الاتحاد

عربي ودولي

10 أسيرات فلسطينيات لدى الاحتلال الإسرائيلي

رام الله (وكالات) - سلطت وزارة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية، أمس، الضوء على 10 أسيرات فلسطينيات يقبعن في سجن «الشارون» الإسرائيلي، من بينهن عميدة الأسيرات لينا الجربوني من مدينة عرابة المحتجزة منذ يوم 18 أبريل عام 2002.
وقالت الوزارة، في تقرير أصدرته في رام الله، إن الأسيرة جربوني كان يفترض أن يُفرج عنها يوم 18 أُكتوبر عام 2011 في صفقة تبادل الأسرى بين حركة «حماس» والحكومة الإسرائيلية، حيث نص اتفاق الصفقة على أن تقوم إسرائيل في المرحلة الأولى من تنفيذه بالإفراج عن 450 أسيراً فلسطينياً، إضافة إلى جميع الأسيرات بالسجون الإسرائيلية، وذلك بالتزامن مع إفراج «حماس» عن الجندي الإسرائيلي الأسير سابقاً في قطاع غزة جلعاد شاليط، ولكن إسرائيل أبقت على الجربوني و9 أسيرات فلسطينيات في السجن.
أما الأسيرات الأُخريات فهن: أنعام حسنات من مخيم الدهيشة، وآلاء الجعبي من الخليل، وسلوى حسان من الخليل، وهديل أبو تركي من الخليل، وأسماء البتران من الخليل، ونورة أبو وردة من الخليل، ومنى قعدان من جنين، ونوال السعدي من جنين، ومنار زواهرة من بيت لحم.
وتقوم لينا جربوني بصفة ممثلة الأسيرات في الحوار مع إدارة السجن، وفي متابعة شؤون الأسيرات واحتياجاتهن والدفاع عن حقوقهن الأساسية، وقد اكتسبت خبرة طويلة كونها الأقدم بالسجن، وواجهت الكثير من التحديات، من ضمنها العمل على فصل الأسيرات عن السجينات الجنائيات.

اقرأ أيضا

كوريا الشمالية: نزع السلاح النووي غير مطروح للتفاوض مع أميركا