الاتحاد

عربي ودولي

إسرائيل تجمد الأموال المستحقة للسلطة الفلسطينية

القدس المحتلة - وكالات الأنباء: أعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي بالوكالة ايهود اولمرت، ان اسرائيل قررت تجميد الاموال المستحقة للسلطة الفلسطينية من الضرائب ،خوفاً من ان تصل الى عناصر 'ارهابية'·
وقال اولمرت في تصريحات بثتها الاذاعة الاسرائيلية العامة أمس 'يجب ان يكون ذلك واضحا· لن نحول اموالا يمكن ان تمول اعتداءات ارهابية ضد مدنيينا'·واضاف 'لا نريد ان تصل هذه الاموال التي تحولها الحكومة الاسرائيلية الى عناصر يرتكبون القتل ويريدون تدمير اسرائيل · في هذه المرحلة نراقب الوضع ونتابع التطورات'·
وقد ادلى اولمرت بهذه التصريحات بعد لقاء مع المستشارة الالمانية انجيلا ميركل التي تقوم منذ الاحد بزيارة تستمر يومين الى اسرائيل والاراضي الفلسطينية·
ويلمح اولمرت بذلك الى مئتي مليون شيكل (حوالى 35 مليون دولار) كان يفترض ان تحول اليوم الاربعاء الى السلطة الفلسطينية، وتأتي هذه الاموال من رسوم القيمة المضافة والرسوم الجمركية المفروضة على المنتجات المستوردة الى اراضي السلطة الفلسطينية وتمر عبر اسرائيل·
وقال أفي ديختر الرئيس السابق لجهاز الامن الداخلي الاسرائيلي (الشاباك) انه لن تكون هناك حصانة لأي وزير في السلطة الفلسطينية من حركة 'حماس' إذا كان مطلوبا لاسرائيل·
واضاف إن على إسرائيل 'أن تقتل مطلوبين من حركة 'حماس' حتى إذا صاروا أعضاء في الحكومة الفلسطينية الجديدة التي من المتوقع أن تقوم حركة حماس بتشكيلها'·
ويعتبر ديختر من الشخصيات الامنية البارزة في إسرائيل، ومن المتوقع أن يحصل على منصب رفيع المستوى في الحكومة الاسرائيلية بعد الانتخابات المقرر ان تجري في مارس المقبل·
وقال ديختر لصحيفة 'هاآرتس' انه يشكك في أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيبقى في السلطة 'باستثناء كونه قائدا دمية' خصوصا بعد فوز حركة 'حماس' في الانتخابات التشريعية التي جرت الاسبوع الماضي·
ودعا الرئيس الاسرائيلي موشي كاتساف امس ' حماس' الى قبول اتفاقات اوسلو الموقعة عام 1993 وهى اول اتفاقات سلام بين اسرائيل والفلسطينيين·
وقال كاتساف للاذاعة العامة الاسرائيلية انه 'على الفلسطينيين الاعلان انهم يريدون اتباع نهج محمود عباس الذي بامكاننا التحاور معه'·

اقرأ أيضا

"أطباء بلا حدود" تعلق عملياتها في شمال شرق سوريا