الإمارات

الاتحاد

بلدية أبوظبي تفتتح جسر المفرق في أغسطس الجاري

تعتزم بلدية أبوظبي افتتاح أجزاء رئيسية من جسر المفرق أمام حركة المرور خلال شهر أغسطس الجاري، وذلك ضمن خطة لافتتاح الأجزاء التي تكتمل بشكل تدريجي لتسهيل حركة مستخدمي الطرق، استعدادا لإنجاز المشروع بشكل كامل وافتتاحه في أكتوبر المقبل.

واكتملت معظم الأعمال في الأجزاء التي سيتم افتتاحها خلال الشهر المقبل، وهي بالاتجاه من العين إلى أبوظبي ومن أبوظبي إلى طريف، وكذلك من طريف إلى العين ومن طريف إلى أبوظبي ومن العين إلى دبي ومن العين إلى أبوظبي، لتكون بذلك قد انجزت معظم مراحل المشروع، فيما يتواصل العمل حسب الخطة الانشائية المقررة لافتتاحه بالكامل قبل نهاية العام الجاري، ما سيحقق انسيابية عالية في الحركة المرورية من وإلى العاصمة.

وأكد المهندس عبدالله سعيد الشامسي المدير التنفيذي لقطاع الطرق والبنية التحتية وأصول البلدية، أنه بإنجاز المراحل الرئيسية حسب الجداول الزمنية المقررة تبقى الاعمال التكميلية من المشروع والتي سيتم الانتهاء منها خلال الشهرين المقبلين، معتبرا أن مشروع انشاء وتطوير جسر المفرق الجديد يعد واحدا من أهم المشاريع الحيوية في مدينة أبوظبي، حيث سيؤثر ايجابا في المسار الدولي للحركة المرورية في ابوظبي بشكل خاص ودولة الامارات عموما.

وأوضح أنه يتم افتتاح المشروع على مراحل وفق خطة محددة حيث افتتحت البلدية في ابريل الماضي الجزء باتجاه طريق أبوظبي العين، فيما يكتمل خلال شهر أغسطس الحالي معظم مراحل المشروع، وفي شهر سبتمبر القادم تنتهي الأجزاء بالاتجاه من دبي إلى أبوظبي ومن دبي الى طريف ومن طريف الى دبي على أن يكتمل المشروع بشكل نهائي خلال شهر اكتوبر من العام الجاري، بتنفيذ الجزء الاخير بالاتجاه من أبوظبي الى دبي.

ويتضمن المشروع إنشاء جسر رئيسي بطول 75 مترا مكونا من أربع حارات وكتف للطريق باتجاه دبي - السلع وجسرين آخرين أحدهما لخدمة الحركة من أبوظبي باتجاه الشهامة والآخر للحركة من العين باتجاه السلع، كما يشمل عدة طرق التفافية لربط الحركة بين أبوظبي والعين والمنطقة الغربية والمنطقة الشمالية بطول يبلغ نحو 18 كيلومترا.

يذكر أن إنشاء تقاطع علوي جديد ليحل محل التقاطع القائم بمنطقة المفرق، والذي تم تشييده عام 1976 يهدف لتأمين أعلى معايير الخدمة والسلامة المرورية ومواكبة مشاريع النهضة والتطوير، التي تشهدها إمارة أبوظبي في كافة المرافق الخدمية، كما يؤمن حلا لحركة المرور المتنامية والمتقاطعة في هذا الموقع وتحسينا متميزا لحركة المركبات في كافة الاتجاهات، حيث يتكون من ثلاثة مستويات مختلفة.

وقد تم الأخذ في الاعتبار عند تصميم المشروع الجدوى الفنية بعد إجراء مسوحات لحصر الحركة المرورية الحالية، والمتوقعة خلال السنوات الخمس والعشرين القادمة وخاصة مع الاتساع الكبير في حركة العمران بمنطقة المفرق وبني ياس واستحداث مناطق سكنية جديدة، كمدينتي خليفة ومحمد بن زايد والشامخة والفلاح وما يتبع ذلك من ازدياد متسارع في حركة النقل التي تستخدم هذا التقاطع.

اقرأ أيضا

خط ساخن موحد لحماية الأطفال في دبي