عقيل الحلالي (صنعاء) تراجعت أمس الاثنين حدة المعارك بين القوات الحكومية والميليشيات الانقلابية في جبهات القتال الرئيسة في البلاد الغارقة في الحرب منذ أكثر من عامين. وأفادت مصادر عسكرية ميدانية باندلاع اشتباكات متقطعة بين قوات الحكومة وميليشيات الانقلاب في منطقة الكدحة ببلدة المعافر وسط تعز، بينما خيم الهدوء الحذر على بقية معظم مناطق الصراع في المحافظة (جنوب غرب)، في حين استهدفت غارتان للتحالف العربي موقعين للمتمردين بالقرب من منطقة يختل شمال مدينة المخا الساحلية. وذكر بيان صادر عن قيادة محور تعز، أن الفرق الهندسية واصلت أمس نزع الألغام التي زرعتها الميليشيات الانقلابية في محيط مدرات وقرب نقطة الهنجر التابعة للأمن المركزي في غرب مدينة تعز الخاضعة لحصار المتمردين الحوثيين وحلفائهم منذ سبتمبر 2015. وأعلنت اللجنة الأمنية العليا بتعز أمس الاثنين إعادة فتح طريق رئيس بالقرب من القصر الجمهوري شرق المدينة، داعية الحوثيين إلى فتح الطريق من المنطقة الخاضعة لسيطرتهم. ويربط هذا الطريق بين أحياء الموشكي، وكلابه، وحارة مستشفى الحمد، وصولاً إلى جولة القصر الجمهوري. وأكدت اللجنة الأمنية برئاسة قائد المحور اللواء الركن خالد فاضل، استعدادها لترتيب كافة المعابر في حالة تم فتحها من طرف الانقلابيين وبحسب اتفاقية ظهران الجنوب الموقعة من الطرفين في أبريل العام الماضي. وعلى صعيد متصل، ناقش رئيس الوزراء أحمد عبيد بن دغر أمس في الرياض مع رئيس هيئة الأركان العامة اللواء الركن محمد علي المقدشي سير المعارك التي يخوضها الجيش الوطني ضد ميليشيات الانقلاب في جبهات القتال في البلاد. وأشاد بن دغر «بالانتصارات التي حققها الجيش الوطني والمقاومة الشعبية المسنودين بقوات التحالف العربي في مختلف الجبهات في مواجهة ميليشيا الحوثي وصالح الانقلابية»، بحسب وكالة الأنباء اليمنية الرسمية، مشدداً على ضرورة استمرار اليقضة العالية ورفع الجاهزية القتالية في مواجهة الميليشيات الانقلابية. وقال رئيس الوزراء إن حكومته «ماضية في بناء جيش وطني يكون ولاؤه لله ثم للوطن بعيداً عن المناطقية والحزبية والولاءات الضيقة التي لاتخدم الوطن والمواطن، كما كانت في السابق وهو الذي أدى إلى انهيار الجيش والدولة». كما أكد بن دغر، لدى لقائه محافظي ذمار وإب، اللواء علي القوسي واللواء عبدالوهاب الوائلي، سعي الحكومة الدائم بالاهتمام في كافة محافظات الجمهورية بما فيها المحافظات التي لاتزال تحت سيطرة ميليشيا الحوثي وصالح الانقلابية، مطالباً ببذل المزيد من الثبات والالتفاف حول الشرعية والعمل بمنظومة مجتمعة للقضاء على ميليشيا التمرد والانقلاب واستعادة الدولة وإرساء دعائم اليمن الاتحادي الجديد الذي يتطلع إليه كافة اليمنيين. وناقش رئيس الوزراء أحمد عبيد بن دغر مع محافظ مأرب اللواء سلطان العرادة الأوضاع الخدمية والأمنية في المحافظة، واحتياجاتها الخدمية والتنموية، والجهود التي تقوم بها السلطة المحلية في تطبيع الحياة.