الاتحاد

الاقتصادي

افتتاح أول فندق خمس نجوم في رام الله سبتمبر المقبل

عامل بناء في أحد المواقع بمدينة رام الله التي تشهد نهضة عمرانية وانتعاشاً اقتصادياً بسبب الهدوء الأمني

عامل بناء في أحد المواقع بمدينة رام الله التي تشهد نهضة عمرانية وانتعاشاً اقتصادياً بسبب الهدوء الأمني

“الضيافة السويسرية في رام الله قريباً” عبارة كتبت باللغة الإنجليزية على مدخل فندق “موفينبك” الذي يجري العمل لافتتاحه كأول فندق خمس نجوم في مدينة رام الله في الضفة الغربية في سبتمبر المقبل.
وقال المدير العام للفندق دانييل روش إن “شركة موفينبك ليس لديها اي مشكلة في الدخول إلى مناطق مستقرة”.
وأضاف أن “الهدوء في المنطقة هو ما شجع على مواصلة العمل في الفندق للانتهاء من تجهيزه قريباً”. ويأتي الإعلان عن قرب افتتاح الفندق مع ارتفاع أعداد السياح في الأراضي الفلسطينية، وارتفاع نسبة اشغال الغرف الفندقية في مختلف الفنادق العاملة في الاراضي الفلسطينية بما فيها القدس الشرقية وعددها 95 فندقاً، حسب بيانات جهاز الاحصاء المركزي الفلسطيني. وتضم هذه الفنادق 4900 غرفة، واستقبلت 124 ألف نزيل في الربع الاول من 2010. وارتفعت بحسب المصدر نفسه نسبة اشغال الغرف الفندقية في الفترة نفسها 63,3% عن الربع الاول من 2009. وتحظى الفنادق في القدس الشرقية بنسبة 48% من النسبة العامة لاشغال الغرف، وتأتي مدينة بيت لحم بعدها. ويقع الفندق الجديد، الذي يعتبر من سلسلة فنادق “موفينبك” السويسرية، على بعد امتار من مقر المجلس التشريعي، وعلى مسافة ليست بالبعيدة أيضاً عن مقر الحكومة الفلسطينية، ويحتل مساحة تصل حوالي 10 دونمات. وفي حين تتولى شركة “موفينبك” العالمية إدارة الفندق، تعود ملكيته إلى شركة المؤسسة العربية للفنادق، وهي شركة فلسطينية. وتبلغ تكلفته الإجمالية حوالي 44 مليون دولار، حسب ما قالت كاترينا خليل مديرة الاتصالات والعلاقات العامة في الفندق.
ويحوي الفندق 172 غرفة واجنحة فندقية، ومن ضمنها ثمانية أجنحة دبلوماسية، إضافة الى مطعم ايطالي ومقهى لمدخني السيجار، ونواد خاصة بالنساء. وتبلغ تكلفة الليلة ما بين 165 و200 دولار. واطلق على قاعة كبرى من قاعات الفندق الست اسم “يابوس” وهو الاسم القديم لمدينة القدس، وقالت كاترينا خليل إن اسماء ابواب القدس اطلقت على القاعات الخمس الأخرى. وأضافت أن قاعة “يابوس” تتسع لحوالي 800 شخص، وتبلغ مساحتها 660 متراً مربعاً.
ويعتبر افتتاح فندق من ضمن سلسلة فنادق “الموفينبك” في الأراضي الفلسطينية، مؤشراً على الهدوء الذي تعيشه المنطقة منذ اندلاع الانتفاضة الثانية في 2000، وما أعقبها من اجتياحات اسرائيلية للمدينة. وقال مسؤول العلاقات العامة في وزارة السياحة الفلسطينية جريس قمصية إن غالبية المدن الفلسطينية شهدت خلال الأعوام الثلاثة الماضية انتعاشاً في انشاء وافتتاح فنادق جديدة، خاصة في مدينة بيت لحم التي شهدت افتتاح اربعة فنادق.
وقال “من المؤكد ان توجه المستثمرين الى قطاع الفندقة انما يعني بان لديهم شعورا بالأمن والاستقرار في المنطقة، ومن المؤكد بأنهم لم يقبلوا على استثمار أموالهم في فنادق كبرى الا بعد دراسات دقيقة حول الجدوى الاقتصادية”. وأشار قمصية الى ان غالبية الفنادق التي تم انشاؤها في الأراضي الفلسطينية تصنف ما بين 3 و 4 نجوم، وهناك فندقان خمس نجوم خارج القدس هما “انتركونتيننتال” في أريحا، وفندق قصر “جاسر انتركونتيننتال” في بيت لحم.

اقرأ أيضا

أسعار النفط تقفز بعد تعليق الصادرات الليبية