الرئيسية

الاتحاد

مقتل أردني وإصابة 3 جراء سقوط صاروخ جراد في العقبة

تعرض ميناء إيلات الإسرائيلي الاثنين لإطلاق صواريخ لم توقع ضحايا من الجانب الإسرائيلي، غير أنها تسببت بقتيل وأربعة جرحى في مدينة العقبة الأردنية المجاورة، وذلك بعد ثلاثة أيام على إطلاق صاروخ من قطاع غزة على مدينة عسقلان في جنوب إسرائيل.

وتشير المعلومات التي أوردتها الشرطة الإسرائيلية إلى أن الصواريخ، أطلقت من شبه جزيرة سيناء المصرية، غير أن القادة الإسرائيليين تجنبوا ذكر الأمر حرصا منهم على عدم إحراج مصر، التي تتعاون معها إسرائيل للسيطرة على الحدود.

وأعلن المسؤول في الشرطة الإسرائيلية موشيه كوهين، أن "صاروخين سقطا في البحر"، كما سقط آخران "على ما يبدو في الأراضي الأردنية"، فيما يجري البحث عن شظايا صاروخ خامس في شمال مدينة ايلات.

واعتبر أن الصواريخ التي سقطت عند الساعة 07,45 "اطلقت من الجنوب"، في إشارة إلى شبه جزيرة سيناء الواقعة على مسافة عشرة كلم جنوبا. غير أن مسؤولا أمنيا مصريا في منطقة سيناء أكد أن "الصواريخ لم تنطلق من سيناء".

وقال إن "أي عملية إطلاق صواريخ كهذه من سيناء تتطلب معدات وتجهيزات لوجستية لا يمكن توافرها، نظرا إلى أهمية الإجراءات الأمنية في هذه المنطقة" وتحديدا على طول الحدود مع إسرائيل.

واتهم رئيس بلدية ايلات "مئير اسحق هاليفي" متحدثا للإذاعة العامة "متطرفين إسلاميين يتحركون" في سيناء المصرية، مطمئنا السياح الذين يرتادون المدينة إلى أن "الهدوء مستتب ولم تتخذ أي إجراءات طوارئ".

وفي الوقت نفسه سقط صاروخ غراد في ميناء العقبة القريب في الأردن، وقال وزير الداخلية نايف القاضي إنه أصاب "شارعا رئيسيا في العقبة قرب فندق انتركونتيننتال".

وأضاف مسؤول أمني أن الصاروخ أدى إلى سقوط قتيل وأربعة جرحى جميعهم أردنيون، إضافة إلى تدمير ثلاث سيارات.

وأوضح المسؤول "توفي صبحي يوسف العلاونة في العقبة جراء الجروح، التي أصيب بها في الهجوم الصاروخي"، مضيفا أن القتيل سائق سيارة أجرة في الواحدة والخمسين من العمر، وقد توفي في مستشفى الاميرة هيا العسكري في العقبة.

من جهة أخرى أكد المسؤول الأمني أن "التحقيق أكد أن الصاروخ من نوع غراد أطلق من جنوب غرب العقبة من خارج الحدود الأردنية".

وفي 22 ابريل الماضي سقط صاروخا كاتيوشا قرب مدينة ايلات، من دون ان يتسببا بإصابات، وقد انفجر احدهما في البحر حيث عثر على شظاياه، فيما اصاب الثاني مرفأ العقبة ملحقا اضرارا باحد المستودعات.

ولم تتبن أي جهة العملية في حينه، غير أن مصادر أمنية إسرائيلية نسبتها إلى شبكات جهادية ناشطة على حد قولها في صحراء سيناء، وهي مرتبطة بعصابات تهريب وفي نزاع مع السلطات المصرية.

وتقع العقبة وايلات في خليج العقبة الذي يبلغ عرضه كيلومترات، وتحده من جهة صحراء سيناء المصرية ومن الجهة الاخرى المملكة العربية السعودية.

اقرأ أيضا

الصين تسجل 30 إصابة جديدة بفيروس كورونا