الاتحاد

الإمارات

نورة السويدي: الشيخة فاطمة نموذج فريد في دعم مسيرة المرأة

خلال تنفيذ ورش عمل (من المصدر)

خلال تنفيذ ورش عمل (من المصدر)

بدرية الكسار(أبوظبي)

قالت نوره السويدي، مديرة الاتحاد النسائي العام، إن الاحتفال بيوم المرأة الإماراتية في 28 أغسطس الجاري تحت شعار «المرأة شريك في الخير والعطاء» الذي أطلقته سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات» سيكون مميزاً، حيث إن النجاح الذي حققته المرأة في المجالات كافة، كان العطاء عنوان مقصدها، لا سيما وأن النجاح في العمل هو العطاء بعينه، فطالما تحقق النجاح فإن ذلك تعبير عن عطاء متدفق لا يتوقف.
مؤكدة أن إطلاق شعار الاحتفال في محله ومكانه، خاصة بعد أن تميزت المرأة الإماراتية في عطاءاتها المتعددة على الصعيدين المحلي والخارجي، وقدمت أروع الأمثلة في البذل والعطاء اللامحدود تجاه أسرتها وتجاه الآخرين.
وأشارت إلى أن إعلان سمو «أم الإمارات» تخصيص يوم للاحتفال بالمرأة يؤكد حرص سموها على توحيد جهود المرأة، وعلى اعتماد النهج التشاركي في العمل، وهذه خاصية ميزت العمل النسوي في الدولة، والذي أصبح الاتحاد النسائي العام شريكاً استراتيجياً للحكومة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وداعماً لجميع السياسات العامة الخادمة للمرأة. وأكدت السويدي أن الاتحاد النسائي، وبتوجيهات من «أم الإمارات»، نفذ برامج عديدة ومتنوعة، وأن تعاون المرأة ونشاطها المتزايد في تنفيذ هذه البرامج التي تستهدفها كان له الأثر الكبير في النجاح الذي حققه الاتحاد راعي الحركة النسائية في الدولة. ونظراً للدعم المكثف الذي نالته المرأة الإماراتية من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، وكذلك المرأة العربية والعالمية، فقد قدمت المنظمات والهيئات الدولية الأوسمة والجوائز لتكرمها على نشاطها المكثف لصالح المرأة.ومن أبرز الجوائز والأوسمة التي حصلت عليها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، الوسام الذي منحها إياه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وهو وسام الشيخ زايد وذلك تقديراً وعرفاناً لدورها الوطني والاجتماعي، حيث قدمت سموها على امتداد تاريخ الدولة مبادرات وطنية وإسهامات ثقافية واجتماعية وتربوية في عمل دؤوب ومتواصل لأجل قضايا الأمومة والطفولة فأصبح عطاؤها علامة مضيئة في المسيرة الميمونة للوطن.
ونالت سموها، وسام جواهر للعطاء الذي أطلقته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة لتكريم شخصيات ساهمت بشكل مؤثر، وتركت بصمات واضحة في الارتقاء بالمجتمع ودعم القضايا الإنسانية حول العالم.
وأطلق على جائزة دبي للقرآن الدولية مسابقة الشيخة فاطمة بنت مبارك الدولية للقرآن الكريم، ولأهمية هذه المسابقة أكدت 70 دولة مشاركتها في الدورة الأولى للمسابقة التي تنظم في الفترة من 6 إلى 18 نوفمبر المقبل في مقر ندوة الثقافة والعلوم بدبي.
ومنح البرلمان العربي «أم الإمارات» وسام البرلمان من الدرجة الأولى، تقديراً لجهود سموها في تمكين المرأة الإماراتية والعربية. بالإضافة إلى أوسمة وجوائز عديدة من مختلف أنحاء العالم، تقديراً لجهود سموها وريادتها في النهوض بالمرأة.

اقرأ أيضا

مجلس حكماء المسلمين يوثق أعمال «المؤتمر العالمي للأخوة الإنسانية»