الاتحاد

الإمارات

أولى رحلات "الإمارات" تصل مدريد المحطة الأوروبية الـ"25"

وصلت إلى مطار "مدريد - باراجاس الدولي" أولى رحلات طيران الإمارات، التي تعد المحطة الأوروبية الـ"25" للناقلة والـ"104" محطات لشبكة طيرن الإمارات.

وجرى أمس استقبال متميز لأول رحلة من دبي إلى العاصمة الإسبانية، حيث قدمت عروض رقصة "الفلامنجو المعروفة" في إسبانيا، فيما كان في استقبال الرحلة السيد جوسيه سانذ نائب مدير المطار، إضافة إلى مسؤولي المطار والشحن الجوي وأعضاء سفارة دولة الإمارات لدى إسبانيا ووكلاء السفر والشحن.

ووصل على متن الرحلة وفد ضم سالم عبيد الله نائب أول رئيس العمليات التجارية لمنطقة أوروبا وروسيا، ورام منن نائب رئيس أول دائرة الإمارات للشحن الجوي وسعادة العميد عبيد سرور المهيري نائب مدير الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي بجانب عدد من الفعاليات ورجال الأعمال.

وأعرب سالم عبيد الله في كلمة له خلال حفل الاستقبال عن تقديره لسلطات الطيران المدني والمطار على الموافقة على تشغيل رحلات الإمارات إلى مدريد، في أول رحلة مباشرة من دبيإلى مدريد تربط إمارة دبي وإسبانيا برحلات يومية منتظمة وتمكن مسافريها من متابعة السفر منها إلى وجهات متعددة في آسيا والشرق الأقصى وأفريقيا ودول الخليج، منوها بالدور الذي ستلعبه رحلات الخط الجديد في زيادة حركة السفر والشحن الجوي إلى الإمارات عموما ودبي خاصة، وزيادة حجم التجارة بين البلدين.

من جانبه رحب جوسيه ساند نائب مدير مطار مدريد في كلمة له خلال الحفل بتشغيل طيران الإمارات رحلاتها إلى إسبانيا لتضيف خدمتها الجديدة، إضافة إلى تشغيل رحلات الإمارات للشحن الجوي منذ عام 2006 إلى مدينة زاراغوزا، وما تقدمه من تسهيلات وإمكانيات أمام المسافرين ورجال الأعمال والتجار من الجانبين.

وتوجه بالشكر إلى طيران الإمارات على إضافة مدريد إلى شبكة خطوطها، مما يعد دعما لمطار مدريد بارجاس الذي يوفر طاقة كبيرة ويتميز بكفاءة تشغيله وانخفاض تكلفة استخدامه بنسبة "46" في المائة مقارنة بالمعدلات الأوروبية.

وترتبط دولة الإمارات وإسبانيا بعلاقات تجارية قوية وخصوصا في مجال الأزياء، فيما تعتبر الإمارات وفقا للمعهد الإسباني للتجارة الخارجية أهم سوق للأزياء، حيث يتسع نطاق قائمة العلامات التجارية الإسبانية التي تتوفر في مراكز التسوق المنتشرة في الدولة.

وقال سالم عبيد الله "إن نسبة الأشغال على أول رحلة من دبي وصلت الى "80" في المائة ورحلة العودة من مدريد إلى دبيمن "85" في المائة إلى "90" في المائة، وهي نسبة أشغال جيدة تبشر بحركة سفر جيدة وسوف تسهم الخدمة الجديدة في زيادة حركة السياحة إلى جانب زيادة حركة الشحن والتجارة بين إسبانيا ودولة الإمارات".

ونوه بأن حجم التجارة بين الإمارات وإسبانيا وصلت إلى"6" ر3 مليار درهم شملت "428" مليون درهم قيمة صادرات الأزياء الإسبانية الى الدولة.

وأشار إلى أن الخدمة الجديدة تعتبر رابع وجهة تشغل الناقلة رحلاتها إليها خلال العام الجاري بعد طوكيو وأمستردام وبراغ وسيتبعها داكار في أول سبتمبر القادم، مؤكدا أن تشغيل طيران الإمارات رحلاتها إلى محطات جديدة يتم بناء على دراسة شاملة على ضوء تسلم الشركة لطلبياتها من الطائرات سواء الإيرباص أو البوينج.

من جانبه أشاد سعادة عبيد سرورالمهيري بأهمية تدشين خدمة طيران الإمارات إلى مدريد، مشيرا الى أنها تسهم في تنشيط القطاع السياحي إلى جانب حركة التجارة والشحن الجوي بين الدولتين.

ونوه بالدور الذي تقوم به طيران الإمارات للترويج لدبي والإمارات عموما، مشيرا الى الشراكة الاستراتيجية للإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي مع طيران الإمارات والتعاون بينهما.

وقال "إن دورنا هو القيام بالتعاون مع الناقلة إلى جانب التعريف بخدمات الإدارة والإجراءات المتعلقة بالمسافرين الراغبين في زيارة الإمارات، وتعريف الشركات السياحية والتجارية بالخدمات التي تقدمها الإدارة والإجراءات المطلوبة بالنسبة للشركات".

اقرأ أيضا

الإمارات تواصل تسيير قوافل الإغاثة إلى أهالي حضرموت وشبوة