الاتحاد

عربي ودولي

الأردن يستنكر مطالبات وزير إسرائيلي بتغيير وضع القدس

جانب من صلاة عيد الأضحى في الأقصى

جانب من صلاة عيد الأضحى في الأقصى

استنكرت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية، تصريحات وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، الذي دعا إلى تغيير الوضع القائم في القدس ليتمكن المستوطنون من أداء طقوس تلمودية في الحرم القدسي.

وقال الناطق الرسمي باسم الوزارة سفيان القضاة، في بيان نشرته وكالة الأبناء الأردنية (بترا)، إن "المملكة ترفض مطلقاً مثل هذه التصريحات، محذراً من مغبة أي محاولة للمساس بالوضع القائم التاريخي والقانوني والتبعات الخطيرة لذلك".

وأضاف القضاة أن "إسرائيل، كقوة قائمة بالاحتلال بموجب القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، عليها الإيفاء بالتزاماتها والاحترام الكامل للوضع القائم".

وأوضح الناطق الرسمي أن "الوزارة وجهت مذكرة رسمية عبر القنوات الدبلوماسية للاحتجاج والاعتراض على تصريحات الوزير الإسرائيلي".

اقرأ أيضاً... إصابة 61 فلسطينياً بمواجهات مع الاحتلال في «الأقصى»

وفي وقت سابق، قال وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي غلعاد إردان، "أعتقد أن هناك ظلماً لليهود في الوضع القائم السائد منذ عام 1967، ويجب العمل على تغييره حتى يتمكن اليهود في المستقبل أيضاً من الصلاة في جبل الهيكل (الحرم القدسي)".

وأضاف أنه "يجب اتخاذ خطوات للوصول إلى وضع يمكن اليهود من الصلاة فيه أيضاً، لكن يجب تحقيق ذلك من خلال اتفاقات سياسية وليس بالقوة".

ويأتي ذلك بعد يومين من مواجهات في المسجد الأقصى، الذي اقتحمه المستوطنون في عيد الأضحى، الأحد الماضي.

يذكر أن الوضع القائم في القدس ينص على أن إدارة الأوقاف الإسلامية في القدس هي المسؤولة عن إدارة المسجد الأقصى، وهي تحدد من يدخل ومن لا يدخل المسجد، وبأي طريقة يدخلون.

اقرأ أيضا

حرائق الأمازون تتحول إلى مواجهة سياسية بين الاتحاد الأوروبي والبرازيل