الاتحاد

عربي ودولي

روسيا تنشر قاذفتين نوويتين على أعتاب ولاية ألاسكا الأميركية

روسيا تنشر قاذفتين نوويتين على أعتاب ولاية ألاسكا الأميركية

روسيا تنشر قاذفتين نوويتين على أعتاب ولاية ألاسكا الأميركية

قالت روسيا اليوم الأربعاء، إنها أرسلت قاذفتين من الطراز "تو-160" يمكنهما حمل أسلحة نووية إلى منطقة بأقصى الشرق الروسي مواجهة لولاية ألاسكا الأميركية، في إطار مهمة تدريبية، قالت وسائل الإعلام الرسمية إنها أظهرت قدرة موسكو على نشر أسلحة نووية على أعتاب الولايات المتحدة.

وقاذفات توبوليف تو-160 الاستراتيجية والملقبة في روسيا بالبجعة البيضاء هي طائرة أسرع من الصوت يعود إنتاجها للحقبة السوفيتية، ويمكنها حمل ما يصل إلى 12 صاروخاً نووياً قصير المدى والتحليق لمسافة 12 ألف كيلومتر بلا توقف ودون التزود بالوقود في الجو.

وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان، إن الطائرتين قطعتا مسافة تتجاوز ستة آلاف كيلومتر في أكثر بقليل من ثماني ساعات من قاعدتهما في غرب روسيا، وصولاً إلى أنادير في منطقة تشوكتوكا المواجهة لألاسكا.

وأضافت الوزارة، أن الرحلة تأتي في إطار تدريب تكتيكي يستمر حتى نهاية هذا الأسبوع.

وذكرت صحيفة "روسيسكايا جازيتا" الحكومية الروسية على موقعها الإلكتروني، أن الرحلة أظهرت قدرة موسكو على نشر قاذفات نووية على بعد 20 دقيقة من الولايات المتحدة، التي قالت إنها لا تبعد سوى 600 كيلومتر فقط.

إلى ذلك، ذكر السفير الأميركي لدى موسكو اليوم الأربعاء، أن آخر معاهدة كبيرة للحد من الأسلحة النووية بين روسيا والولايات المتحدة عفا عليها الزمن وتشوبها عيوب، قائلاً إنه يمكن إلغاؤها كلية عندما ينتهي العمل بها في 2021 وأن تحل محلها أخرى جديدة.

وتحد معاهدة "ستارت الجديدة" عدد الرؤوس الحربية النووية الاستراتيجية التي يمكن لأكبر قوتين نوويتين في العالم نشرها بحيث لا تتجاوز 1550، وهو أقل مستوى منذ عقود. وتحد أيضاً من عدد منصات الإطلاق النووية والصواريخ التي تُطلق من البر والبحر ومن القاذفات النووية التي يمكنهما امتلاكها.

وقال السفير الأميركي لدى روسيا جون هانتسمان لمحطة "إيخو موسكفي" الإذاعية اليوم: "يريد البعض تمديد العمل (بمعاهدة) ستارت الجديدة. والبعض يدفع باتجاه إيجاد شيء جديد. لست متأكداً من المنحى الذي ستسير فيه الأمور".

وأصبح مستقبل المعاهدة محل نقاش بعد انسحاب الولايات المتحدة من معاهدة أخرى تتعلق بالصواريخ النووية مع روسيا هذا الشهر، بعدما رأت أن موسكو تنتهك تلك المعاهدة، وهو اتهام ينفيه الكرملين.

ويعتبر كثير من الخبراء أن معاهدة "ستارت الجديدة" هي الشيء الوحيد الذي يمكن أن يمنع سباق تسلح مطلق العنان بين عدوي الحرب الباردة. ويمكن تمديد تلك المعاهدة لخمس سنوات أخرى بعد انقضائها في فبراير 2021 وذلك من خلال اتفاق مشترك.

اقرأ أيضا

حلف الأطلسي يعلن مقتل جنديين أميركيين في أفغانستان