الاتحاد

الاقتصادي

في روما سائقو التاكسي يبتزون السائحين

روما -د ب أ: قد يتعرض السائحون القادمون لزيارة العاصمة الايطالية روما لموقف يجعل بداية زيارتهم للمدينة القديمة قاسية· فبمجرد خروج هؤلاء السائحين ذوي الحظ العاثر من المطار أو محطة القطارات يقعون ضحية مجموعات من الاشخاص المخادعين والذين يتظاهرون بأنهم سائقو سيارات أجرة·
ويلح هؤلاء على زوار روما بشتى السبل حتى يستقلوا سياراتهم لتوصيلهم إلى مقاصدهم في المدينة·
وفور ركوب السائح إحدى هذه السيارات التي لا تحمل لوحات معدنية يجد نفسه وقد سقط ضحية لسائق مبتز يطلب منه مقابلا باهظا لتوصيله لمقصده وإذا ما رفض الدفع يهدده السائق 'بالويل والثبور وعظائم الامور'·
وعلى الرغم من التحذيرات المتكررة التي تصدرها شركات السياحة والسفر وكذلك تلك التي ترد في أدلة السفر لحث السائحين على توخي الحذر إزاء هذه العصابات إلا أن الظاهرة لم تزل تثير إزعاج زوار روما من السائحين الذين لا يرتابون كثيرا في مثل هذه السيارات غير المرخصة·
ويقول المسؤولون المحليون في المدينة إنهم يتلقون باستمرار طوفانا من الشكاوى من سائحين يعبرون عن تذمرهم من أنهم إما تعرضوا للسرقة أو لم يحصلوا على كامل ما تبقى لهم من مال لدى سائق التاكسي·
ويمكن أن يتقاضى مثل هذا السائق ببساطة 100 يورو (120 دولارا) أي ثلاثة أضعاف الاجرة العادية مقابل نقل السائح من مطار ليوناردو دا فنشي الدولي في روما إلى وسط المدينة·
ويروي أنتوني لومباردي وهو أميركي يعمل في مدرسة إنجليزية في روما أن اثنين من أصدقائه قدما إلى العاصمة الايطالية مؤخرا لزيارته دفعا نحو 200 يورو أجرة توصيل من محطة ترميني للقطارات إلى الفندق الذي يقيمان فيه وهي مسافة قصيرة للغاية·
واضاف انه لم يدرك أن المكان الذي يرغب في التوجه إليه يقع على مسافة اقل من ميل لان سائق سيارة الاجرة التي أقلتهما أخذهما في جولة طويلة في ضواحي روما قبل أن يصل بهما الى فندق 'ناتسيونالي'· ويتمركز مثل هؤلاء السائقين داخل صالات الوصول بمطاري فيوميتشينو وسيامبينو في روما وكذلك في محطة القطارات المركزية بالمدينة حيث يستطيعون التقاط السائحين قبل حتى أن يرى القادمون إلى المدينة سيارات الاجرة المرخصة المصطفة بالخارج·

اقرأ أيضا

«أرامكو» تتجاوز تريليوني دولار في ثاني أيام التداول