الاتحاد

عربي ودولي

كابول: مقاتلون أجانب يتدفقون من العراق للقتال إلى جانب طالبان

وعد الامين العام للامم المتحدة بان كي مون امس ان تكون افغانستان ''اولوية'' لدى منظمته خلال 2009 وذلك خلال زيارة قصيرة ومفاجئة لأفغانستان ·· فيما اعلن وزير الدفاع الأفغاني أن مسلحين أجانب يتدفقون على البلاد من العراق للانضمام إلى طالبان مع تراجع العنف هناك·
وتابع بان كي مون في مؤتمر صحفي الى جانب الرئيس الافغاني حميد كرزاي ''انا هنا لأؤكد للشعب الافغاني التزامي الحازم ودعمي الاستقرار والسلام''· ولم يعلن عن زيارة مون الا بعد وصوله كابول وذلك لدواع أمنية·
ويعود بان كي مون الى افغانستان التي سبق وزارها في،2007 فيما تتنامى حالة عدم الاستقرار وفي وقت تعتزم فيه الولايات المتحدة ارسال تعزيزات يصل عديدها الى 30 ألف جندي هذه السنة الى هذا البلد·
الى ذلك، قالت الأمم المتحدة امس إن أكثر من 2100 مدني قتلوا في أفغانستان في عام 2008 وهو عدد يزيد بنسبة 40 في المئة عن مثيله في العام السابق·
كما استشهدت الأمم المتحدة بأرقام جزئية تفيد بأن طالبان والميليشيا المحلية قتلت ألف مدني من بين 1800 قتلوا حتى نهاية أكتوبر وسقط أغلب هؤلاء في تفجيرات انتحارية وتفجير عبوات ناسفة·
وقال متحدث باسم الأمم المتحدة إن مسؤولي حقوق الإنسان التابعين للأمم المتحدة هم الذين حددوا عدد المدنيين القتلى وإن تقريرهم النهائي لا يزال قيد الإعداد·
وقال جون هولمز منسق الإغاثة بالأمم المتحدة ''تشير أرقام الأمم المتحدة إلى أن أكثر من 2100 مدني قتلوا نتيجة للصراع المسلح في عام 2008 وهو ما يمثل زيادة نسبتها 40 في المئة مقارنة بعام ·''2007
وكان هولمز يتحدث مع ممثلي الدول المانحة للمساعدات في جنيف حيث وجه نداء لجمع 604 ملايين دولار لأفغانستان لعام ·2009
في غضون ذلك، قال وزير الدفاع الأفغاني إن متشددين أجانب يتدفقون على أفغانستان للانضمام إلى طالبان مع تراجع العنف في العراق· وقال عبد الرحيم وارداك إن ما يقرب من 15 ألف من طالبان يتواجدون في أفغانستان لكن أعدادهم تتضخم بسبب انتقال مقاتلين اجانب من العراق·
وقال في مؤتمر صحفي ''منذ العام الماضي ونتيجة لنجاح استراتيجية زيادة القوات في العراق··كان هناك تدفقا للارهابيين الأجانب على أفغانستان''·
وتابع ''كانت هناك اشتباكات في 2008 و كان 60 بالمئة بالفعل من اجمالي القوة التي واجهناها مقاتلين أجانب''· وكان وارداك يتحدث بعد أن أجــرى هو وكرزاي محادثات مع الجنرال الأمريكي جون كاردوك القـــائد الأعلى لقوات حلف شمال الأطلسي في أوروبا وتركزت على تدريب وتجهيز الجيش الأفغاني الذي يهدف الجيش الأمريكي إلى زيادة قوامه من نحــــــو 80 ألفا في الوقت الراهن إلى 134 ألفا في عام 2012

اقرأ أيضا

"الخارجية الألمانية": نرى حاجة لمناقشة مقترح وزيرة الدفاع بشأن سوريا