الاتحاد

الإمارات

ضاحي خلفان: 25 ألف كاميرا تغطي دبي بالكامل

كشف الفريق ضاحي خلفان تميم القائد العام لشرطة دبي عن أن دبي تغطيها بالكامل ما يقرب من 25 ألف كاميرا متنوعة منها، كاميرات أمنية، وللمراقبة المرورية، وداخل الفنادق وفي الشوارع والتقاطعات والمطارات وفي مرافق المترو، والعديد من المرافق الحيوية.
ولفت إلى أن الكثير منها مرتبط بغرفة القيادة والسيطرة في شرطة دبي، ومنها ما هو مرتبط بغرفة التحكم التابعة لهيئة «الطرق والمواصلات». وأوضح في تحقيق صحفي عن «كاميرات المراقبة» خاص بمجلة «999» الثقافة الاجتماعية والأمنية الصادرة عن وزارة الداخلية في عددها الجديد، أن كاميرات المراقبة ليست سيفاً مسلطاً على فئات المجتمع، ولكنها مطلب أمني وانعكاس للوجه الحضاري لأي مدينة متقدمة.
وأكد أن الاحترافية في استخدام هذه الكاميرات من قبل أشخاص متخصصين هي الأهم، من أجل رصد أية تجاوزات قد تُرتكب، ومؤكداً أن كاميرات المراقبة تصور، ولكن هذه اللقطات والصور لا تستخدم إلا مع ارتكاب جريمة، والدليل أن هناك ملايين البشر يدخلون ويخرجون يومياً إلى دبي ومطارها وشوارعها وفنادقها، ولم توجه أصابع الاتهام لأي فرد إلا للمجرمين فقط.
وأشار إلى أن شرطة دبي في طريقها حالياً لاستخدام مزيدٍ من الكاميرات الذكية، ومنها ما تم مؤخراً من تسيير 160 دورية مزودة بأحدث أنواع الكاميرات المرتبطة مباشرة بغرفة القيادة والسيطرة، لنقل صورٍ حية ومباشرة من موقع الحدث.
كما كشف العميد أحمد بن ثاني مدير الإدارة العامة لأمن المطارات في شرطة دبي لـ«999» عن أن مطار دبي وحده تغطيه أكثر من 3300 كاميرا حديثة، وهناك غرفة مراقبة لتلك الكاميرات تعمل عليها مجموعة من الضباط والأفراد المحترفين.
ولفت إلى أن هذه الكاميرات تتوزع على صالات السفر، ومواقف الطائرات، ومناطق الشحن، مؤكداً أن كاميرات المراقبة في مطار دبي لعبت دوراً كبيراً في رصد المشتبه بهم في جريمة اغتيال محمود المبحوح القيادي في حركة «حماس»، وساعدت في كشف الربط بين كافة المجموعات التي شاركت في الجريمة.

اقرأ أيضا

زكي نسيبة يشيد بالعلاقات الثقافية بين الإمارات وفرنسا