الرياضي

الاتحاد

العين يلاقي كنكورديا الروماني الليلة

العلودي (يمين)  استعاد مستواه خلال المباريات التجريبية

العلودي (يمين) استعاد مستواه خلال المباريات التجريبية

اختتم مساء أمس الفريق الأول لكرة القدم بنادي العين استعداداته للمواجهة الودية الرابعة والتي ستجمعه بفريق كنكورديا الروماني أحد أندية الدرجة الثانية في التاسعة والنصف بتوقيت الإمارات، وذلك في المباراة التي كان من المقرر إقامتها بين الفريقين يوم الجمعة الماضي غير أن الأحوال الجوية بالنمسا والمتمثلة في الرياح والأمطار تسببت في تأجيلها.
ويسعى الفريق العيناوي إلى إظهار مردود جيد أمام النادي الروماني، خصوصاً بعد خسارته بنتيجة كبيرة أمام فريق فيورث الألماني خلال المواجهة الودية الثالثة للفريق 2 - 7، وعكف الجهاز الفني على تصحيح الأخطاء والتي كشفتها مواجهة فيورث الماضية خلال الحصص التدريبية.
وكان الجهاز الفني للعين بقيادة الكابتن عبدالحميد المستكي قد أخضع اللاعبين إلى جرعات تدريبية مكثفة على فترتين صباحية ومسائية لرفع معدل اللياقة البدنية، فضلاً عن تنفيذ الخطط الفنية المتعلقة بالإعداد لمواجهة اليوم أمام كنكورديا.
وأجرى الفريق صباح أمس تدريباً شاقاً في العاشرة صباحاً تحت أشعة الشمس الساطعة في ملعب “BSK” الواقع في مدينة بتشوفس هوفين والتي تبعد عن مقر إقامة الفريق بسانت جوهان حوالي ثلث الساعة بالباص، وتم التركيز في الحصة المسائية على اللعب بالكرة.
العلودي إلى المغرب
وفي إطار غير بعيد استدعى الفرنسي دومينيك كوبريل مساعد مدرب المنتخب المغربي لاعب فريق العين سفيان العلودي للانضمام إلى صفوف منتخب بلاده مرة أخرى بعد أن تم استبعاده بسبب الإصابة خلال العامين الماضيين، وذلك من أجل الوقوف على مدى جاهزية اللاعب الذي استعاد تألقه من جديد خلال فترة إعارته بين ناديي الرجاء البيضاوي المغربي والوصل، قبل العودة إلى ناديه العين مؤخراً وإظهار مردود جيد مع فريقه خلال المواجهات الودية التي خاضها خلال معسكره الخارجي والمقام حالياً في النمسا.
ومن المقرر أن يغادر “الدولي” المغربي سفيان العلودي معسكر الزعيم في اليوم الأخير والموافق الثامن من أغسطس الحالي متجهاً إلى المغرب في مهمة وطنية تتمثل في ارتداء قميص منتخب بلاده في المباراة “الدولية” الودية أمام غينيا الاستوائية، والمقرر إقامتها في يوم الأربعاء 11 من الشهر الحالي على ملعب الأمير مولاي عبدالله بالرباط المغربية.
ويعد سفيان العلودي من أهم اللاعبين في منتخب بلاده قبل تعرضه للإصابة، خصوصاً بعد المستوى اللافت الذي أظهره في المباراة الافتتاحية أمام ناميبيا خلال بطولة أمم أفريقيا “غانا 2008” والتي كان قد أصيب فيها بعد أن وقع على هاتريك في مرمى الفريق المنافس.
سعادة بالغة
وبدوره أعرب المغربي سفيان العلودي عن بالغ سعادته بعودته إلى قائمة المنتخب الوطني من جديد، مؤكداً أنه يتفاءل كثيراً كلما ارتدى القميص البنفسجي، على اعتبار أنه عندما تمت إعارته إلى ناديي الرجاء والوصل لم يستدعى إلى صفوف منتخب بلاده على الرغم من الأداء المتميز الذي أظهره مع الفريقين، ولكن بعودته إلى العين تم إخطاره فوراً بالعودة إلى صفوف المنتخب.. مشيراً إلى أن العودة إلى القائمة الدولية تحفز أي لاعب إلى تقديم أفضل ما لديه على مستوى النادي والمنتخب معاً.. لافتاً في الوقت نفسه إلى أنه عازم على مضاعفة جهوده خلال الحصص التدريبية والمباريات الإعدادية من أجل بلوغ أعلى درجة من الجاهزية من أجل تقديم المردود الذي يمكنه من حجز مكان له في القائمة الأساسية بصفوف المنتخب، والتعاطي بروح القتال في الميدان حتى يستعيد بريقه وتألقه ويتمكن من مساندة فريقه العيناوي في تحقيق تطلعات الإدارة والجماهير العريضة عقب الثقة الغالية التي وضعت في شخصه.
ورداً على سؤال حول الفترة التي سيبتعد فيها عن فريقه العين بسبب مشاركاته مع منتخب بلاده قال: لا لن أبتعد عن العين على الإطلاق لأن الفريق في وجداني دوماً.. وذهابي إلى المنتخب سيضاعف من مسؤوليتي ويقودني إلى إظهار أفضل مستوى كما في 2008.. ولن أغيب عن مباريات الفريق على اعتبار أنني سأتجه في اليوم الأخير من المعسكر الحالي بالنمسا إلى المغرب للعب أمام غينيا الاستوائية في الحادي عشر من الشهر الحالي وعقبها سأعود مباشرة إلى الإمارات، وفي الثلاثين من شهر أغسطس سأتجه إلى المغرب مرة أخرى لخوض اللقاء الودي الثاني بهدف التحضير لتصفيات أفريقيا المؤهلة لبطولة الأمم.. وأعتقد أن المنتخب المغربي مطالب بالظهور الجيد والعودة القوية إلى الواجهة، خصوصاً وأن مجموعتـنـا الأفريقيـة تضم منتخبات قوية هي الجزائر وتنزانيا وجمهورية أفريقيا الوسطى، وسيفتتح المنتخب المغربي التصفيات في الخامس من شهر سبتمبر المقبل بمواجهة الأخير.
واختتم العلودي حديثه مؤكداً أن انضمامه سيعود عليه بجملة من الفوائد، كونه سيلعب إلى جانب لاعبين متميزين ويمتلكون خبرات عالية كمروان الشماخ لاعب أرسنال الإنجليزي ويوسف حجي وغيرهم من اللاعبين المحترفين بـأوروبا الأمر الذي سينعكس إيجاباً على مستواه ويأمل أن يوفقه الله في مشواره الكروي خلال الموسم المقبل بعيداً عن أجواء الإصابات.. حتى يكون عند حسن الظن به.

اقرأ أيضا

18 «ودية ورسمية» في «التوقف الثالث» لـ«الخليج العربي»