الاتحاد

الاقتصادي

تجدد «معارك الشوارع» بين عمال النسيج وشرطة بنجلاديش

عناصر مكافحة الشغب في أحد شوراع مدينة اشوليا شمال دكا خلال المصادمات مع عمال النسيج

عناصر مكافحة الشغب في أحد شوراع مدينة اشوليا شمال دكا خلال المصادمات مع عمال النسيج

وقعت صدامات جديدة أمس الأحد في بنجلاديش بين الشرطة وعمال نسيج يحتجون على زيادة أعلنتها السلطات لأجورهم واعتبروها زهيدة. وبقي نحو عشرين مصنعاً مغلقاً في اشوليا شمال دكا التي شكلت مسرحاً لمعارك شوارع بين عمال النسيج وقوات مكافحة الشغب على ما أكد المسؤول في الشرطة منور حسين. وقال: “إنهم بالمئات وقد حاولوا قطع طريق رئيسي وألقوا حجارة على رجال الشرطة. واستخدمنا الغاز المسيل للدموع لتفريقهم”. وأضاف: “إن الطرق فتحت. ووقعت أيضاً مواجهات متفرقة، لكن الوضع أفضل من (أمس الأول) السبت”.
وجرت تظاهرات الجمعة في العاصمة دكا بعد إعلان عن زيادة الأجور اعتبرتها نقابات هذا القطاع “مهينة”. وكانت الحكومة أعلنت الثلاثاء الماضي زيادة بنسبة 80% للأجر الأدنى لعمال النسيج أي ثلاثة آلاف تاكا (43 دولاراً) مقابل 1662 تاكا في السابق. وتطالب النقابات بـ5000 تاكا لمواجهة ارتفاع أسعار السلع الغذائية. وقالت ممثلة منتدى عمال النسيج، الذي رفض الزيادة، إن العمال قد يدعون إلى إضراب وطني حتى تستجيب الحكومة لمطلبهم. وتنتج المصانع خصوصاً الملابس لمحال كبرى غربية مثل “وال مارت” و”اتش ام” و”زارا” و”ماركس اند سنبسر” و”كارفور”.
ويعمل في قطاع النسيج في بنجلاديش 3,5 مليون شخص. وفي يونيو الماضي، بلغت قيمة الصادرات 1,72 مليار دولار، وهو رقم قياسي، أي أفضل أداء منذ أربعين سنة.

اقرأ أيضا

برنت يتكبد أسوأ خسارة أسبوعية خلال عام