الاتحاد

عربي ودولي

اللاجئون الفلسطينيون في سوريا بين كماشتي النظام و«داعش»

بيروت (وكالات)

شنت الأجهزة الأمنية التابعة للنظام السوري حملة اعتقالات واسعة داخل مخيمات وتجمعات اللاجئين الفلسطينيين في سوريا بالتزامن مع حملة اعتقالات شنها تنظيم «داعش» الإرهابي في مخيم اليرموك قرب العاصمة السورية دمشق. وأفادت «مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا» إن تنظيم «داعش» الارهابي شنّ حملة اعتقالات ضد من تبقى من الناشطين داخل مناطق سيطرته في مخيم اليرموك، مشيرا إلى أن التنظيم أطلق بعض المعتقلين وفرض عليهم الإقامة الجبرية داخل منازلهم ولم تعرف أسباب الاعتقالات حتى الآن.
يذكر أن تنظيم «داعش» الإرهابي قام منذ سيطرته على أحياء في مخيم اليرموك باقتحام مقرات الهيئات الإغاثية وسرق ونهب محتوياتها، كما قام باختطاف الناشطين والإغاثيين. وقالت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «الأونروا» في تقريرها مطلع الشهر الجاري، أن 254 ألف لاجئ فلسطيني في سوريا أصبحوا نازحين داخليا جراء النزاع في سوريا وأن 418 ألف فرد يعتمدون بالكامل على المعونة الطارئة التي تقدمها الأونروا، مبينة أن أكثر من 60% من 438 ألف لاجئ فلسطيني في سوريا نزحوا لمرة واحدة على الأقل، وأن النزوح المستمر جنبا إلى جنب مع الإرهاق واليأس والإحباط تسبب بخسائر فادحة للاجئي فلسطين في سوريا.
وأشارت الأونروا إلى أن أكثر من 12,500 شخص من لاجئي فلسطين ومن السوريين قد احتموا داخل 37 ملجأ جماعيا مؤقتا تقوم الأونروا بإدارتها ودعمها في سائر أرجاء سوريا، وقالت، إن الحياة في الملجأ تكون مفعمة بالتوترات بعد أن ترك السكان وراءهم منازلهم ومجتمعاتهم نحو مستقبل مجهول وصعوبات جمة. وأشارت الأونروا إلى أن أكثر من 120 ألف لاجئ فلسطيني من سوريا قد لجأوا ألى الخارج بمن في ذلك أكثر من 31 ألف لاجئ هجروا من سوريا إلى لبنان إضافة إلى 17 ألفا في الأردن.
من جانب آخر اعتقلت الأجهزة الأمنية التابعة للنظام السوري عددا من الشباب والفتيات من مخيمي اليرموك وخان الشيخ قرب دمشق.

اقرأ أيضا

رغم التحذيرات.. تركيا تكمل نشر منظومة "إس 400" إبريل المقبل