديرية مقابل تفانيهم والتزامهم بالعمل الدؤوب خلال فترة التدريب.

اقرأ أيضا

هوية الإمارات.. آباء صنعوا وأبناء حفظوا