الاتحاد

عربي ودولي

البشير يتوعد الموقعين على ميثاق كمبالا لإسقاط حكمه

الخرطوم (وكالات) - قال الرئيس السوداني عمر البشير، إن المعارضين والخونة والعملاء الموجودين بكمبالا وأوروبا باعوا أنفسهم للشيطان، ووصفهم بأعداء الدين والوطن، هدفهم تغيير النظام في السودان، قائلاً إن طريق حكم السودان ليس عبر كمبالا بل عبر الشعب. وأكد البشير لدى مخاطبته أمس الأول حشداً جماهيرياً في مدينة طابت بمحلية الحصاحيصا بالجزيرة (جنوب الخرطوم)، عزم الحكومة التصدي لأي محاولة تهدف للنيل من استقرار البلاد. وجدد رفض الحكومة لوثيقة الفجر الجديد الهادفة لتغيير النظام، وقال إن كل الموقعين سيجدون الحسم والحساب، كما تعهد بحسم الطابور الخامس بالداخل.
وتعهد بمضي الدولة في جمع الصف الوطني والإسلامي لتوحيد الكلمة وتوحيد كل أهل القبلة، مشيراً إلى الدور الكبير لولاية الجزيرة في الحركة الوطنية وتحقيق الاستقلال منذ مقاومة ود حبوبة بمنطقة الحلاوين إلى مؤتمر الخريجين بود مدني. وأوضح البشير أن الجزيرة قبلة لكل أهل السودان، وجدد عزم الدولة وعهدها لمواطني الجزيرة بالعمل من أجل إعادة مشروع الجزيرة سيرته الأولى ليعيش كل مزارع وأي عامل في كرامة وعزة. وكشف الرئيس البشير عن عزمه جمع أهل الرأي والمختصين من أجل النهوض بالمشروع الذي تبلغ مساحته مليوني فدان. وعدد الأدوار التي ظلت تلعبها الطرق الصوفية من تأسيس للدين ونشر لقيم التكافل والتعاون والإيثار بين الناس. كما افتتح الرئيس عمر البشير بمنطقة طابت بمحلية الحصاحيصا مسجد شيخ صوفي يسمى عبدالمحمود نور الدائم. والسبت الماضي أعلن في كمبالا عاصمة أوغندا عن توقيع ميثاق “الفجر الجديد” بين الجبهة الثورية وتحالف الأحزاب المعارضة لحكومة الرئيس السوداني عمر البشير. وضم التحالف حزب الأمة بزعامة الصادق المهدي وحزب المؤتمر الشعبي بزعامة الزعيم الإسلامي حسن الترابي والحزب الشيوعي وعدد من الأحزاب اليسارية. ونص “الفجر الجديد” على العمل على إسقاط نظام الرئيس البشير.

اقرأ أيضا

فرنسا تعلن إحباط هجوم على غرار اعتداءات 11 سبتمبر