الاتحاد

عربي ودولي

ألمانيا تبيع إسرائيل غواصتين وتؤيد موقفها من الفلسطينيين


القدس المحتلة - وكالات الأنباء: أعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي بالوكالة ايهود اولمرت والمستشارة الالمانية انغيلا ميركل، موقفا مشتركا من حركة 'حماس' التي فازت في انتخابات المجلس التشريعي، يقضي بعدم التعامل معها ما لم تتخل عن 'العنف' اى مقاومة الاحتلال وتعترف بـ'حق اسرائيل في الوجود'·
وفي الوقت نفسه نقلت محطة 'ام·دي·ار' الاذاعية الالمانية عن بيتر ايكينبوم وزير الدولة الالماني للدفاع، تأكيده يوم الاحد ، ان حكومة ميركل ملتزمة بخطة الادارة السابقة بمساعدة اسرائيل على شراء غواصتين، قالت أنباء انهما تستطيعان حمل اسلحة نووية·
وقال اولمرت في مؤتمر صحافي مشترك مع ميركل اثر محادثاتهما 'اتفقنا على المبادئ التي ينبغي ان توجه المجتمع الدولي في علاقاته المقبلة مع السلطة الفلسطينية'·
واضاف 'نعتقد انه من المستحيل التفاوض مع منظمات او حكومات متورطة في الارهاب ولا تريد الاعتراف بدولة اسرائيل'·
وتابع اولمرت 'اقدر فعلا هذه المقاربة المشتركة التي تتقاسمها الدول الاوروبية والولايات المتحدة'·
واجتمعت ميركل امس في رام الله مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، ورفضت الاجتماع الى مسؤولين من 'حماس' على الرغم من رغبة الحركة في ذلك· وقالت ميركل ان 'مجرد فوز 'حماس' المسؤولة عن الجزء الاكبر من الهجمات على اسرائيل، في الانتخابات لا يمنحها تلقائيا شرعية دولية'·
وقالت ميركل ان على عباس أن يحث 'حماس' على الاعــــتراف باسرائيل ونبذ 'العنف'·
وقالت ان 'التعاون بين اسرائيل والفلسطينيين لن يكون ممكنا الا اذا حققوا (حماس) ثلاثة شروط هي التخلي عن الارهاب والعنف والاعتراف بحق اسرائيل في الوجود وقبول كل الاتفاقات الدولية'·
واضافت ان 'هذا هو موقف المانيا وسنبلغه الى الاتحاد الاوروبي'· واكدت ميركل ان الاتحاد الاوروبي لن يواصل تقديم اموال الى السلطة الفلسطينية ما لم تغير 'حماس' موقفها من اسرائيل ومن عملية السلام· مشيرة الى ان حركة 'حماس' مدرجة على اللائحة الاوروبية للمنظمات الارهابية·
وفي العام الماضي منح الاتحاد الأوروبي السلطة الفلسطينية 500 مليون يورو (615 مليون دولار) وهو مبلغ لازم بشدة لبقائها·
وقال المتحدث باسم 'حماس' والعضو المنتخب في المجلس التشريعي مشير المصري ان وقف المساعدات الدولية لن يقوض عمل الحكومة مضيفا ان الجماعة قد تسعى الى تمويل حكومي من الدول العربية·

اقرأ أيضا