الاتحاد

عربي ودولي

العاهل السعودي: الجولة الآسيوية ليست ضد أحد


كوالالمبور-وكالات الانباء: بدأ خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبدالعزيز عاهل المملكة العربية السعودية امس اول زيارة من نوعها الى ماليزيا منذ 36 عاما يتوقع ان تمتد محاورها من الاهتمام بالتجارة والنفط الى طرح سبل لاعادة تشكيل العالم الاسلامي· وقال محللون ان الملك عبد الله الذي يقود وفدا من 300 شخصية يضم وزراء ورجال اعمال يمكن ان يستخلص تجارب ماليزيا التي تتسارع فيها خطى التصنيع والتي تعتنق نظرية ان الاسلام والحداثة يمكنهما ان يمضيا جنبا الى جنب·
واجرى الملك عبد الله الذي كان توقف في وقت سابق في الصين والهند كجزء من جولة آسيوية، محادثات مع رئيس الوزراء الماليزي عبدالله احمد بدوي الرئيس الحالي لمنظمة المؤتمر الاسلامي التي تضم 57 عضوا· وقال نائب وزير الاعلام الماليزي زين الدين مايدين ان هناك الكثير من التشابه في التفكير ولا سيما في الاتجاهات لتطوير صورة الاسلام عن طريق الانفتاح والتنافس·
وكان العاهل السعودي اكد أن نتائج زيارتيه الى كل من الصين والهند حققت أكثر مما توقعه الاصدقاء في البلدين، وقال قبيل مغادرته هونج كونج: 'عملنا معا خلال الايام الماضية على تحقيق الكثير لبلداننا وشعوبنا وذلك في إطار مبدأ الشراكة مع الاصدقاء وتقاسم المنافع بكل أشكالها·· ان مستقبل التعاون بين المملكة والدولتين الصديقتين الكبيرتين الصين والهند مدعاة للتفاؤل'·
وأضاف أن جولته الحالية هدفها واضح ومعروف فهي ليست ضد أحد ولا يمكن أن تثير أي شكل من أشكال الحساسية عند أي طرف لان علاقات السعودية مع جميع دول العالم واضحة وقائمة على أسس أخلاقية وثوابت تاريخية وما تقوم به إنما يحقق مصالح بلدان وشعوب ذات أهداف وظروف مشتركة·
وأعلنت متحدثة باسم وزارة الخارجية الباكستانية امس أن العاهل السعودي من المقرر أن يصل إلى باكستان يوم غد الاربعاء في زيارة رسمية تستغرق يومين لاجراء محادثات مهمة حول القضايا الثنائية والاقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك، وقالت إن المحادثات ستتطرق إلى السيناريو الامني الجديد في الشرق الاوسط عقب الانتخابات الفلسطينية وفي ظل الجدل الدائر حول البرنامج النووي الايراني·

اقرأ أيضا

حريق يلتهم طائرة ركاب إيرانية في مطار بطهران