الاتحاد

عربي ودولي

باراك يطالب واشنطن بعدم استبعاد الخيار العسكري ضد طهران

قال وزير الدفاع الاسرائيلي إيهود باراك إن أية محادثات مستقبلية تجريها الولايات المتحدة مع إيران حول برنامجها النووي ، يجب أن تكون محددة من حيث الوقت وأن لا تستبعد الخيار العسكري· وفي الاثناء قال عضو في البرلمان الاسرائيلي وخبير عسكري إن اسرائيل أمامها عام لتشن هجوما وقائيا على منشآت إيران النووية·
وقال باراك في كلمة في هرتسيليا ''علينا أن نتوصل الى تفاهم استراتيجي مع الولايات المتحدة حول جوهر البرنامج النووي الايراني وأن نضمن أنه حتى ولو اختاروا الطريق الدبلوماسي لوقف (البرنامج) ، فإنه يجب ان تكون المحادثات محددة بفترة قصيرة وبعدها عقوبات صارمة ثم استعداد للتحرك''· واضاف ''وقت محدود· عقوبات قاسية· وكافة الخيارات على الطاولة''·
من جانبه أعرب رئيس حزب الليكود الإسرائيلي ورئيس الوزراء السابق بنيامين نتانياهو عن أمله في أن يقتصر حوار الرئيس أوباما مع إيران على تحديد جدول زمني لتفكيك برنامجها النووي والتأكيد على موعد نهائي لذلك·
ونقلت صحيفة ''جيروزاليم بوست'' الاسرائيلية في موقعها الإلكتروني امس عن نتانياهو الذي يعد أحد المرشحين الأوفر حظا للفوز بمقعد رئيس الوزراء الإسرائيلي المقبل قوله إن لقاءيه مع أوباما في واشنطن والقدس تركزت في معظمها على القضية الإيرانية· وأوضح السياسي الإسرائيلي المتشدد في لقاء مع محرري وكتاب الصحيفة أن أوباما أبلغه برغبته الدخول في حوار مع إيران وأنه رد على الرئيس الأميركي بالتأكيد على أن النتيجة النهائية أهم من الاسلوب الذي سيتم من خلاله وقف البرنامج النووي لإيران·
وأشار نتيانياهو إلى أنه في حال لم تستجب إيران فإن أمام أوباما الكثير من الخيارات التي ينبغي أن تظل جمعيها مطروحة على الطاولة·وأعرب نتانياهو عن مخاوفه التي يشاركه فيها قادة أوروبيون ومن بينهم الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي من أن بدء المفاوضات قبل الانتخابات الإيرانية في يونيو ربما يرفع دون قصد أسهم الرئيس محمود أحمدي نجاد·

اقرأ أيضا

الحريري يتفق مع شركائه في الحكومة على حزمة إصلاحات