الاتحاد

الإمارات

دمج استراتيجية القوات المسلحة ضمن الخطة الوطنية لمواجهة إنفلونزا الطيور

أمجد الحياري:
أكدت سكرتارية لجنة الطوارئ الوطنية لمتابعة مرض انفلونزا الطيور ضرورة الإغلاق التدريجي لمحال بيع الدواجن الحية المنتشرة في كافة إمارات الدولة وبشكل منظم على أن يتم منح مهلة زمنية لاتقل عن ثلاثة أشهر ولاتزيد عن ستة لتوفيق أوضاعها على أن يتم الإغلاق الفوري عند الاشتباه بوجود إصابات بانفلونزا الطيور·
فيما قررت سكرتارية اللجنة في اجتماعها أمس الأول في فندق الجزيرة في غنتوت دمج استراتيجية عمل القوات المسلحة ضمن الخطة الوطنية لدولة الإمارات لاستكمال الدورالذي تضطلع به القوات المسلحة مع بقية أدوار ومهام الجهات المعنية من خلال دورها في توفير المستشفيات الميدانية المجهزة بغرف العناية المركزة لعلاج الحالات الطارئة ولمنع انتشار المرض إلى مناطق أخرى·
وثمن ماجد المنصوري أمين عام هيئة البيئة أبوظبي التي تتولى سكرتارية لجنة الطوارئ الوطنية لانفلونزا الطيور الاستراتيجية المفصلة التي قدمتها القوات المسلحة والتي تأتي في إطار خطة الطوارئ الوطنية التي وضعتها دولة الإمارات لمواجهه مرض إنفلونزا الطيور والتعامل معه، مشيراً إلى أن القوات المسلحة حددت من خلال الاستراتيجية مهامها الرئيسية وموعد تدخلها مشيراً إلى أنها وضعت كافة إمكانياتها تحت تصرف اللجنة الوطنية لمواجهة مرض إنفلونزا الطيور في حال انتقاله إلى الدولة· وأكد أن القوات المسلحة أعدت استراتيجية لدعم المؤسسات والجهات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني تعتمد على مبدأ الحماية والعلاج باتخاذ الإجراءات والتدابير الوقائية اللازمة للسيطرة على المرض قبل انتشاره وتحوله إلى وباء داخل الدولة· كما قدمت بلدية دبي خلال الاجتماع تقريراً للرد على المقترح، الذي تقدمت به وزارة الزراعة والثروة السمكية لسكرتارية اللجنة الوطنية خلال اجتماع اللجنة الثالث، بشأن إغلاق محال بيع الدواجن الحية داخل المدن أكدت فيه على الخطورة التي تشكلها هذه المحال على الأوضاع الصحية في حال حدوث أي وباء، مشيرة إلى ضرورة التخلص التدريجي من تلك المحال وبشكل منظم في مهلة زمنية لا تقل عن ثلاثة أشهر ولا تزيد عن ستة أشهر لتوفيق أوضاعها ، مع ضرورة الإغلاق الفوري عند الاشتباه أو ظهور المرض واتخاذ الإجراءات الصحية المطلوبة من تعقيم وتطهير تلك المحال· وتم الاتفاق خلال الاجتماع على إدخال التعديلات التي تقدم بها أعضاء لجنة الطوارئ الوطنية لمتابعة مرض إنفلونزا الطيور على مسودة الخطة الوطنية لإبراز وتحديد دور كل جهة خلال مراحل التنفيذ المختلفة وبشكل مفصل، فضلاً عن ضرورة تعزيز تلك الأدوار من خلال التدريبات العملية الافتراضية للتعامل مع المرض· كما اقترح المجتمعون بأن يتم العمل على إصدار قرار وزاري بشأن السماح للجهات المعنية للتدخل في حال تفشي مرض إنفلونزا الطيور في الدولة·
خطة تنفيذية: وأكد الاجتماع على ضرورة أن تتقدم الجهات المعنية بخطة تنفيذية لمراحل العمل الميداني أسوة بالقوات المسلحة· كما تم اقتراح أن يتم الاستعانة بالمختبر الكيميائي الرئيسي التابع للقوات المسلحة والمختبر المركزي ببلدية الشارقة نظراً لجاهزيتهما لإجراء عمليات الفحص المخبري للعينات واعتمادهما ضمن المختبرات المرجعية المخولة بتحليل عينات الطيور التي يتم جمعها خلال إجراء المسوحات الميدانية·

اقرأ أيضا

محمد بن زايد يحضر الأمسية الرمضانية لحكومة أبوظبي