الاتحاد

الإمارات

برنامج المهارات «رافقينا مع صيفونة» يستقطب 170 فتاة في كلباء

طالبات مشاركات في البرنامج

طالبات مشاركات في البرنامج

استقطب برنامج “رافقينا مع صيفونة” الذي أطلقته الإدارة العامة لمراكز الأطفال والفتيات 170 فتاة من مدينة كلباء والمناطق المجاورة لها ممن تتراوح أعمارهن من 13 إلى 19 سنة، حيث يهدف البرنامج إلى تعزيز التواصل بين المركز والفتاة من خلال البرامج التي يقدمها لها، إضافة إلى خلق جو من الفرح والتنافس والاستكشاف بين الفتيات عبر الورش الدورات والمسابقات والرحلات.
وأوضحت مديرة مركز فتيات كلباء إيمان محمد القايدي أن برنامج “رافقينا مع صيفونة” الذي يطلق للمرة الأولى هذا الصيف يمتد لسبعة أسابيع ويستقطب الأعمار من 13 إلى 19 سنة، حيث تم تقسيم المشاركات إلى ثلاث مجموعات حسب فئاتهن العمرية.
كما طرح البرنامج استراتيجية جديدة تتمثل في إشراك تسع متطوعات من طالبات وخريجات الجامعة للإشراف على البرامج، إضافة إلى عدد من المتعاونات اللاتي يقدمن الورش.
وأضافت أن البرنامج الذي استقطب 170 فتاة تكمن أهميته في استغلال إجازاتهن الصيفية بأشياء ممتعة ومفيدة وتعزيز القيادات الشابة من خلال التحاقهن بالورش والدورات المختلفة، كما يعتبر فرصة لاكتشاف العديد من المواهب الجديدة ورعايتها، وتشجيع الفتيات على الاستفادة من قدرات المتطوعات في أعمال تخدم الأنشطة والبرامج المجتمعية، إضافة إلى غرس القيم الإيجابية في أنفسهن وتفعيل مشاركتهن في عملية صنع الذات. وحول أنشطة البرنامج قالت: “يضم “رافقينا مع صيفونة” العديد من البرامج المتنوعة التي قسمت على سبعة أسابيع حمل كل أسبوع فيها شعاراً معيناً، حيث يحتوى البرنامج على ورش في التصوير الضوئي والرسم بمختلف أنواعه وفي الخط العربي والفوتوشوب، وأخرى في الطبخ وإعادة تدوير النفايات، إضافة إلى المسابقات الثقافية والحركية والرحلات الترفيهية والزيارات العلمية داخل المنطقة وخارجها وغيرها الكثير. وأشارت القايدي الى أنه “سيتم في ختام البرنامج الإعلان عن الفائزة بلقب “أميرة الصيف” لتحظى برحلة للعمرة بعد أن يتم اختيارها ضمن معايير معينة تم وضعها للفوز به كالالتزام بالحضور وتمتعها بالروح القيادية وتحمل المسؤولية وحسن المبادرة والتعاون، كما سيتم كذلك توزيع كتيب خطته أيادي المشاركات يضم آرائهن حول البرنامج الصيفي. ومن مجموعة المبادرات وصفت حمدة حسن علي البرنامج الصيفي بأنه قمة في الروعة، تقول: تميزنا هذا الصيف من خلال التحاقنا
بـ”رافقينا مع صيفونة” الذي أعطانا فرصة التميز والإبداع ومنحنا الثقة بالنفس، وتعلمنا من الورش التي قدمها لنا أموراً ومهارات جديدة، ومنحني شخصياً فرصة أن أكون مشرفة فيه حيث نفذت برنامجاً في مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، كما قدمت ورشة للاكسسوارات.
أما زينب أحمد فتقول: “جذبتني كلمة “صيفونة” لأكون من ضمن المشاركات فيه، حيث ألتحق للمرة الأولى ببرنامج صيفي وأنتظم فيه، حيث وجدته بشكل عام جميلاً والدورات التي قدمت فيه ممتعة حتى الرحلات كانت مفيدة، وكونت منه صداقات جديدة وتعلمت العمل في جماعات”. وبدورها أشارت مآثر حسن الى أنها قررت هذا العام الالتحاق بهذا البرنامج مع صديقاتها لاستغلال أوقات فراغهن واكتساب مهارات جديدة، كما استفدن كثيراً من الدورات التي قدمت لهن خاصةً دورة إدارة التميز وورشتي التصوير الفوتوغرافي والاكسسوارات. ومن مجموعة القائدات، تقول حليمة خلفان الكعبي: “اكتسبت من البرنامج العديد من الصفات الإيجابية، وتعلمت الأشغال اليدوية والطبخ من الورش التي قدمتها لنا الفتيات”. أما زميلتها موزة حسن علي الذباحي التي تعتبر من أقدم المنتسبات للمركز فقالت : “في الدورات القادمة أتنمى أن تطول مدة البرنامج لنستفيد منه بشكل أكبر بعد أن طالت مدة إجازتنا، وأطالب كذلك بزيادة عدد الورش والدورات”. وأوضحت أسماء عبدالله من مجموعة الفراشات أنها تعلمت من البرنامج العديد من الأمور التي لم تكن تعرفها سابقاً، كما استفادت من الدورات المتنوعة التي قدمت لهن، ومن خلال هذا البرنامج عرفت كيف تقضي صيفها هذا العام. ومن بين المتطوعات التقينا فاطمة محمد القايدي التي ترى أن البرنامج مفيد لهذه الفئات العمرية لاستغلال إجازاتهن الصيفية لأنه ينمي مواهبهن ويكسبهن مهارات وصداقات جديدة.

اقرأ أيضا

سيف بن زايد يستقبل وزيرة السلام الإثيوبية