الاتحاد

دنيا

«الشريفة» تنمو تحت الشمس وتحتاج إلى أسمدة بطيئة الذوبان

أشجار الشريفة تنمو في المناطق الاستوائية

أشجار الشريفة تنمو في المناطق الاستوائية

تعتبر الشريفة من فاكهة المناطق الاستوائية وتحت الاستوائية حيث تنتشر زراعتها بالمناطق الحارة، وقد أطلق عليها العديد من الأسماء إلا أنها تشتهر في المنطقة العربية باسم “الشريفة” في الإمارات فيما تعرف باسم “القشطة البلدي” في مصر. واستخدمت هذه الشجرة في أغراض الزراعة التجميلية وكشجرة مثمرة حيث تمت زراعتها ببعض القصور وبمنطقة ند الشبا وبستان الفاكهة بحديقة خور دبي ومزرعة الأمهات بمشتل القرهود.
الموطن الأصلي
يقول الخبير الزراعي مدحت شريف إن جزر الهند الغربية وأميركا الاستوائية هي الموطن الأصلي للشريفة، وتتصف هذه الشجرة بأنها متساقطة الأوراق يتراوح ارتفاعها بين 3 – 6 أمتار، أوراقها بسيطة رمحية الشكل معنقة متبادلة العرق الوسطى بارز على السطح السفلي للورقة ويقسمها إلى نصفين متساويين ويخرج من العرق الوسطى عروق أخرى أقل بروزاً. ويشير إلى أن أوراقها خضراء باهتة يبلغ طولها 7 – 11 سم، وعرضها 2.5 – 4.5 سم، ويبلغ طول عنق الورقة 1 سم.
أما أزهارها فتويجها يتكون من ثلاث بتلات لحمية ذات لون أصفر مخضر من الخارج وأصفر باهت من الداخل مع وجود بقعة حمراء داكنة عند القاعدة، وزهرتها مستطيلة الشكل طولها 2.5 – 4 سم، وعنقها طوله حوالي 2.5 سم. ويبين أن ثمرتها تقريباً دائرية أو بيضاوية أو مخروطية الشكل ذات لون أخضر مزرق وطولها 6 – 10 سم وتوجد بداخلها البذور التي يمكن أن يصل عددها إلى 30 بذرة ويبلغ طول البذرة 1.25 سم.
تحمل الجفاف
تعتبر الشريفة من أشجار المنطقة الاستوائية وتحت الاستوائية لذلك فهي تنمو في الشمس المباشرة بالمناطق الحارة وتتحمل الجفاف كما أن بعض أصنافها تتحمل البرودة مثل صنف قلب الثور Annona reticulata.
ويقول شريف إنه يجب حماية أشجار الشريفة من الرياح بواسطة مصدات رياح أو يمكن زراعتها بالحدائق العامة أو الحدائق المنزلية في حماية الأشجار الأكبر حجماً وهي من الأشجار التي تتحمل جفاف التربة والعطش.
ويمكن، وفقه، أن تزرع أشجار الشريفة في العديد من الأراضي إلا أنها تجود في التربة الرملية الخفيفة جيدة الصرف بشرط العناية بالري والتسميد كما أنها تنجح زراعتها في الأراضي الجيرية وعادة لا تحتاج إلى تربة متعمقة حيث أن جذورها سطحية وأجود أنواع التربة لنموها بصفة عامة هي التربة جيدة الصرف.
وتحتاج أشجار الشريفة، بحسب شريف إلى ري معتدل منتظم على فترات متقاربة على الرغم من تحملها لجفاف التربة حيث إن ذلك يؤدي إلى غزارة الإنتاج الثمري، ويجب تقليل كمية مياه الري أو تباعد فترات الري خلال فصل الشتاء وينصح بأن يتم الري خلال الصباح الباكر أو في المساء خاصة في فصل الصيف.
إضافة الأسمدة
من حيث التسميد، يشير شريف إلى أن أشجار الشريفة تحتاج إلى إضافة الأسمدة العضوية المعالجة حرارياً خلال مرحلة الصيانة حيث تتم إضافة 12.5 – 25 كم من السماد العضوي خلال فترة الشتاء على أن تقلب في تربة جوره الشجرة مع مراعاة الجذور أثناء هذه العملية حيث إن بعضها سطحية حتى لا تتأثر ويجب إضافة 25 كجم من السماد العضوي في حالة الزراعة في التربة الرملية كما هو الحال في الإمارات للمساعدة على تكوين وسط جيد لنمو الجذور وزيادة قدرة التربة على الاحتفاظ بالماء.
كما تحتاج أشجار القشطة إلى التسميد الكيميائي بالأسمدة المركبة بطيئة الذوبان كباقي الأشجار المثمرة حتى تستطيع تعويض ما يستهلك من العناصر الغذائية خلال مرحلة الإزهار وعقد الثمار ونضجها كما تحتاج إليها أيضاً لتتمكن من القيام بعملياتها الفسيولوجية.
وتحتاج أشـجار الشريفة، بحسب شريف، إلى التسميد بالأسمدة الكيميائية المركبة بطيئة الذوبان والتي تحتوي على عناصر النتروجين والفســفور والبوتاســـيوم والعناصر الصـغرى والتي تضاف بمعدل 150 – 250 جراماً في الدفعة الواحدة حيث يتم التسميد ثلاث مرات خلال أشهر يناير ومايو وسبتمبر.
كما تحتاج هذه الأشـجار إلى الحماية بواسطة أقفاص حماية مناسبة لحمايتها من أشعة الشمس المباشرة والحرارة والرطوبة والرياح ومن عبث الإنسان والحيوان خلال فترة زراعتها الأولى ويجب أن تستمر أقفاص الحماية حول الأشجار لفترة لا تقل عن 9 أشهر.

آلية التكاثر

حول عملية التكاثر، يقول الخبير الزراعي مدحت شريف إنه يتم إكثار أشجار الشريفة إما بالتكاثر البذري حيث ينصح بتخزين البذرة لفترة سنة فأكثر لأن ذلك يؤدي إلى رفع نسبة الإنبات من 40 % إلى 70 % ويجب معاملة البذور بهدف زيادة نسبة الإنبات إما بالخدش بواسطة سنفره أو النقع في ماء دافئ لمدة ثلاثة أيام مع تغيير الماء يومياً، وفي حالة الرغبة في عدم تخزين البذور تعرض إلى درجة برودة بحفظها في الثلاجة لمدة أسبوع ما يؤدي إلى كسر طور السكون. والطريقة الأخرى هو التكاثر بالتطعيم حيث تستخدم القشطة البلدي أو الجلابرا أو المونتانا وإيلاما وسنجالنسس كأصول للتطعيم عليها بالأصناف الهندية وقلب الثور ويتم التطعيم بالعين في شهر مارس أو التطعيم بالقلم في أواخر الشتاء.

اقرأ أيضا