الإمارات

الاتحاد

نادي تراث الإمارات يختتم معرض التراث الحضاري للدولة

زوار للمعرض يستمعون لشرح حول أحد موجوداته

زوار للمعرض يستمعون لشرح حول أحد موجوداته

اختتم نادي تراث الإمارات فعاليات معرض التراث الحضاري لدولة الإمارات العربية المتحدة الذي نظمه بمقر مركز زايد للدراسات والبحوث بمنطقة مارينا البطين، تحت رعاية سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات بالتنسيق والتعاون مع مكتب الأمم المتحدة بأبوظبي والمكتب الإقليمي لليونسكو بدولة قطر.
وكان الشيخ الدكتور هزاع بن سلطان بن زايد آل نهيان افتتح المعرض رسمياً في الثامن عشر من شهر يونيو الماضي، بمشاركة العديد من المؤسسات والهيئات الوطنية في مقدمتهم هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، ودائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي، ودائرة الثقافة والإعلام بالشارقة، وهيئة الفجيرة للسياحة والآثار، ودائرة الآثار والمتاحف بأم القيوين، ودائرة الثقافة والإعلام بعجمان.
وتم تنظيم المعرض بمناسبة انطلاق يوم المتاحف العالمي، واشتمل على العديد من الأفلام الوثائقية والكتب والصور، إضافة إلى عرض آثار للمرة الأولى منذ اكتشافها مثل مجموعة من المكتشفات الحجرية من جبل براكة بإمارة أبوظبي، كما تم عرض مجموعة كبيرة من المكتشفات الأثرية لكافة العصور بما فيها الفترة الإسلامية للتأكيد على حضارة المنطقة تاريخياً وأنها جزء لا يتجزأ من تاريخ العالم.
وحرصت وحدة المتاحف والمقتنيات في النادي في تنظيمها للحدث على شمولية المعرض وتنوع محتوياته، بما يوضح تاريخ المنطقة ويعكس حضارة أمة وحضارة شعب.
من جانبه أكد جمعة سالم الدرمكي مدير وحدة المتاحف والمقتنيات في مركز زايد للدراسات والبحوث أن المعرض أعد بطريقة تعكس اهتمام ودعم ومتابعة سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، مما حقق جملة من الأهداف أهمها اطلاع الأجيال الجديدة على التاريخ الحضاري للدولة. كما حرص على إبراز عمق التاريخ الإماراتي من خلال المكتشفات الأثرية التي تم عرضها للجمهور والمهتمين بدراسة التاريخ والآثار من طلبة الجامعات والمعاهد العليا.
وأوضح الدرمكي أن البرنامج المتنوع الذي أعد للمعرض طيلة فترته جذب إليه فئات مختلفة من الزوار في مقدمتهم الباحثون في شؤون الحضارات والتراث، وأساتذة جامعات وكتاب ومؤرخون إضافة إلى عدد كبير من السائحين من خارج الدولة وداخلها.

اقرأ أيضا

«الإمارات الصحية» توفر الرعاية الطبية بمعايير عالمية