الاتحاد

الرياضي

الوحدات والرمثا «قمة» ساخنة على درع الاتحاد اليوم

الوحدات يتطلع إلى نهائي البطولة عبر بوابة الرمثا

الوحدات يتطلع إلى نهائي البطولة عبر بوابة الرمثا

يلتقي اليوم الوحدات مع الرمثا والجزيرة مع منشية بني حسن في مباراتي الـدور نصف النهائـي من النسخـة الـ 29 لبطولة درع اتحاد الكرة الأردني، فاتحة بطولات الموسم الجديد 2010/2011 على أن يتأهل الفائزان للمباراة النهائية التي ستقام الجمعة القادم.
ويلتقي الوحدات مع الرمثا على ستاد الملك عبد الله الثاني بعمان، متسلحاً بحضور جماهيري كبير، بينما ينتظر أن يصل الرمثا إلى عمان معززاً بمئات بل آلاف من أنصاره المتطلعين لعودة فريقهم إلى منصات التتويج بعد غياب امتد لسنوات عدة.
وكان الوحدات وهو حامل الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بدرع الاتحاد 7 مرات أعوام 82، 83، 88، 95، 2002، 2004، 2008، بلغ الدور نصف النهائي بطلاً للمجموعة الأولى بعلامة كاملة وبـ3 انتصارات على اليرموك 4 - صفر والجزيرة 2 - 1 والعربـي 2 - صفر، فيما تـأهـل الرمثـا بطل المسابقة في 5 مناسبات أعوام 89، 90، 93، 96، 2001، بطلاً للمجموعة الـثـالثـة بفوزين على الحسين 3 - 1 والأهلي 5 - صفر وتعـادل سلبـي مع الفيصلي (حامل اللقب) والذي شارك في بطولة الموسم الحالي بالصف الثاني.
وتبدو المنافسـة على أشـدهـا في مـواجهـة اليوم بين الوحدات والرمثا التي لن تقبل القسمة على اثنين، حيث تنص تعليمات المسابقة على أنه في حال انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل سيتم التمديد لشوطين إضافيين ثم ركلات الترجيح في حال بقاء التعادل مع نهاية الشوطين الإضافيين.
ويرجح المراقبون كفة الوحدات نظراً لتكامل صفوفه وخطوطه وفي ضوء ما قدمه في الدور الأول، معززاً بثلاثة محترفين من فلسطين، المدافع عبد اللطيف البهداري والمهاجمان فهد العتال وأحمد كشكش إضافة لكوكبة من خيرة نجوم الكرة الأردنية من قبيل الحارس المخضرم عامر شفيع والكابتن رأفت علي والعائد من رحلة الاحتراف مع الكرامة السوري حسن عبد الفتاح (متصدر لائحة هدافي المسابقة) وعامر ذيب وأحمد عبد الحليم وغيرهم.
في المقابل، يرى البعض أن بإمكان الرمثا المعتمد على تشكيلة محلية شابة ومتحمسة ومدرب وطني هو عبد المجيد سمارة، قادر على إحداث المفاجأة ومواصلة المغامرة وبلوغ النهائي بل واستعادة اللقب، ما يعطي لمباراة الغد قيمة إضافية.
ومباراة الطرف الآخر للدور نصف النهائي التي تجمع اليوم منشية بني حسن مع ضيفه الجزيرة والتي ستقام على ستاد الأمير محمد بمدينة الزرقاء تبدو مفتوحة على كل الاحتمالات مع حرص مشترك من الفريقين لبلوغ مباراة القمة واللقب.
ولن يكون فارق العراقة والخبرة كافياً للجزيرة لخوض مباراة اليوم بثقة الفوز ولا بديل، لأن فريق المنشية (حديث العهد) سجل انطلاقة مثيرة للدهشة في أول ظهور له على مستوى موسم الكبار متأهلاً بطلاً لمجموعته الثالثة بفوزين على كفرسـوم 1 - صفر والبقعة 2 -1 وتعادل 1-1 مع شباب الأردن، في حين تأهل الجزيرة كأفضل ثاني في المجموعات الثلاث بـ 6 نقاط من فوزين على العربي 4 - 3 واليرموك 3 - 2 في المجموعة الأولى التي شهدت خسارته الوحيدة أمام الوحدات 1 - 2.
وستكون مباراة الزرقاء مواجهة مثيرة بين مدربين وطنيين يقودان الفريقين وهما خالد عوض (الجزيرة) وفراس شديفات (المنشية) وفرصة لتأكيد الشعبية الكبيرة التي يتمتع بها المنشية من أبناء بلدته ومحافظة المفرق حيث ينتظر حضور آلاف من مشجعيه وأنصاره، بينما لا يزال الجزيرة “أحد أعرق أندية الأردن” يبحث عن طريقه لإعادة شعبيته وجمهوره.
وكان الجزيرة صاحب أول ألقاب بطولة الدرع في نسختها الأولى فائزاً عام 81 على الوحدات بركلات الترجيح، لكنه اكتفى بذلك اللقب متطلعاً لاستعادته في النسخة الحالية.

اقرأ أيضا

خادم الحرمين يتوج القلعة الحمراء بـ «رموز» المهرجان