الاتحاد

عربي ودولي

فاروق قدومي: الانتخابات التشريعية نجاح سياسي للشعب الفلسطيني ورفض لمفسدي فتح

حوار - محمد أبو الفضل:
دخلت القضية الفلسطينية مرحلة جديدة بعد إجراء الانتخابات التشريعية ، عنوانها الرئيسى أنها أصبحت مفتوحة على كل الاحتمالات ، فالزلزال الذى ضرب المنطقة بسبب الفوزالكاسح لا تزال توابعه محليا وإقليميا ودوليا مستمرة ، والهزة التى تعرضت لها فتح طرحت مجموعة كبيرة من الأسئلة والاستفسارات عن آليات تجديد الدماء ، علاوة على عشرات الأسئلة التى لا تجد اجابات شافية فى كل القضايا السياسية تقريبا ، لذلك فالأيام المقبلة ربما تكون كفيلة باجلاء كثير من جوانب الصورة الغامضة ، لكن لا يعنى هذا الاستسلام وانتظار التداعيات ، بل البحث والاستقصاء لتوفير قاعدة معلومات حقيقية واستنتاجات موضوعية يمكن أن تساهم فى التعرف مبكرا على معالم المشهد الفلسطينى القادم ، من هنا دار هذا الحوار مع السياسي المخضرم فاروق قدومي ( أبو اللطف) رئيس الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية أثناء زيارة خاطفة للقاهرة بعد عودته من بيروت وفى سبيله الى تونس ، وفى طريقى إليه دارت فى مخيلتى أفكار عدة حول أسلوب التعامل مع رجل تبدو صوره فى غالبية وسائل الاعلام حاسما ومتجهما إلى حد التغطرس ، وعندما التقيته انطبعت فى ذهنى صورة مغايرة ،فقد وجدت رجلا بسيطا ومتواضعا ومتعاونا ،لم يرفض أو يتحفظ على أى سؤال ' للاتحـاد 'وكان سخيا فى الاجابات بأسلوب الرسائل القصيرة والألفاظ المباشرة والتلقائية أحيانا والردود القاطعة والمحافظة على قناعاته السابقة··وهنا نص الحوار الذى دار حول كثير من الملفات الساخنة المطروحة على الساحة الفلسطينية :
قلت قبيل الانتخابات التشريعية إن السلطة الوطنية برئاسة محمود عباس لا تمثل الشعب الفلسطينى ، فى حين أن ' أبومازن ' يرأس منظمة التحرير التى تمثل الشعب الفلسطينى ، هل لازلت مصرا على كلامك السابق ؟·
هناك مجموعة من الاتفاقيات الموقعة بيننا واسرائيل ، أهمها أوسلو التى وقعت عام 1994 ونصت فى مادتها السادسة على أن تقوم منظمة التحرير الفلسطينية بالمفاوضات مع اسرائيل وتوقيع الاتفاقيات نيابة عن السلطة الوطنية ، كما أن اتفاق عام 1995 فى واشنطن أشار الى هذه النقطة أيضا ، حيث قال أن المجلس الذى تشكله السلطة تمثله منظمة التحرير ، ولذلك أعتبر الانتخابات التى جرت أخيرا ' إقليمية ' إن صح التعبير ، مثل انتخابات الدوائر أو الكانتونات فى بلاد أخرى كالمانيا ، وقيل إن المرجعية السياسية والتشريعية لهذه السلطة الفلسطينية هى مظمة التحرير ، وبالتالى لابد أن يكون رئيس السلطة الوطنية عضوا فى اللجنة التنفيذية، وأن الوزارة تشكل من الداخل ، وهى التى تقوم بالشؤون الداخلية للسلطة الفلسطينية ، أما المفاوضات فهى مهمة منظمة التحرير ·
حفلت الانتخابات التشريعية بمجموعة من المفاجآت ، أهمها نجاح حركة حماس الكاسح وإخفاق حركة فتح الواضح ، ماذا تعني هذه النتيجة في تقديرك ؟·
في الحقيقة لم تخفق فتح ، لكنها تخلصت من شوائب كثيرة ، وكنت دائما أقول أنا أعترض على أوسلو ، فمن يدخلها يدخل النفق المظلم إن صح التعبير، وهو ما حذرت به إخواني في حماس ، لأن هذه الاتفاقية لها شروط معينة تفرض على كل من يريد تشكيل حكومة ، وفي إعتقادى ما حدث لم يكن حكومة بل مجلس إداري لشؤون الفلسطينيين فى الداخل ، وجاءت الولايات المتحدة ففرضت علينا رئيس وزراء ورئيس سلطة ، علما أنه عندما دخل الأخ الراحل أبو عمار الى الأراضى الفلسطينية المحتلة قرر المجلس المركزى لمنظمة التحرير أن يرأس هذه السلطة ، فأصرت واشنطن أن تكون هناك انتخابات ، لذلك كل هذه الأشياء ليس لها أنظمة أو قوانين وإنما ضغوط وفروض من خارج المجتمع الفلسطيني ·
ماذا تقصد بالشوائب التى تخلصت منها فتح ؟·
الفساد ·· والرموز الموالية للغيـر ·
تريد أن تقول أن من سقطوا في الانتخابات فاسدون والعكس صحيح ؟·
لا أقصد ذلك ، لكن البعض ، والنجاح الأساسى هو للشعب الذى انتصر على الفساد والمحسوبية والرموز التى استغلت الوظائف فى السلطة الفلسطينية ومراكز القوى ، وهذا أكبر نجاح ، أى أن الشعب هو الذى أتى بالتغيير ، وهو أمر كان ضروريا ، وأعتقد أن نجاح أشقائنا فى حماس هو الوسيلة التى ساعدتنا على التخلص من الشوائب الكثيرة التى ذكرتها·
النفق المظلم
اذا كنت أشرت الى أن الحكومة السابقة جاءت بإرادة أميركية ، والحكومة الجديدة جاءت بارادة شعبية ووطنية ، إذن هل أنت واثق فى هذه الحكومة التى ستكون حماس عمادها الأساسى ؟·
من الواجب أولا معرفة كيفية تشكيل الحكومة الجديدة ، هل هى فى نهاية الأمر سوف تتبع برنامج عمل سياسى أساسه المقاومة أم ستنحرف عن هذا الطريق وتتخذ أساليب متعددة ، فاذا زاغت عن مسار المقاومة فهذه مسألة اعتبرها بمثابة انحراف ، وحتى الآن اذا خضعت للضغوط والمطالب السياسية الخارجية التى تطالب بها الولايات المتحدة واسرائيل ، فانها ستقع فى الفخ الذى نصب لها ، وكتبت وقلت للاخوة فى حماس أنكم سوف تدخلون النفق المظلم ·
هل تقصد (كما فهمت )أنك غير مقتنع بالانتخابات التشريعية ونتائجها التى وضعت حماس فى الواجهة ؟·
أنا ضد الانتخابات ، ومع أن يتعود المناضل على استخدام السلاح لكى يحل مشاكله الأساسية مع الاحتلال ، قبل أن أطلب منه التوجه لصناديق الاقتراع من أجل أن ينتخب هذا الشخص أو ذاك ، ولا حاجة الآن لذكر الأسماء التى تعبر عن الفساد وقلت لاخوانى فى حماس فور نجاحهم مبروك ، ولكن تذكروا أن برنامج العمل السياسى إذا لم يعتمد على المقاومة فقد دخلتم النفق المظلم ·
هذه المعطيات تبدو على قدر من التناقض ، فكيف تعارض الانتخابات أصلا وتقدم التهنئة لحماس بالفوز وتنصحها بالتمسك بخيار المقاومة وقد دخلت اللعبة السياسية التى لها قواعدها؟·
اخترت أهون' الشرين ' فإما السكوت أو النصح ، ولذلك اخترت الأخير، وأخشى أن يكون نجاح حماس توريطا لها ·
نسمع كثيرا عن الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية ، لكننا لانرى لها دورا ملموسا ، برغم خطورة المهام الموكلة إليها نظريا ، فما هى تحركات الدائرة ورئيسها للحفاظ على انجازات الشعب الفلسطيني ؟·
مع الأسف الشديد أن الأخ 'أبو مازن' قال : إن سبب المشاكل الفلسطينية الراهنة هو عسكرة الانتفاضة ، وأنا أختلف معه تماما فى هذا الكلام ، فهو وزملاؤه أصحاب أوسلو التى عارضتها ، وهم قادرون على السير فى هذه الحكومة ،وأنا لا أستطيع الدخول الى الأراضى الفلسطينية الذى يلزمنى بالاعتراف بأسلو ، واذا لم يحدث ذلك فالسجن أمامى ، من هنا أرى ما جرى فى الانتخابات التشريعية لا يعنى نجاحا عمليا ، لكنه نجاح سياسى للشعب الفلسطينى الذى أجرى التغيير ورفض مفسدى فتح وأخرجهم ، وقال الأخ أبو مازن أنه (الشعب ) مع المقاومة ، واذا ابتعدت حماس عن هذا الخيار فسوف يقول لها أيضا مع السلامة ، وعلى الشعب أن يقاوم بأقل خسائر ،وفى الفترات الزمنية التى يراها مناسبة ويضرب الأهداف الضرورية ، وفى مقدمتها الاقتصادية فى اسرائيل ·
وعلى المستوى مهام الدائرة السياسية فقد قمنا بمحموعة من التحركات ، أبرزها بناء منظمة التحرير الفلسطينية ، وبالفعل وضعت ورقة عمل سياسى وناقشتها مع جميع الفصائل ، وعاجلا سنشرع فى عقد المجلس الوطنى الفلسطينى بعد انتخابات أعضاء المجلس ، ولمست استعدادا كاملا من الإخوة فى المنظمات المختلفة لانعاش منظمة التحرير على هذا الأساس ، حتى تقوم الأمور على قواعد شرعية ، أى أن هذا المجلس هو الذى يمثل الشعب الفلسطينى فى كل أوساطه بالداخل والخارج ، وحماس موافقة على انشاء المجلس والانضمام لمنظمة التحرير بناء على رغبة قيادييها وكذلك حركة الجهاد ، وسيعقد الاجتماع فى البلد العربى الذى يقبلنا·
ما هي الأهداف المركزية لانعقاد المجلس الوطني القادم ؟·
الفصل بين السلطة الفلسطينية وبين قيادة منظمة التحرير ، ولا يجوز أن يكون رئيس اللجنة التنفيذية هو رئيس السلطة الوطنية ، والتأكيد على برنامج عمل مرحلى عماده المقاومة ، فما دام الاحتلال قائما فلابد من استمرارها ، ولا توجد الآن بقعة فى الأرض الفلسطينية مستقلة ، فكيف نقول أن لدينا حكومة ، نحن قررنا حكومة فى المنفى عام 1988 بالجزائر وتم اختيار الأخ أبو عمار رئيسا لها ، واخترت وزيرا لخارجية دولة فلسطين فى المنفى ، فجاءت السلطة لتغتصب هذه المهام ، وحتى لا نعكر صفو الساحة الفلسطينية سمحنا لهم بشئ معين ،لكن فى نهاية الأمر من الضرورى التزام النظام المتبع فى منظمة التحرير ·
هناك تكهنات متضاربة لشكل الحكومة الجديدة ، كيف يمكن الخروج بصيغة وطنية وماهى ثوابتها ؟·
أسميناها حكومة وهى ليست كذلك ، هؤلاء الأشخاص الذين تم تعيينهم فى الحكومة هم 'مدراء عامون ' حسب اتفاق أوسلو واتفاق واشنطن ، وهذه التجربة مرت بها الجزائر ، فالسيد مصالى الحاج كان يريد انتخابات فى ظل الاحتلال الفرنسى فعارضه كل من الرئيس أحمد بن بيلا ورابح بيطاط ، وخرجا من حزب الشعب وشكلا اللجنة الثورية للاعداد للثورة ، ولذلك تركا مصالى الحاج وقامت الثورة عام ،1954 وعن الحكومة الجديدة أقول إن من يدخل نفق أوسلو لابد أن يلتزم بضوابطه واذا كانت حماس نفت الالتزام به فسوف تصطدم ولن تكون هناك حكومة ، واذا استطاعت الاستمرار فى خيار المقاومة سأكون معها ·
يبدو السلاح والفلتان الأمنى أحد أبرز المشكلات الفلسطينية فى الداخل ومع الخارج ، كيف يمكن تجاوز هذه المعضلة؟·
فى تقديري أن الفلتان الأمنى ينطوي على إشارة سياسية ، لأن السلطة الفلسطينية أرادت الانفراد بالقرارات ، لذلك لم توافق المنظمات الأخرى فأصبح هناك انفلات ، واذا حدث نوع من الوفاق الوطنى ستنعدم هذه المشكلة ، وما دامت توجد تصرفات انفرادية واملاءات أميركية فتلك المسألة متواصلة ·
تعرضت حركة حماس لضغوط اسرائيلية وغربية مكثفة قبل الانتخابات ومع ذلك حققت نجاحها اللافت ، برأيك هل ستتواصل هذه الضغوط عليها ؟·
بالطبع ستستمر حتى يتم التخلص ممن يحملون السلاح ، لذلك ما زلنا تحت الاحتلال ،فى ظل الاغلاق والحصار والحواجز ، فأين هذه الانتخابات التى تمثل الشعب ، وهى فى الواقع بحاجة للحرية التى نفتقدها تحت الاحتلال ، وبالتالى لا توجد ديمقراطية ·
ماهى الأسباب التى أدت لغياب أبو اللطف عن حوار الفصائل الفلسطينية بالقاهرة العام الماضى ، وهل يمكن أن تشارك فى جولته المتوقعة قريبا ؟·
لا أعتبر ما جرى فى القاهرة حوارا ، فهو يجب أن يكون بين الفلسطينيين أنفسهم حول القضايا الوطنية ، فقد كانت هناك وساطة مصرية مع اسرائيل ، ولست على استعداد للاجتماع مع هؤلاء ، وما دام الأمر يخص المسائل بيننا واسرائيل فلا يوجد حوار ، لأن اسرائيل لا تعترف بشريك لها وتضع شروطا لا تلتزم بها ، من هنا كنت ضد التهدئة فى البداية والنهاية،وأرفض المبادرات السياسية التى تركز فقط على الأمن من أجل اسرائيل·
ألم يكن من الأجدى أن تشارك مباشرة وتطرح رؤاك عسى أن تقتنع بها الفصائل الأخرى أو تتفهم أنت وجهة نظرها فى هذا النوع من الحوارات التكتيكية ؟·
لا ·· أنا رجل مخضرم وعتيد ولا يجب خداعى ، وهذه المسألة لها علاقة بالوساطة بين اسرائيل والمنظمات الفلسطينية ، ولذلك اقتنعت هذه المنظمات بما أقول ، وشكلنا ما يسمى بلجنة الأمناء العامين ، دون حضور أى أخ عربى ، وأصبح لدينا ورقة عمل لتشكيل المجلس الوطن ·
حماس و أفكار الكبار
أبو اللطف رئيس لدائرة السياسية لمنظمة التحرير وشغل أيضا منصب وزير خارجية فلسطين ، الآن حماس أصبحت زعيمة الأغلبية فى المجلس التشريعى وبامكانها تشكيل حكومة مريحة وهى غير عضو فى منظمة التحرير حتى الآن، فى هذا السياق ماهو دورك السياسى المقبل؟·
حماس بحاجة لنصحنا لأن تجربتها قليلة ،وإلا سوف تقع فى الخطأ ، نحن الآن فى مرحلة التحرير وليس فى مرحلة التنافس الحزبى ، وإن إخطأت من واجبى أن ألفت انتباهها ، واذا أرادت المساعدة فنحن على استعداد لذلك ، ولا يهم من يحقق التحرير ، فأنا مع كل فلسطينى يقوم بهذا العمل ، وهذه هى مطالب فتح وشيوخها ، وهؤلاء شباب ربما يفتقدون الى التجربة ، ونحن لسنا فصائليين ·
فى هذا الاطار كيف ترى ما تردد عن وجود صراع بين الشيوخ والشباب داخل فتح؟·
لا يوجد صراع ، هذه كلمة حق يراد بها باطل ، مما لاشك نحن فى حاجة للجيل الصاعد ، ولكنه يجب أن يتعلم ويستفيد من تجربة الشيوخ الطويلة ، واذا أقصي هؤلاء عن العمل ، فما هى المشارب التى يستطيع أن يأخذ منها الشباب دروسه ، فهذه مدرسة عريقة ونحن الأساتذة ولا نريد أن نكون فى التنفيذ ، بل فى رسم السياسات ، فقد بلغنا من العمر بما يسمح لتقديم تجاربنا للجميع ، حتى لا يقعوا فى الخطأ ، فقد وقعنا فيه مرارا وتكرارا ، لذلك نعمل على إدخالهم فى الأطر الأساسية ، هم يمارسون ونحن ندلهم على الصواب والخطأ ، فلديهم الإرادة القوية والنشاط ولدينا الأفكار ·
ماهو المغزى من وراء ترشيح أكثر من قيادة فلسطينية تنتمي لفتح وحماس والجبهة الشعبية وغيرهم من داخل السجون الاسرائيلية ؟·
هى عملية معنوية ، لا أكثر ولا أقل ، بمعنى لن ننسى هؤلاء الأسرى الأبطال الذين ذاقوا ويلات السجون ومراراته مثل مروان البرغوثى ·
ما هو فحوى الرسالة التى يمكن أن تقدمها للرئيس محمود عباس لإذابة الجليد المتراكم بينكما ؟·
اذا كنت تؤمن بأن الانتفاضة يجب أن تصبح غير مسلحة فالأفضل أن تستقيل ، وهناك شباب يمكنه تولى هذه المسؤولية ، لأن هؤلاء لديهم إيمان بالأفكار التى وضعتها القيادة الأولى لحركة فتح ·
متى يعود أبو اللطف الى الأراضى الفلسطينية ويمارس دوره السياسى من الداخل ؟·
عندما ربنا ' يهونها ' ( قالها هكذا ) ، ونصفي الاحتلال الاسرائيلى ، وأنا متفائل بحدوث ذلك قريبا ، خاصة بعد قيام شارون بتدمير 21 مستوطنة فى غزة ،وهو معروف أنه ' أبو الاستيطان ' وهذه بداية لانهيار الاحتلال فى أراضى عام 1967 كمرحلة·

اقرأ أيضا

الأمم المتحدة ترحب بوقف هجوم تركيا في سوريا