صحيفة الاتحاد

الرياضي

1.2 مليار درهم القيمة السوقية لدوري الخليج العربي

دوري الخليج العربي حقق نجاحاً لافتاً في المجالات كافة (من المصدر)

دوري الخليج العربي حقق نجاحاً لافتاً في المجالات كافة (من المصدر)

معتز الشامي (دبي)

نجحت لجنة دوري المحترفين برئاسة عبد الله ناصر الجنيبي، في تحقيق قفزة إيجابية لقيمة دورينا وأهمية اسم وشعار «دوري الخليج العربي» بعد عام واحد من تنفيذ استراتيجية الريادة الآسيوية التي أطلقتها اللجنة قبل عام ونصف العام تقريباً، وتشمل التطوير المستمر للجوانب الإدارية والتثقيفية والفنية والاجتماعية والتسويقية كافة، ذات العلاقة بكرة القدم في الإمارات.
وتعرض لجنة دوري المحترفين على أعضاء الجمعية العمومية غداً نشاطات اللجنة، والإيجابيات التي تحققت على مدار الموسم، والتي كان أهمها، زيادة القيمة السوقية لدورينا إلى مليار و200 مليون درهم.
ومن بين النقاط التي سيتم عرضها على الأندية في العمومية، جهود اللجنة في زيادة المتابعين والمشاهدين لمباريات الدوري التي بلغت وفق الإحصائية الرسمية ما يصل إلى 9 ملايين و700 ألف مشاهد كمعدل تراكمي للموسم ككل، وهو رقم مميز يعكس الانتشار الجيد لمباريات دورينا، وزيادة الاهتمام بمبارياته، فضلاً عن بيع ملخصات وبعض حقوق المباريات لشبكة أخبار عالمية «sntv».
كما عززت اللجنة القيمة التسويقية لرعاية الأندية، عبر منح الأندية 8 ملايين درهم، تم إنفاقها على أنشطة لها علاقة بالجوانب التسويقية، والتسهيل على الجماهير لحضور المباريات، ومشاريع أخرى مصاحبة.
شهد الموسم تطبيق نظام التذاكر الإلكترونية، ونقل عدد من مباريات الدوري عبر تقنية الواقع الافتراضي العالمية، الـ VR، الدوري الأول في العالم، بالإضافة للتحول الإلكتروني الذكي لجميع خدمات اللجنة المقدمة للأندية المحترفة.
وعلى صعيد المبادرات الترويجية، فقد قدمت اللجنة 27 فاعلية للجماهير، سواء في الملاعب أو الأماكن العامة، وفعاليات مع الشركات الراعية، فضلاً عن الاهتمام بالاتفاق مع شركات متخصصة للقيام ببحوث واستطلاعات رأي، لتقييم العلامة التجارية لدورينا.
واهتمت اللجنة بتعزيز ثقافة الاحتراف الرياضي بإقامة 24 ورشة عمل للعاملين في الأندية، وورش عمل لتدريب اللاعبين على التعامل مع وسائل الإعلام المختلفة، بمشاركة أكثر من 820 لاعباً، وتخريج 533 كادراً إدارياً حاصلاً على شهادات رياضية متخصصة، فضلاً عن رفع مستوى الاحتراف الإداري والتنظيمي لجميع الأندية، من خلال المنافسة بين الجميع في نظام تراخيص الأندية، واستحداث نظام للتراخيص المحلية، بالإضافة إلى نظام التراخيص الآسيوية، لزيادة العمل الاحترافي التخصصي بالأندية المحترفة.
على الجانب الآخر، قدمت اللجنة كشف حساب لورشتي عمل «العصف الذهني الفني» التي أقامتهما خلال الموسم الحالي والماضي، لتقديم أفكار مبتكرة ومبادرات للتطوير الفني لمسابقات المحترفين والأندية، وقد نفذ بالفعل ما يصل إلى 12 مبادرة، أبرزها هيئة الاعتراض على الكروت الحمراء والصفراء، وزيادة زمن اللعب الفعلي، وآلية إلغاء الإنذار الثاني للاعبين، وربط الأكاديميات بالأندية، والسماح للاعب المقيم بالمشاركة بالإضافة إلى أبناء المواطنات، وتطوير دوري تحت الـ 21 سنة، وغيرها من المبادرات التي طبقت على أرض الواقع بالفعل خلال الموسم.