أبوظبي (الاتحاد) فاز فريق الظفرة على أوجسبرج الألماني (4/‏‏ 1) أمس الأول، في اللقاء الودي الثاني الذي أقيم في ضاحية باد جوجن قرب مدينة ميونيخ، وذلك ضمن معسكره الخارجي استعداداً للموسم الجديد. واستهل السوري محمد قويض مدرب الظفرة المباراة بتشكيلة تضم عبدالله إبراهيم الكعبي في حراسة المرمى، وإبراهيم سعيد وعبدالرحمن يوسف وعصام العدوة وإبراهيم العلوي في خط الدفاع، وخالد الدرمكي وخلف الحوسني وخالد بطي في خط الوسط، وأحمد علي وإيلتون ألميدا ومهند كرار في خط الهجوم. خلال الشوط الأول بسط الظفرة سيطرته على الملعب وظهر الانسجام الواضح في خطوط الفريق الثلاثة، على الرغم من المحاولات القليلة للفريق الألماني، وتمكن البرازيلي ألميدا من تسجيل هدفين، فيما قلص الفريق الألماني النتيجة قبل نهاية الشوط الأول. وفي الشوط الثاني أتاح مدرب الظفرة الفرصة لمجموعة أخرى من لاعبي الفريق، حيث لعب زايد الحمادي في حراسة المرمى وأمامه أحمد يسلم وحمد الحمادي وحسن عبدالرحمن وخليل فيروز في خط الدفاع وعبدالله إبراهيم وعلي الرشيد النقبي وعادل هرماش وداؤود النقبي في خط الوسط وحمد المرزوقي وعلي إبراهيم في خط الهجوم. وواصل الظفرة تفوقه في الملعب ونجح علي إبراهيم في إضافة الهدف الثالث، فيما استطاع عبدالله إبراهيم الحمادي إضافة الهدف الرابع قبل نهاية المباراة بعشر دقائق، لينتهي اللقاء بتفوق الظفرة برباعية مقابل هدف للمنافس. وعقب نهاية اللقاء أشاد سالم حسن الهلالي بالمستوى الذي ظهر عليه لاعبو الفريق من خلال المباراة، مشيراً إلى أن هنالك ارتفاعاً واضحاً في مستوى اللياقة البدنية للفريق، وهو ما مكن اللاعبين من استيعاب ما يطلبه المدرب فنياً، مضيفاً: الانسجام بدا واضحاً أكثر بين اللاعبين على الرغم من وجود أكثر من عنصر جديد في كل خط من خطوط الفريق. وذكر الهلالي أن الفريق سيواصل إعداده بنفس القوة وبتدريبات صباحية ومسائية، على أن يلتقي بعد غدٍ فريق إيتشتات في تجربته الودية الثالثة.