الاتحاد

عربي ودولي

اللجنة الرباعية: المساعدات مقابل وقف المقاومة والاعتراف بإسرائيل


لندن - وكالات الأنباء: منحت اللجنة الرباعية الدولية حركة 'حماس' مهلة شهرين الى ثلاثة اشهر وقبلت تمويل السلطة الوطنية الفلسطينية حتى تشكيل حكومة جديدة، مشترطة عليها التخلي عن المقاومة ضد الاحتلال والاعتراف بإسرائيل، اذا ما أرادت الابقاء على المساعدات الدولية·
وفي بيان نشرته بعد اجتماع استمر اكثر من ساعتين في العاصمة البريطانية لندن مساء الاثنين، شددت اللجنة الرباعية الدولية حول الشرق الاوسط (الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وروسيا والامم المتحدة) على ضرورة اتخاذ 'تدابير لتسهيل عمل الحكومة الانتقالية من اجل استقرار المالية العامة' في الاراضي الخاضعة للسلطة الوطنية الفلسطينية·
لكن اللجنة حذرت من ان هذه المساعدة قد تتوقف على المدى الطويل ،اذا لم تتخلَّ 'حماس' المدعوة الى تشكيل الحكومة الفلسطينية المقبلة بعد فوزها بالغالبية المطلقة في المجلس التشريعي، عن 'العنف' ولم تعترف باسرائيل وتؤيد 'خريطة الطريق' اى خطة السلام التي عرضتها اللجنة الرباعية لحل النزاع بين اسرائيل والفلسطينيين·
واوضح البيان المشترك الذي تلاه الامين العام للامم المتحدة كوفي عنان انه 'من المحتم ان يربط المانحون المساعدات المستقبلية بمدى التزام الحكومة (الفلسطينية) بمبدأ عدم اللجوء الى العنف والاعتراف باسرائيل، وقبول الاتفاقات والتعهدات القائمة بما في ذلك خريطة الطريق' التي تنص في آخر بنودها على قيام دولة فلسطينية الى جانب اسرائيل·
وبعد تلاوة البيان ، اوضح الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي خافيير سولانا ان امام 'حماس' شهرين او ثلاثة للقبول بمطالب اللجنة الرباعية·
واضاف للصحافيين 'هذا الامر يتوقف على الوقت الذي سيتطلبه تشكيل الحكومة'·واوضح 'حسب الرئيس (الفلسطيني محمود عباس) قد يتطلب هذا الامر ثلاثة اشهر تقريبا ستجرى خلالها مشاورات بين الرئيس والاغلبية' البرلمانية·وقال ايضا 'خلال هذه الفترة، يتوجب عليهم (حماس) ان يوضحوا كل هذه الامور'·
واضاف 'اذا لم نتلق اى اشارة تظهر انهم يتحركون في هذا الاتجاه فسيكون الامر صعبا جدا'·
وقالت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس 'هناك التزام بالظهور على مستوى التعهدات تجاه الحكومة الانتقالية'· واضافت 'من المهم ان نشير الى اننا نعتقد فعلا ان ابو مازن (الرئيس الفلسطيني محمود عباس) يستحق الدعم'·
ويعتبر الاتحاد الاوروبي الطرف المانح الاساسي للفلسطينيين مع تقديمه حوالى 500 مليون يورو سنويا اليهم ، لكن فوز 'حماس' وضع الاتحاد في موقف حرج، اذ ان هذه الحركة مدرجة على القائمة الاوروبية والاميركية للمنظمات 'الارهابية'·

اقرأ أيضا

إطلاق نار بمركز تجاري في فلوريدا