أرشيف دنيا

الاتحاد

نادي أصدقاء مدهش يختتم نشاطه الصيفي بنجاح

اختتم نادي أصدقاء مدهش فعالياته الصيفية لعام 2010، في حفل كبير حضرته إدارة عالم مدهش وإدارة النادي والمشرفون وأهل وأصدقاء الأطفال وأعضاء النادي الذين قضوا أوقاتاً مفيدة ومسلية قرابة ستة أسابيع من 20 يونيو وحتى 29 يوليو.
واشتمل الحفل على مجموعة متميزة من الفقرات التي تم تنظيمها خصيصاً بهذه المناسبة، ليسعد بها الأطفال في يومهم الأخير بالنادي، وليكون الحفل ذكرى جميلة يتذكرونها لا سيما أنها مع الأهل والأصدقاء الذين حرصوا على مشاركة الأطفال فرحتهم بهذا الحفل الرائع الذي كان بمثابة مسك الختام للبرنامج الصيفي الخاص.
وبدأ الحفل بتلاوة عطرة من القرآن الكريم بصوت الطفلة فاطمة السجواني، ومن ثم قدم الأطفال نشيد ترحيب أمام حشد من الحضور الذين صفقوا لهم طويلاً وأعجبوا بمهاراتهم وأدائهم المتميز، ليبدأ الحفل الجميل الذي ضم مجموعة من الفقرات الممتعة التي شارك جميع أطفال النادي في تقديمها كل حسب فئته العمرية ومواهبه الخاصة.
وضم العرض فقرة مميزة قدمتها الفتيات، وهي عبارة عن رقصة تراثية بالزي الشعبي الإماراتي، قدمن خلالها لوحة فنية جميلة على مسرح النادي عكست ما يملكن من مواهب، وما يتمتعن به بثقافة معرفية عن تراث الإمارات والرقصات الشعبية التي قمن بتأديتها بطريقة لافتة وجميلة، فيما شارك الأولاد بعرض «اليولة» التراثي.
وقدم مجموعة من الأطفال الموهوبين عرض «سنو وايت»، الذي يعتبر واحداً من العروض العالمية الأكثر شهرة عند الأطفال، حيث تجمع الأطفال والزوار حول المسرح، وتابعوا العرض بشغف تام وصفقوا طويلاً، معربين عن فرحتهم واستمتاعهم بهذا اليوم المميز.
وبعد ذلك قدمت مجموعة من فتيات النادي عروض باربي التي عكست براءتهن الطفولية، وحبهن للفرح والمرح، وسعادتهن بانضمامهن إلى نادي أصدقاء مدهش الذي عزز ما لديهن من مواهب، وصقل مهاراتهن على اختلافها وتنوعها.
ومن ثم قدم الفتيان والفتيات عرضاً رائعاً للتايكواندو أبدوا فيه مهاراتهم في هذه الرياضة العالمية، والقفز مع أداء بعض حركات التايكواندو الجميلة.
وضم الحفل لوحة شعرية جميلة لمجموعة من الأطفال قدموا خلالها فقرة «قصائد من دول»، حيث ألقى كل واحد منهم كلمات تراثية تعبر عن بلده وخصوصيتها وجمالها، لتتعدد اللهجات والأغنيات ما بين الأردن وسوريا والإمارات وغيرها، حيث امتلأ الجو بالحماس والبهجة.
وبالإضافة إلى الفقرات الغنائية والموسيقية المتنوعة، ضم برنامج الحفل عرض فيديو بيّن الفعاليات التي أُقيمت في النادي خلال الفترة الماضية مملوءة بالفرح والمرح والنشاطات والفعاليات على اختلاف أنواعها، وشارك بها الأطفال في مختلف فئاتهم العمرية وصفوفهم المختلفة.
وفي نهاية الحفل، قدم أحد الأطفال قصيدة عن المصطفى محمد -صلى الله عليه وسلم- كان لها تأثير في قلوب الجمهور، كما قدم طفل آخر قصيدة مدهش صديق الأطفال والشخصية الكرتونية المحببة لديهم، وشكر القائمين على النادي وجهودهم التي بذلوها لجعل إجازة الأطفال أكثر فائدة ومتعة.
وتم تكريم الأطفال أعضاء النادي وتقديم الشهادات لهم، بالإضافة إلى مفاجأة جميلة للأطفال تمثلت بتقديم كل ما شغلوه بأيديهم من لوحات وأعمال فنية خلال فترة انضمامهم إلى نادي أصدقاء مدهش.
وعبرت الأم غالية فهد من سوريا، وهي مولودة في الإمارات عن فرحتها بمشاركة ابنها «هاشم كيفو» لأول مرة هذا العام في نادي أصدقاء مدهش، معربة عن رغبتها بانضمامه العام المقبل إلى النادي الذي يتعلم من خلاله أن يكون اجتماعياً أكثر وقادراً على التعامل مع الأطفال والكبار والتواصل معهم.
من جانبه، أكد هاشم (6 سنوات) فرحته قضاء عطلة الصيف في نادي أصدقاء مدهش، معربا عن استمتاعه بكل الفعاليات خاصة حصص التايكواندو التي كان ينتظرها بفارغ الصبر، فيما عبرت سلمى محمد من مصر 3 سنوات عن فرحتها بالقفز واللعب وقالت لوالدتها لا أريد أن أذهب من هنا.
وتميزت مريم خالد وأختها نور وابنة خالتها أسماء إبراهيم بالفقرات الممتعة التي قدمنها خلال الحفل وخاصة فقرة عرض الأزياء، وتمنت الفتيات الثلاث أن يعدن في العام المقبل ويشاركن بفعاليات النادي الجميلة والممتعة.
من جانبها، أكدت الأم هيفاء السحلي أن نادي أصدقاء مدهش هو المكان الأمثل لكل عائلة ترغب في أن يقضي أبناؤها عطلة مفيدة ومسلية، وفرصة ليبتعد الأطفال عن التلفزيون وألعاب «البلاي ستيشن»، التي تأخذ كل وقتهم دون فائدة ترجى، معربة عن فرحتها بمشاركة أبنائها الثلاثة مروان وسامي وديانا ماهر في فقرات الحفل الختامي لنادي أصدقاء مدهش خاصة الفقرة المتميزة التي قدمها مروان وسامي، وألقيا فيها شعراً جميلاً عن سوريا وتراثها وجمالها وهما يلبسان الزي الشعبي لإحدى مناطق دمشق القديمة، وقد لاقت إعجاباً كبيراً من الجهور وصفق لهما طويلاً.

اقرأ أيضا