مقديشو (رويترز) أعلن مسؤول عسكري صومالي أمس، أن مختار روبو أبو منصور القيادي السابق في حركة الشباب الإرهابية انشق وانضم إلى الحكومة وقطع صلاته بالحركة. وكان خلاف قد وقع بين الحركة الإرهابية وروبو المتحدث السابق باسمها ونائب زعيمها في عام 2013. واختفى روبو عن الأنظار في الغابات مع قواته. وشن الإرهابيون هجمات عدة لمحاولة قتله أو القبض عليه. وقال مسؤول بالجيش في يونيو، إن هناك مفاوضات جارية بين الحكومة وروبو لكن لا توجد ضمانات بشأن انشقاقه. وأضاف أن الحكومة أرسلت جنودا لحمايته. وقال العقيد نور محمد بالجيش الصومالي لـ«رويترز» عبر الهاتف من بلدة حودور في جنوب غرب الصومال «روبو وحراسه السبعة موجودون الآن في حودور مع المسؤولين المحليين. سيتجه جوا إلى مقديشو في القريب العاجل». ويأتي انشقاقه بعد شهرين من إلغاء الولايات المتحدة مكافأة قيمتها خمسة ملايين دولار مقابل القبض عليه ورفعها اسمه من قائمة رعاة الإرهاب بعد خمس سنوات من وضعه عليها.