الاتحاد

الاقتصادي

وزير التجارة يرفض اعتبار إرجاء فرض رسوم على الصين "تنازلاً أميركياً"

ويلبور روس

ويلبور روس

أعلن وزير التجارة الأميركي ويلبور روس الأربعاء، أن إرجاء فرض رسوم جمركية إضافية على بعض الواردات الصينية ليس "تنازلاً" للصين، بعد تقدّم في المفاوضات معها.

وقال روس في حديث مع قناة "سي أن بي سي" الأميركية إن "هذا ليس تنازلاً"، مشدداً على أن الهدف من هذه الخطوة هو حماية المستهلك الأميركي.

وأكد أن قرار إرجاء فرض رسوم جمركية جديدة يهدف إلى حماية المستهلك، مع اقتراب فترة أعياد الميلاد ونهاية العام، موضحاً: "لا أحد يريد إحداث اضطراب خلال موسم الميلاد".

وأعلنت الإدارة الأميركية الثلاثاء، أنها أرجأت حتى 15 ديسمبر، فرض رسوم جمركية بنسبة 10% على جزء من وارداتها من الصين البالغة قيمتها 300 مليار دولار، والتي تطال السلع الأكثر استهلاكاً مثل الهواتف والألبسة والألعاب.

وكان ترامب قد حدد الأول من سبتمبر مهلةً نهائية للصين، يبدأ بعدها فرض تلك الرسوم. واتخذ ترامب ذلك القرار أواخر يوليو، بعدما عاد وزير الخزانة ستيفن منوتشين وممثل التجارة روبرت لايتهايزر من جولة مفاوضات في شنغهاي دون تحقيق تقدم كبير.

اقرأ أيضاً: نمو الإنتاج الصناعي في الصين يسجل أدنى مستوى في 17 عاماً

وتم استبعاد سلع صينية أخرى مرتبطة بمجالات الصحة والأمن والدين من قائمة السلع التي ستفرض عليها تعرفات إضافية منتصف ديسمبر.

وأقر ترامب لأول مرة الثلاثاء بشكل ضمني أن سياسته فرض رسوم عقابية على السلع الصينية قد تؤدي إلى زيادات بالأسعار تلحق ضرراً بالاستهلاك في الولايات المتحدة، محرك النمو الاقتصادي في البلاد.

وقال ترامب: "نقوم بذلك (إرجاء فرض الرسوم) خلال فترة الميلاد في حال كان لفرضها أثر على المستهلك الأميركي".

اقرأ أيضا

قبيل المفاوضات.. فائض تجاري ياباني قياسي مع أميركا