الاتحاد

الاتحاد نت

حبس طباخ لإثارته الذعر ببلاغ كاذب

عكر طباخ مصري صفو احتفال سنوي للأقباط في جنوب مصر، وأثار الذعر بين المحتفلين والأجهزة الأمنية حين أبلغ كذبا بأن هجوما إرهابيا سيقع في الاحتفال، وفق تقرير إعلامي اليوم الاثنين.

وذكرت صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية، أن التحقيقات كشفت عدم صحة البلاغ، حيث قررت النيابة حبسه لحين الانتهاء من استجوابه وتقرير العقوبة المناسبة في حقه، التي قد تصل للسجن عدة أشهر على أقل تقدير.

وأفادت التحقيقات، أن المتهم في العقد الرابع من العمر ويدعى "حنا"، وداوم منذ يوم ‏25‏ من الشهر الماضي، على الاتصال بغرفة عمليات الاتصالات الرئيسية بوزارة الداخلية ومديرية أمن سوهاج، من دون أن يكشف عن نفسه أو عن جدية بلاغه، حيث أبلغ عن طريق هاتفه السلطات بأن هناك حادثا إرهابيا سيقع في الدير الذي يؤمه آلاف المواطنين احتفالا بمولد الأنبا شنودة بمنطقة الجبل الغربي.

وأضافت المصادر أن حنا اتصل بشرطة النجدة أيضا، وقدم بلاغا لم تثبت صحته بوجود متفجرات داخل الدير.

ونقلت مصادر إعلامية محلية قولها إن أمر البلاغات عن وجود متفجرات في الدير وصل إلى المحتفلين، مما أثار الذعر بينهم، خاصة بعد أن لاحظ الجمهور تحركات أمنية مكثفة والبحث عن المتفجرات أو أي أجهزة أو مواد غريبة في محيط الدير.

وأخذت قيادات مديرية الأمن والأمن العام ومباحث أمن الدولة الأمر على محمل الجد، كما تمكنت التحريات من تحديد هوية مقدم البلاغ الكاذب من خلال رقم هاتفه الجوال.

وقالت الشرطة إن المتهم سبق التحقيق معه العام قبل الماضي في قضية انتحال صفة رجل شرطة. وقرر مدحت حسني وكيل أول نيابة مركز سوهاج في صعيد مصر أمس حبس حنا، الذي أفادت المصادر بأنه يعمل طباخا في الدير، على ذمة التحقيق.

اقرأ أيضا