الاتحاد

الإمارات

قوة تبريد جسر الجمرات توازي تكييف 1200 شقة سكنية

جسر الجمرات صورة زاهية للجهود المبذولة لراحة ضيوف الرحمن (من المصدر)

جسر الجمرات صورة زاهية للجهود المبذولة لراحة ضيوف الرحمن (من المصدر)

جدة (الاتحاد)

تمثل الإمكانات الهائلة التي وفرتها المملكة العربية السعودية لتبريد المشاعر المقدسة صورة زاهية من صور الجهود المبذولة لراحة ضيوف الرحمن من حجاج البيت العتيق، إذ توازي طاقة تبريد المسجد الحرام قوة تبريد وتكييف 15 ألف شقة سكنية، وكذلك جسر الجمرات، بحسب ما ذكرت السلطات المختصة عن تشغيل وصيانة تبريد محطتي المسجد الحرام في مكة المكرمة، والتي كشفت عن زيادة عدد الفنيين العاملين في المحطتين بنسبة 25 %، وذلك تزامناً مع موسم الحج، وفقاً للدكتور مهند الشيخ، الرئيس التنفيذي لآل سالم جونسون كنترولز (يورك) المتعهدة لأنظمة التبريد في المشاعر المقدسة.
ويتم إمداد المسجد الحرام بمكة المكرمة بقدرة تبريدية إجمالية تصل إلى 159 ألف طن تبريد (يوازي تبريد 15 ألف شقة)، وذلك من خلال محطتي تبريد (الشامية وأجياد) منفصلتين من حيث الموقع، إلا أن تقنياتهما ومبرداتهما تعمل بصورة متكاملة كوحدة واحدة لتضمن كفاءة التشغيل والقدرة التبريدية اللازمة للحرم المكي، وترتبط المحطتان بالمسجد الحرام من خلال نفق تحت الأرض.
وتعد محطة الشامية، ثاني أكبر محطة تبريد في العالم تم إنشاؤها عام 2009/‏‏‏2010، كونها المسؤولة عن تبريد مبنى التوسعة السعودية الثالثة، الذي يمتد على مساحة 300 ألف متر مربع، ويتسع لنحو 300 ألف مصلٍ في وقت واحد.
وأكد الدكتور مهند الشيخ الحرص على تعزيز خدمة التبريد أثناء انتقال ضيوف الرحمن إلى المشاعر المقدسة، منى وعرفات ومزدلفة، إذ زودت بوحدات تبريد متنوعة، تختلف حسب الموقع والقوة التبريدية اللازمة في كل موقع، بالإضافة إلى تزويد مراكز الشرطة ومباني دورات المياه في المشاعر المقدسة بوحدات تبريد، وأيضا توفير عدد من وحدات التبريد الجدارية في محطة قطار عرفات، وصيانة نظام تبريد مستشفى منى وبالنسبة لجسر الجمرات، فقد تم تزويده بأكثر من 60 وحدة مناولة هواء تعمل بالتبخير، بإجمالي قدرة تبريدية تصل إلى 12,000 طن تبريد (ما يعادل تبريد 1200 شقة).
وبعد انتهاء الحجيج من تأدية مشاعرهم في مكة المكرمة، ينتقلون إلى محطتهم التالية المدينة المنورة، حيث تستقبلهم وحدات تبريد في مطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي، وترافقهم طوال تواجدهم في المسجد النبوي الشريف، حيث يتم تبريده من خلال محطة تبريد مركزية تبعد عن الحرم 7 كيلومترات وتبلغ مساحتها الإجمالية 70 ألف متر مربع، وتضم 6 مبردات (تشيللرات) طرد مركزي، بقوة تبريد 3600 طن تبريد لكل مبرد في الساعة، كما تم إمدادها بمبردي (تشيللر) للطوارئ، قوة كل مبرد منهما 400 طن تبريد.

اقرأ أيضا

شرطة أبوظبي تنقذ 10 مواطنين حاصرتهم الأمطار في العين