الاتحاد

الاقتصادي

رئيس الفلبين يدعو السكان للمساعدة في محاربة الفساد

طلب الرئيس بينينو اكينو الثالث من أبناء الفلبين أمس مساعدته في مكافحة الفساد الذي عانت منه الحكومات السابقة وأصبح أحد اكبر العقبات في تنمية اقتصاد دولتهم الفقيرة التي تقع بجنوب شرق آسيا.
وكان اكينو يتحدث في الذكرى السنوية الأولى لوفاة والدته الرئيسة السابقة كورازون اكينو التي ينظر إليها في البلاد على أنها بطلة للديمقراطية. وقال اكينو “لن نستطيع القضاء على الفقر إلا إذا كافحنا الفساد وهنا سيكون للجميع دور يلعبوه”، مضيفاً “يمكن تحقيق هذا بطرق بسيطة من خلال التعامل بلطف مع الغرباء وتسديد الضرائب واتباع تعليمات المرور والتخلص من مخلفاتنا بالشكل الملائم”. وأضاف “بل نستطيع أن نفعل ما هو أكثر من ذلك من خلال الإبلاغ عن أي مخالفة قد تنبهنا لها. لنتحدى أنفسنا وزعماءنا حتى نسير على النهج القويم”.
وكان اكينو عضوا بمجلس النواب وعضواً بمجلس الشيوخ حين توفيت والدته (التي رأست البلاد منذ عام 1986 إلى 1992 إثر إصابتها بسرطان القولون قبل عام). وأثار رحيلها مشاعر جياشة ساعدته في الفوز بانتخابات الرئاسة في مايو الماضي. وكان اكينو الذي تولى الرئاسة في 30 يونيو قد تعهد بإصلاح العجز الكبير في الموازنة والفساد المستشري والفقر المنتشر على نطاق واسع.
وبعد إدارتين واجهتا مزاعم بالفساد وسوء الإدارة واجه أيضاً كما هائلاً من التوقعات التي تنتظر الجماهير منه أن ينفذها وهو ما سيصبح عبئاً نظراً لأن ظهور نتائج لإصلاحاته سيستغرق وقتاً.

اقرأ أيضا

أسعار النفط تهبط مع انحسار مخاوف المعروض