الاتحاد

دنيا

مورا تيرني تعود إلى التلفزيون بعد تعافيها من السرطان

قالت نجمة مسلسل (إي.آر) التلفزيوني السابقة مورا تيرني إن حالتها الصحية تحسنت الآن بعد أن أجريت لها جراحة لإصابتها بورم سرطاني في الثدي، مضيفة أنها ستقوم ببطولة مسلسل بوليسي جديد.
وفي ظهور نادر لتيرني أمام وسائل الإعلام منذ أن أجريت لها الجراحة لإزالة الورم قبل عام كان شعرها قصيرا بعد العلاج الكيماوي. وقالت لصحفيين تلفزيونيين أمس الأول “أنا بخير. صحتي جيدة... لم أكن أفكر في التمثيل في مسلسل تلفزيوني جديد لكني تفاعلت مع الشخصية. إنها جادة للغاية ولطيفة للغاية”.
واضطرت تيرني (45 سنة) للانسحاب من المسلسل العائلي الذي تنتجه شبكة (ان. بي.سي) (الآباء) في العام الماضي بسبب مرضها.
وستقوم بدور المدعية كاثرين بيل في مسلسل (الحقيقة كاملة) الذي تبثه شبكة (إيه.بي.سي) في أيلول. وقال المنتج المنفذ توم دوناجي، الذي كان زميلا لتيرني في الكلية، إن هذه الشخصية كتبت مع التفكير في تيرني بالتحديد للقيام بالدور. وأشهر أدوار تيرني هو دور الطبيبة آبي لوكهارت والذي تم ترشحيها عنه لجائزة إيمي في مسلسل (إي.آر) الذي ظل يعرض عشرة مواسم والذي انتهى بعد 15 عاما من العرض المتواصل في مارس عام 2009.

اقرأ أيضا