الاتحاد

الرياضي

حل مشكلتي أو الاعتزال

عمران الجسمي (يسار) خلال مباراة الشارقة مع الجزيرة

عمران الجسمي (يسار) خلال مباراة الشارقة مع الجزيرة

أثار عدم تجديد لاعب الشارقة عمران الجسمي عقده في القلعة البيضاء بعد انتهائه في يونيو الماضي أو الانتقال إلى ناد آخر في دوري المحترفين التساؤل في أعقاب المستوى الجيد الذي ظهر به في النسخة الثانية لدوري المحترفين.
“الاتحاد” سألت اللاعب عن الأسباب الحقيقية التي جعلته يبقى في منزله، ليضع الجسمي النقاط على الحروف حول مشكلته التي أضحت تهدد مستقبله الرياضي، مشيراً إلى أن مجلس إدارة الشارقة والمدرب كاجودا أبديا رغبة تجديد عقدي لموسم جديد ولكن هذه الرغبة الشرقاوية اصطدمت بحاجز عملي في أبوظبي وعدم التوفيق بين اللعب في الشارقة والانتقال يومياً إلى مقر عملي في العاصمة.
وأضاف: تجديد عقدي للشارقة أو الانتقال إلى أحد أندية دوري المحترفين أو حتى اللعب في دوري الهواة مرهون بحل مشكلة وظيفتي، وأشار اللاعب الشرقاوي إلى أنه لن يضحي بوظيفته من أجل امتهان كرة القدم.
وعن العروض التي تلقاها خلال الأيام الماضية أوضح الجسمي أنه تلقى العديد من العروض، مشيراً إلى أن الأندية التي فاوضته لم تستطع حل مشكلة عمله.
حقيقة العرض الشعباوي
وعن حقيقة العرض الشعباوي للعودة مجدداً إلى فريقه الأسبق ومدى رغبته للعب في دوري الهواة أوضح اللاعب أنه تلقى عرضاً شعباوياً عن طريق أحد أعضاء مجلس الإدارة، وقال: لا مانع من اللعب في قلعة الكوماندوز التي تعتبر بيتي ولكن العقبة التي وقفت في طريقي أن الشعب هو الآخر لم يستطع حل المشكلة.
وكشف اللاعب عن أنه أعطى الشارقة كلمة بالتوقيع للفريق في حالة إيجاد حل جذري لمشكلته، مشيراً إلى أنه لا يستطيع التوفيق بين العمل والكرة في ظل هذه الظروف.
ورداً على سؤال حول الحل، خاصة أن الموسم الجديد على الأبواب، أوضح الجسمي أنه في حال عدم حل المشكلة سيقرر الاعتزال وترك الكرة نهائياً والتفرغ الكامل لوظيفته من منظور أن المستقبل الوظيفي أهم من امتهان كرة القدم، مشيراً إلى أنه في حالة إيجاد حل سيوقع عقداً احترافياً لموسم واحد فقط مع التأكيد على أن الأولوية للأبيض الشرقاوي.
وأعرب اللاعب عن رضائه التام عن مستواه الذي قدمه مع نادي الشارقة في النسخة الثانية لدوري المحترفين، آملاً في حل مشكلته للظهور مع الشارقة أو غيره في النسخة الثالثة لدوري المحترفين.
وعن توقعاته لدوري المحترفين في الموسم الجديد قال: النسخة المقبلة ستكون على صفيح ساخن بعد أن وضعت الأندية سلبيات الموسم الماضي على طاولة التقييم من أجل الظهور بمستوى جيد يصب إيجاباً في مصلحة المنافسة.
وأضاف: أتوقع أن تكون المنافسة على اللقب رباعية بين الوحدة والجزيرة والعين والأهلي مع ظهور فريق آخر قد تكون له كلمة مسموعة في الدوري.
وأشار اللاعب الشرقاوي إلى أن هنالك تحسناً ملحوظاً في العملية الاحترافية بعد استيعاب اللاعبين لمفهوم الاحتراف، خاصة أن الهم الأول لأي لاعب كان يتمثل في العقود والرواتب. ولفت الجسمي إلى الدور الكبير الذي تلعبه المجالس الرياضية في تفرغ الرياضيين الذين يعملون في الدوائر المحلية مما كان له المردود الإيجابي في دفع عجلة أندية كل إمارة إلى الأمام.

اقرأ أيضا

كايو لوكاس في صفوف «الملك» 18 شهراً