الاتحاد

عربي ودولي

إشادة خليجية بزيارة خادم الحرمين والأسد إلى بيروت

أكد الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبدالرحمن العطية أن الزيارة التاريخية التي قام بها خادم الحرمين الشريفين، العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز مع الرئيس السوري بشار الأسد إلى بيروت أحيت الآمال العربية في مواجهة التحديات.
وقال العطية، في بيان صحفي أمس إن جولة العاهل السعودي الأسبوع الماضي والتي شملت مصر وسوريا ولبنان والأردن، شكلـت إنجازاً مهماً على طريق الجهود المخلصة التي تبذلها المملكة في سبيـل تعزيز وترسيـخ العلاقـات العربيـة العربية.
واعتبر أن جولة الملك عبدالله، خاصة زيارته التاريخية مع الأسد إلى بيروت عززت وأحيت الآمال العربية في مواجهة التحديات كافة، التي تواجه الأمة العربية لا سيما فيما يتعلق بالشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، إضافة إلى الأوضاع في العراق ولبنان وكل ما من شأنه تعزيز وحدة الصف والتضامن العربي.
ورأى العطية أن “كل ذلك يعبر عن سلامة المواقف والتوجهات الحكيمة للقيادة في المملكة العربية السعودية بهدف مناصرة قضايا العرب والمسلمين”.
وكان خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز وقد عاد الليلة قبل الماضية إلى المملكة العربية السعودية مختتماً جولة عربية قادته إلى كل من مصر وسوريا ولبنان والأردن.

اقرأ أيضا

«اللوردات» البريطاني يعدل قانونا اقترحته الحكومة بخصوص بريكست