الاتحاد

الرياضي

«الإخفاق الآسيوي» يعصف بـ«التصنيف القاري»

الوصل غادر البطولة الآسيوية مبكرا (الاتحاد)

الوصل غادر البطولة الآسيوية مبكرا (الاتحاد)

منير رحومة (دبي)

جاء الوداع المبكر للوحدة من مسابقة دوري أبطال آسيا لنسخة 2019، ليعمق أزمة الإخفاق القاري لأندية دوري الخليج العربي، ويكشف تراجع نتائجها على المستوى الآسيوي، ويتواصل استمرار غياب سفراء الكرة الإماراتية عن الأدوار المتقدمة للموسم الثالث على التوالي، حيث لم ينجح أي فريق في تخطي دور الـ16 في آخر نسختين، مقابل اكتفاء العين بالدور ربع النهائي في نسخة 2017.
وتهدد النتائج السلبية لأنديتنا في البطولة الآسيوية باستمرار تراجع تصنيف دورينا قارياً، بعد أن فقد الصدارة وتأخر في سلم الترتيب إلى المركز السابع في التصنيف الأخير للدوريات المحترفة، وهو مؤشر خطير يعكس اتساع الهوة بين فرقنا وبقية فرق القارة، التي تعمل بجدية على الارتقاء بمستواها، وضمان المنافسة على الألقاب القارية، والحفاظ على وجودها في الأدوار المتقدمة.
ومنذ تطبيق الاحتراف في دورينا عام 2009، لم تنجح فرقنا في المنافسة بجدية على لقب البطولة الآسيوية، حيث لم تنجح في الوصول للمربع الذهبي سوى في ثلاث مرات عن طريق العين الذي وصل إلى نهائي 2014، ونصف النهائي في نسخة 2016، والأهلي الذي بلغ نهائي 2015، وهي نسبة لا تتجاوز 27% من إجمالي المشاركات في 11 موسماً متتالياً.
وعلى الرغم من أن فرقنا أوفر حظاً من بقية فريق القارة في المشاركة بحوالي أربعة أندية، سواء بشكل مباشر أو بعد خوض المباراة الفاصلة، فإن النتائج تبقى دون المستوى، ولا تعكس تطلعات الجماهير في المنافسة قارياً، ولا تتناسب مع الجهود المبذولة من رابطة دوري المحترفين للارتقاء بدورينا تنظيمياً وفنياً والبقاء به ضمن صفوة الدوريات القوية بالقارة الصفراء، وهذا ما سيكون له انعكاس سلبي مباشر على مستوى تراجع تصنيف دورينا وإمكانية تقهقره إلى ما بعد المركز السابع.
وكان دورينا قد شهد تراجعاً كبيراً في التصنيف الآسيوي الأخير، بالتنازل عن صدارته التي احتفظ بها عاماً ونصف العام، عندما كان على عرش الدوريات بالقارة الصفراء، من حيث التقييم الفني، ليحل مؤخراً في المركز السابع قارياً، بـ 68.04 نقطة، بعدما حصلت الأندية على أقل معدل نقاط في آخر أربع سنوات. وتشير الأرقام إلى أن أنديتنا لم تحصل سوى على 8.1 نقطة عام 2018، و3.9 نقطة في 2019، بينما حصلت عام 2017 على 11.35 نقطة، وقبلها 18 نقطة عام 2016، حيث إن الاتحاد الآسيوي بات يقيم مشاركة الأندية في مسابقة دوري أبطال آسيا، بنظام النقاط المجمعة، بعدما تم تغيير النظام السابق، ليصبح 90% للمستوى الفني في دوري الأبطال و10% للمنتخبات الوطنية وتصنيفها بـ«الفيفا».
إخفاقات أنديتنا في المنافسة على المستوى القاري، في النسخ الأخيرة تبدو واضحة، حيث اكتفى العين بالدور ربع النهائي عام 2017، بينما غاب سفراء دوري الخليج العربي عن آخر نسختين في 2018 و2019، بالوداع المبكر لفرقنا من الدور الـ16. وفي النسخة الحالية تأهلت أربعة فرق للمشاركة في المسابقة الآسيوية، حيث فشل النصر منذ المباراة الفاصلة، بينما أخفق العين والوصل في التأهل من دور المجموعات، ليكمل الوحدة المشهد المأساوي بالخروج من الدور الـ16 أمام النصر السعودي.
وعلى عكس تراجع أنديتنا، نجد أن الفرق السعودية تعزز مكاسبها وتفرض حضوراً قوياً لها في الأدوار المتقدمة، حيث نجحت خلال النسخة الحالية في انتزاع ثلاثة مقاعد في الدور ربع النهائي، وذلك للمرة الأولى منذ فصل فرق غرب القارة عن شرقها. وتأهل الهلال والاتحاد والنصر، مما يضمن للكرة السعودية سفيراً واحداً على الأقل في الدوري نصف النهائي للنسخة الحالية، وبالتالي حضور الدوري السعودي بقوة ضمن قائمة المنافسين على اللقب القاري.

اقرأ أيضا

رومينيجه يعلن عن رضاه التام عن سوق الانتقالات