الاتحاد

الاقتصادي

تباين أداء أسواق المال المحلية يخفض الخسائر إلى 2,2 مليار درهم

تقلبات اسواق المال العالمية تنعكس على الأسهم المحلية

تقلبات اسواق المال العالمية تنعكس على الأسهم المحلية

انعكس تباين أداء أسواق المال المحلية أمس على مؤشر سوق الإمارات المالي الصادر عن هيئة الأوراق المالية والسلع خلال جلسة تداول أمس حيث انخفض بنسبة 0,28% ليغلق على مستوى 5767,30 نقطة· فيما قالت شركة هيرمس إن التقلبات العالمية ''أبطلت'' مفعول موسم الإعلان عن نتائج الشركات السنوية·
وشهدت القيمة السوقية انخفاضاً بقيمة 2,25 مليار درهم لتصل إلى 792,43 مليار درهم وتم تداول ما يقارب 540 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت 2,78 مليار درهم من خلال 14422 صفقة·
وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية تراجع المؤشر بنسبة 1,23% أمس بعد أن أصابت المستثمرين حالة من التردد أدت إلى تقليص تداولات السوق إلى 472 مليون درهم في أدنى تداول له خلال هذا العام·
وأحجمت السيولة المترددة عن الدخول في السوق خوفاً من هبوط أكبر فيما آثر المستثمرون عدم البيع لقناعتهم أن مستويات الأسعار الحالية متدنية·
وقال وسطاء إن العوامل التي ساهمت في تراجع السوق خلال الأيام الماضية ما زالت تلقي بظلالها على نفسيات المستثمرين سواء بتراجع الأسواق العالمية وأزمتها أو بخروج المستثمرين الأجانب واتجاه عدد من كبار المستثمرين والمحافظ إلى الاستفادة من هذه الفرصة·
الى ذلك عاودت أسهم دبي الارتفاع مجدداً بعد تراجع كبير أمس الأول، وسجل المؤشر العام للسوق ارتفاعاً نسبته 0,79% في جلسة الثلاثاء وسط تقلبات ملحوظة لأسعار العديد من الأسهم· وتحسن المزاج العام للمستثمرين في سوق دبي نسبياً أمس وسط تحسن في الأسواق المالية العالمية ترقباً لخفض جديد من جانب مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي في جلسة لجنة السوق المفتوحة اليوم، علماً بأن الاحتياطي الفيدرالي خفض الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس بصورة طارئة الأسبوع الماضي· وتعتقد المجموعة المالية هيرميس أن أسواق الأسهم التي تتميز بحضور أكبر للصناديق الاستثمارية الأجنبية ستظل عرضة للتقلبات لكنها مرشحة لتحقيق ارتداد معتدل، مشيرة الى أن موسم النتائج السنوية في الإمارات عادة ما كان يمثل المحفز لنشاط السوق، لكن التقلبات العالمية ''أبطلت'' مفعول هذا العنصر·
الى ذلك ارتفعت الأسهم العالمية أمس وسط آمال بخفض الفائدة الأميركية اليوم الأربعاء، وفتحت الأسهم الأميركية مرتفعة أمس بدعم الخفض المتوقع للفائدة وبيانات تظهر زيادة أكبر من المتوقع في طلبيات توريد السلع المعمرة الشهر الماضي· وارتفع مؤشر داو جونز الصناعي لأسهم الشركات الأميركية الكبرى 35,61 نقطة، أي ما يعادل 0,29 في المئة ليصل إلى 12419,50 نقطة· وزاد مؤشر ستاندرد اند بورز 500 الأوسع نطاقا 5,79 نقطة أو 0,43 في المئة مسجلا 1359,76 نقطة· وتقدم مؤشر ناسداك المجمع الذي تغلب عليه أسهم شركات التكنولوجيا 7,78 نقطة أو 0,33 في المئة إلى 2357,69 نقطة·
كما سجلت الأسهم الأوروبية ارتفاعا ملحوظا خلال تعاملات الأمس مدعومة بمكاسب الأسهم الأميركية في تعاملات بورصة وول ستريت أمس وصعود الأسهم الآسيوية·

اقرأ أيضا

"أوبر" تستحوذ على "كريم" ب3.1 مليار دولار