الاتحاد

منوعات

موروث الإمارات يسرد حكاياته لزوار «سوق عكاظ»

جناح ضخم يقدم أنشطة تعكس الثراء الثقافي (الاتحاد)

جناح ضخم يقدم أنشطة تعكس الثراء الثقافي (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد)

تشارك دولة الإمارات في النسخة الـ13 من مهرجان «سوق عكاظ»، الذي يقام بمدينة الطائف بالمملكة العربية السعودية، ويستمر حتى 31 أغسطس الجاري، بجناح ضخم تشرف عليه وتنظمه وزارة الثقافة تنمية المعرفة بالشراكة مع السفارة الإماراتية في المملكة العربية السعودية.
ويقدم جناح دولة الإمارات مجموعة واسعة من المواضيع الثقافية والتراثية والأنشطة التفاعلية التي تستعرض ثراء التراث الثقافي والحضاري لمجتمع دولة الإمارات ومن بينها التراث المعنوي المدرج على قائمة التراث الإنساني العالمي التابعة لمنظمة اليونسكو، ومن بينها استعراضات الرزفة واليولة، بالإضافة إلى فنون الطهي المستوحاة من المطبخ الإماراتي الشعبي، وأصول الضيافة وتقديم القهوة العربية بنكهتها الإماراتية.
وتعكس المشاركة الإماراتية في مهرجان سوق عكاظ عمق العلاقات التاريخية والثقافية المشتركة لشعوب الجزيرة العربية، فقد كان سوق عكاظ فيما مضى حدثاً شاملاً تجتمع على منصته العديد من الفعاليات الثقافية والاجتماعية والاقتصادية والاجتماعات السياسية لكبار قادة العرب. وفي هذا العصر، يستكمل سوق عكاظ مسيرته ومهمته كمناسبة كبرى تذكرنا بتراثنا وثقافتنا المشتركة مع الأشقاء في المملكة العربية السعودية وما لدى دولة الإمارات من عناصر حضارية تجمع البلدين. كما أن هذه المشاركة تأتي في إطار حرص الدولة على حضورها الثقافي والتراثي في العديد من المناسبات الإقليمية والدولية، كما تعكس التزام الوزارة لترسيخ مكانة الدولة على الخارطة الثقافية العالمية والاحتفاء بالتراث المحلي ومشاركته مع باقي الشعوب الشقيقة والصديقة حول العالم
ويعد سوق عكاظ من أهم المناسبات الثقافية والتراثية والاقتصادية وأعرقها على مستوى جزيرة العرب. فقد نشأ قبل عشرات القرون في حقبة ما قبل الإسلام. واحتفظ سوق عكاظ بمكانته ورونقه كملتقى سنوي لقادة وشيوخ القبائل العربية، والشعراء المفوهين، وكبار التجار والعامة من الناس، حيث تقام المنافسات الشعرية، والأسواق التجارية، ومسابقات الفروسية والمبارزة.
واهتمت السعودية بإحياء تلك النوعية من المناسبات الثقافية التاريخية وسعت إلى تطويرها، حيث تم تحويل سوق عكاظ إلى مهرجان ثقافي وأدبي يجتذب سنوياً أكثر من 800 ألف زائر للاحتفاء بالتراث الثقافي العربي القديم والحديث عبر الاستعراضات الفنية والعروض المتحفية وأعمال الفنون والتصوير الفوتوغرافي وورش العمل ومجموعة واسعة من المتاجر والمطاعم والمقاهي.
وتستضيف النسخة الـ13 من مهرجان سوق عكاظ 11 بلداً عربياً، تشارك بموروثها الثقافي والاجتماعي في «حي العرب» الذي يضم أجنحة، دولة الإمارات، والبحرين، والكويت، وسلطنة عمان، ومصر، والأردن، ولبنان، وتونس، والمملكة المغربية.

اقرأ أيضا

آيسلندا تعلن رسمياً ذوبان أول جبل جليدي في البلاد