الاتحاد

ليزر في أيدي الصغار

كل الوسائل التعليمية والاختراعات الجديدة تتحول في أيدي الأطفال إلى وسيلة لهو وعبث· وأكثر ما يلعب به الأطفال ويستهترون بمخاطره هو أشعة الليزر التي تستخدم لأهداف علمية· فقد كنت ماراً مع صديقي أمام إحدى البقالات ورأيت مجموعة من الأطفال يسلطون الليزر على وجوه الناس، ومن بينهم وجه مسن مقعد لا يستطيع الحراك وعمال كانوا يقومون ببعض الإصلاحات المهمة في المنزل المجاور للبقالة· فذهبنا إليهم وأعطيناهما درساً لن ينسوه·
وللأسف لا يعرف بعض الأهالي خطورة استخدام هذا الليزر وبالتالي يتساهلون في شرائه لأبنائهم أو يتسامحون عند قيام الصغار أنفسهم بالشراء· فقد قرأت عنها (في حال تسليطه بشكل مباشر على العين البشرية فإنه يمكن إحداث العمى المؤقت وتشويش الرؤية والصداع''، فضلاً عن الأضرار التي قد تتسبب بها بعض أنواع إشعاعات الليزر على النهايات العصبية البصرية وإتلاف خلاياها·
ويكفي القول إن تعرض الأطفال خاصة لأشعة الليزر قد يسبب مخاطر وخيمة لا تظهر على عيونهم إلا بعد سبع سنوات· فهل بعد معرفتكم بهذه الأخطار ستتركون أبناءكم يتلاعبون بصحتهم وصحة غيرهم؟

اقرأ أيضا